كيف نجح جوارديولا في تعويض غياب دي بروينه؟

التعليقات()
Getty Images


بقلم | عادل منصور | فيس بوك | تويتر


نجح مدرب مانشستر سيتي بيب جوارديولا، في تجاوز فترة غياب صانع ألعابه الأول كيفن دي بروين، ليُثبت بشكل عملي، استعداده للتعامل مع كل الاحتمالات والظروف الصعبة، لتفادي مواجهة مصير من أصيبوا بلعنة البريميرليج في حملة الدفاع عن اللقب في الموسم التالي.

كانت أزمة آخر ثلاثة مدربين حققوا لقب البريميرليج، عدم تجديد أفكارهم وخططهم بعد النجاح المنقطع النظير في موسم التتويج، وبدأت اللعنة برأس جوزيه مورينيو في منتصف موسم الدفاع عن اللقب مع تشيلسي في ولايته الثانية، وتبعه رانيري بعد معجزة 2016، والأخير كان كونتي، الذي أقيل فور انتهاء الموسم التالي لموسم التتويج باللقب.


ماذا عن جوارديولا؟


2018_9_16_Guardiola

من قبل بداية الموسم، يعرف جيدًا أنه مُجبر على اللعب بطريقة واستراتيجية جديدة، حتى لا يقع في المحظور كسابقيه، وبالعودة لفلسفة بيب الموسم الماضي، سنتذكر أسلوبه في الهجوم، الذي كان يرتكز من على الأطراف، باستخدام ساني في الجانب الأيسر، وبيرناردو سيلفا في الأيمن، والأخير، كان يُشارك في أغلب المباريات كبديل، وبوجه عام، لم يُقدم أفضل ما لديه، لعدم تكيفه مع أسلوب الكرة الإنجليزية المختلفة عن الفرنسية.


إصابة دي بروينه


Kevin De Bruyne injury 2017

في الوقت الذي كان يُحضر فيه جوارديولا لأسلوبه الجديد في الهجوم، الذي انكشف بتعاقده مع النجم الجزائري رياض محرز، جاء الاختبار الحقيقي، بالإصابة التي تعرض لها تاجر السعادة كيفن دي بروينه في بداية الموسم، هنا ظن البعض، أنها ستؤثر على الفعالية الهجومية للسكاي بلوز، لعدم وجود بديل على نفس مستوى وكفاءة الأشقر البلجيكي.


كيف خرج من الورطة؟


Raheem Sterling Bernardol Silva Manchester City 2018-19

المُلاحظ في كل مباريات المان سيتي منذ بداية الموسم، إصرار جوارديولا على الاختراق من العمق، وهذا وضح في المباريات التي كان يُجلس خلالها ليروي ساني على مقاعد البدلاء، ورغم أن اللاعبين لم ينجحوا في تنفيذ أفكار المدرب بشكل صحيح في جمل الاختراق من العمق، إلا أنها تتحسن من مباراة لأخرى، والمُثير حقًا، أن جوارديولا يعرف متى يتخذ قرار العودة للطريقة القديمة، بشن غارات من على الأطراف، والتي تُعتبر السلاح الأقوى للفريق.


المُنقذ


Bernardo Silva of Manchester City

كما كان يفعل دافيد سيلفا قبل سنوات بتحمل أعباء مركز رقم (9) في وقت الحاجة، عندما كان يغيب أجويرو ودجيكو قبل رحيله، كرر بيرناردو سيلفاغ نفس الأمر، لكن مع كيفن دي بروينه، بتأدية دور الأخير على أكمل وجه، كلاعب جوكر، يُبدع في مركز صانع الألعاب الكلاسيكي بجانب دافيد سيلفا ورياض محرز، ونفس الأمر يفعله عندما يطلب منه المدرب اللعب كجناح أيمن أو أيسر في مباراة واحدة، وتألق بيرناردو سيلفا اللافت، جاء في وقته، ليس فقط لأنه ساهم في الانتصارات الأخيرة بأهدافه وتمريراته الحاسمة، بل لأنه طمأن المدرب على مركز صانع الألعاب في وقت الأزمات، وهذه بالكاد أكبر استفادة جناها السيتي من إصابة دي بروينه حتى الآن، تجسيدًا للمقولة الشهيرة "رُب ضارة نافعة".

الموضوع التالي:
ثلاثة شروط تُحول إعارة هيجواين لتشيلسي إلى بيع نهائي
الموضوع التالي:
التشكيل المتوقع للزمالك أمام اتحاد طنجة المغربي
الموضوع التالي:
تحليل | هيجواين هل يكون ضحية الثقة الخاطئة من ساري؟!
الموضوع التالي:
كلوب قلق جدًا من المباراة الصعبة ضد روي هودسون
الموضوع التالي:
لماذا مثل كريستال بالاس عقدة لمحمد صلاح ومتى فكها؟
إغلاق