هل حان وقت إنهاء سطوة الكبار في بايرن ميونخ؟

التعليقات()
(C)Getty Images
بعض الأسماء متواجدة منذ ما يقارب عشرة أعوام

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

خرج عدد من نجوم ألمانيا السابقين ووجهو انتقادات شديدة بحق النجوم البارزة في تشكيلة بايرن ميونخ في أعقاب تراجع نتائج الفريق في الآونة الأخيرة وفقدانه صدارة ترتيب البوندسليجا.

وهاجم لوثار ماتيوس، النجم الألماني ولاعب بايرن السابق، الثنائي روبيرت ليفاندوفسكي وخاميس رودريجيز، واتهمهم بعدم الاكتراث بمصلحة الفريق، كما وجه سهام انتقاداته نحو آريين روبين وفرانك ريبيري وقال إن وقت رحيلهم قد حان عن البافاري.

واتفق معه أولف ثون، المدافع السابق، والذي أبدى تعجبه من تراجع مستوى مدافعي الفريق رغم كون الثلاثي ماتس هوملز، جيروم بواتينج، ونيكلاس شوله لاعبين دوليين بصفوف المانشافت الألماني.

وتأتي الانتقادات الأخيرة لتلقي الضوء على سياسة الإدارة بقيادة أولي هونيس وكارل هانز رومينيجه في الأعوام الأخيرة، إذ فضلوا الحفاظ على قوام الفريق وعدم تجديد دمائه رغم التقدم في أعمار نجوم الفريق، ووجود رغبة من بعض اللاعبين بالرحيل.

Karl-Heinz Rummenigge und Uli Hoeneß

ويلعب روبين مع بايرن منذ 2009، وريبيري منذ 2007، ووصلا إلى 35 عاماً ولا تزال الإدارة تجدد عقودهم مع الفريق رغم التراجع الكبير بحكم السن في أداء ومردود الثنائي، ولم تكتفي الإدارة بذلك، بل تخلت عن دوجلاس كوستا، والذي كان ينظر له على أنه المعوض الأبرز للثنائي.

وأعلن عدد آخر من نجوم الفريق علانية عن رغبتهم بمغادرة الفريق مثل روبيرت ليفاندوفسكي وجيروم بواتينج، ولكن مطالب الفريق البافاري المادية أبعدت الأندية المهتمة، والذي نتج عنه بقاء اللاعبين مع بايرن عكس رغباتهم، وهو ما انعكس على مستواهم الفني.

ورغم البداية الطيبة والتتويج بالسوبر الألماني، ثم تصدر البوندسليجا، لكن المشاكل بدأت تتوالى وتظهر في المعسكر البافاري بقيادة المدرب الجديد نيكو كوفاتش. الكرواتي حاول التحايل على ارتفاع معدلات العمر بتطبيق سياسة المداورة بين اللاعبين، والتي أتت ثمارها في البداية، ولكن مع اعتراض بعض من هؤلاء النجوم على جلوسهم احتياطيين بدأت تظهر المشاكل.

اشتكت اسماء مثل روبين، رودريجيز، وهوملس علانية في الإعلام من جلوسهم كبدلاء وأبدوا امتعاضهم من قرارات المدرب، وحاول كوفاتش احتواء الأمر بعيداً عن أعين الصحافة، ولكن غياب المساندة من الإدارة له وتركيزها على انتقاد كثرة تبديلاته زاد الطين بلة، وبدأت مشاكل الماضي التي تكررت مع عدة اسماء تعود للواجهة.

Niko Kovac Joshua Kimmich FC Bayern Bundesliga 061018

عانى كارلو أنشيلوتي في السابق من تمرد لاعبيه، وخرجت التقارير تتحدث أن الإيطالي في أيامه الأخيرة فقد مساندة كبار لاعبي الفريق بقيادة ريبيري وروبين ومولر الذين دفعوا الأغلبية الأخرى للتمرد على المدرب والتسبب في إقالته، مما دفع الصحافة للكلام عن وجود "لوبي" من نجوم الفريق هو الحاكم بأمره في الفريق البافاري تحت أعين القيادة التي لا تحرك ساكناً.

ويبدو أن السيناريو يعيد نفسه مرة أخرى مع الكرواتي كوفاتش، لتطرح الجماهير السؤال عن متى تقرر الإدارة التدخل وتنهي سطوة الجيل القديم في بايرن وتبدأ عملية الإحلال والتجديد، متى يقرر بايرن صرف الأموال وضخ دماء جديدة في صفوف الفريق؟ أم أنا الإدارة الحالية أصبحت يرضيها فقط الانتصارات المحلية المتكررة ولا تمانع تكرر الإخفاقات الأوروبية.

بايرن منذ 2015 وهو بحاجة للاعبين في مختلف الخطوط الثلاثة، يتعاقد مع اسم أو أثنين كل عام ولكنه هذا لا يكفي في ظل عدم تغيير العامود الفقري الأساسي للفريق، اسماء مثل روبين وريبيري تحتاج أن يتقلص دورها، وأخرى التي لا ترغب بالبقاء يجب أن يُسمح لها بالمغادرة.

قد ينجح بايرن مرة أخرى بالتتويج بالدوري هذا الموسم لفارق الإمكانيات مع المنافسين، ولكن الفريق بحاجة لثورة كبيرة إذا اراد استعادة الهيبة الأوروبية والعودة للمنافسة مع الكبار كما تعودت جماهير الفريق، أما إذا استمر الحال على ما هو عليه فلا يستبعد أن نرى الفريق يستمر في حالة ابتعاده عن التوهج الأوروبي، بل وحتى فقدان لقب البوندسليجا في المستقبل القريب.

 

إغلاق