بعد الإقالة، تهمة "الخيانة الزوجية" تُلاحق مورينيو

التعليقات()
المصائب لا تأتي فرادى للمدرب البرتغالي


كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


لم يكد جوزيه مورينيو يستفيق من صدمة إقالته من تدريب مانشستر يونايتد، إلا وعاجلته صحيفة ذا صن الإنجليزية بالكشف عن خيانته لزوجته ماتيلدا فاريا.

وكشفت الصحيفة الإنجليزية عن إقامة المدرب البرتغالي لعلاقة خارج الزواج مع شقراء تُدعى برو كارتر روبينسون تبلغ من العُمر 41 عامًا وتعمل في شركة أي بي أم وتعيش حاليًا في شقة تُقدر بقيمة 1.2 مليون جنيه إسترليني شمال لندن.

وأضافت الصحيفة أن الرجل صاحب الـ55 عامًا تعرف على السيدة التي تصغره بـ14 عامًا منذ كان مديرًا فنيًا لريال مدريد، وتحديدًا في احتفالات عام 2010، وامتدت العلاقة بينهما طوال تلك السنوات الثمانية وقد شهدت اجتماعهما خلال بعض الإجازات.

ماتا: شكرًا جوزيه مورينيو

ومعروف عن مورينيو أنه يعيش حياة عائلية سعيدة ومستقرة مع زوجته ماتيلدا المعروفة باسم تامي ولديه منها طفلين، وقد أكد مرارًا على أن حياته الزوجية جزء من نجاحه المهني وعُرف عنه دومًا الوفاء.

إذ كان قد سافر مرتين خلال 24 ساعة عام 2016 للاطمئنان على صحة زوجته ذات الـ53 عامًا بعد خضوعها لعملية جراحية في لشبونة، وكان مورينيو قد تعرف على زوجته وهو في عامه الـ17.

إغلاق