الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

"محمد صلاح كان عادياً في مصر والسرعة جعلته الأفضل بالعالم"

1:35 م غرينتش+3 30‏/10‏/2021
Mohamed Salah - Liverpool
صلاح أفضل من ميسي ورونالدو حاليًا

يرى زاهي حواس، وزير الآثار المصري السابق، أن محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر، هو الأفضل حاليًا ويتخطى الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم باريس سان جيرمان الفرنسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم مانشستر يونايتد الإنجليزي.

وخلال تصريحات عبر قناة "صدى البلد" حواس قال: "ما يعجبني في محمد صلاح، أنه خرج من مصر لاعبًا عاديًا، واستطاع تطوير نفسه واهتم بسرعته، وأصبح أسرع لاعب في العالم، وأعتقد أنه أهم لاعب في العالم، لأنه ملتزم في التدريبات وتعليمات المدرب، وطور من نفسه ووصل إلى هذا المستوى".

وزير الآثار المصري السابق تابع: "سعيد جدًا بالاسم الكبير الذي صنعه محمد صلاح، قام بشراء كتابي عن الملك المصري توت عنخ آمون، وبعض الجماهير عندما تقابله تسأله عني، ويؤكدون له أنهم يعرفون زاهي حواس جيدًا، ودائمًا ما يتحدث عني بطريقة جيدة جدًا".

وعن الأفضل حاليًا بين صلاح وميسي ورونالدو، قال حواس: "ميسي انتهى، محمد صلاح أصبح رقم واحد، وميسي رونالدو أصبحوا بعده الآن، أنا أفهم كرة القدم بشكل جيد جدًا، لأنني كنت أمارسها والجميع كان يشبهني بصالح سليم أسطورة الأهلي".

زاهي حواس روى تفاصيل أزمته مع ميسي، حيث قال: "حدث بيني وبين ميسي موقف غير جيد، فهو لا يتحدث سوى الإسبانية، وقبل زيارته إلى مصر تعرضت لكسر في القدم وأجريت عملية جراحية، وبرشلونة خسر برباعية، فقام بتأجيل الزيارة لمدة أسبوع، وكنت أرتكز على عكاز".

واستطرد قائلًا: "ميسي طلبني بالاسم لأن والده قال له لا بد أن تقابل زاهي حواس، وبالفعل تقابلنا، وعندما كنت أشرح له التاريخ المصري، كان هناك مترجمًا، ولكني لاحظت أن اللاعب الأرجنتيني ليس متأثرًا لما أقوله له، ويبدو عليه أنه لم يفهم ماذا أقول، بالرغم من أنني أقول أشياء مبهرة جدًا".

روبرتسون: صلاح الأفضل في العالم، ولا أريد مشاهدته يغادر!

وواصل: "خلال مداخلة مع أحمد موسى في برنامجه على قناة صدى البلد، وصفت ميسي بـ"الغبي" وكانت ذلة لسان، وبعدها مدير مكتبه تحدث مع الشركة التي جاءت به إلى مصر، وأبدوا غضبهم من تصريحاتي وحدثت أزمة كبيرة".

واختتم زاهي حواس تصريحاته، كاشفًا عن كيفية انتهاء الأزمة بينه وبين ميسي قائلًا: "بعدها قمت بإصدار بيان اعتذار لما بدر مني بالعربية والإنجليزية والإسبانية".