الأخبار النتائج المباشرة
NxGn

عادل عوشيشي: معادلة إنجاز بلاتيني مجرد بداية لموهبة باريس

8:38 م غرينتش+3 26‏/9‏/2019
Adil Aouchiche NxGn
بات ابن الـ17 عامًا عنوانا في وسائل الاعلام لما قدمه في مشاركته مع الديوك الشابة، ودور كبير ينتظره في حديثة الأمراء في الأشهر القليلة القادمة

في عمر 17 عامًا و 46 يومًا فقط، اصطف عادل عوشيشي رفقة بقية زملائه في فريق باريس سان جيرمان من البداية في مواجهة ميتز، الصاعد حديثًا في دوري الدرجة الأولى الفرنسي 1، في ظهور تاريخي للاعب شاب في مثل هذا السن يبدأ مباراة مع بطل فرنسا، الذي يستعد لمنحه عقده الاحترافي الأول في دلالة على المستقبل الكبير الذي ينتظره.

لعب عوشيشي 65 دقيقة في المباراة التي فاز بها البي إس جي 2/0 في أواخر أغسطس، ورغم أنه لم يعاود الظهور مع فريق المدرب توماس توخيل، لكنه يتدريب يوميًا مع لاعبين بقيمة نيمار وكيليان مبابي وماركو فيراتي بينما ينتظر فرصته التالية.

ومن غير المرجح أن يكون ظهوره أمام ميتز هو الأخير هذا الموسم على الرغم من العمق الكبير الموجود في تشكيلة باريس سان جيرمان.

عوشيشي ولد في العاصمة الفرنسية لعائلة من أصل جزائري، انضم إلى أكاديمية باريس سان جيرمان في عام 2014 بعد أن أمضى سنواته الأولى مع أندية الهواة ميتري موري وتريممبالي. لفت إليه الأنظر على الفور، على الرغم من أنه قضى موسمًا كاملاً تقريبًا بعيدًا عن الملاعب بسبب الإصابات وهو في سن 14 عامًا أي بالتزامن مع أوج فترات نموه وتطوره.

لحسن الحظ لم تؤثر عليه الإصابات كثيرًا، وفي الموسم التالي لمع وبشدة.

مدربه في منتخب فرنسا دون 15 سنة سعيد أيجون تحدث إلى جول قائلاً "في ذلك الوقت خرج من موسم صعب بالعديد من الإصابات وعرقلة تطوره. تساءل عادل عما إن كان سيكون قادرًا على إظهار مستواه الحقيقي. في الحقيقة كان لديه موسم رائع وسجل 29 هدفًا رغم أنه لاعب خط الوسط".

وتابع "لقد أدرك أنه من الضروري أن يتمتع بالاحترافية في كل شيء. لم يكن علينا فرضها عليه لأنه يتمتع بتعليم قائم على الاحترام والرغبة في العمل مع الاستمرار في الحصول على تعليمه الخاص. إنه يحترم تعليمات المدربين ويعطي دائمًا أفضل ما لديه، فهو يتمتع بتوازن جيد بين الرغبة في اللعب بشكل جيد، وأن يكون غير أناني وأن يفوز مع زملائه في الفريق".

على الرغم من كل ذلك، لم يكن هناك شك في أن عوشيشي سيكون النجم المنتظر لفرنسا في بطولة أوروبا تحت 17 سنة في أيرلندا خلال صيف عام 2019. على الرغم من اللعب كلاعب وسط، فقد سجل تسعة أهداف في أربع مباريات فقط، بما في ذلك ثلاثية ضد السويد في مرحلة المجموعات وأربعة ضد جمهورية التشيك في الدور ربع النهائي.

هذا جعله يصل للرقما لقياسي الذي سجله مواطنه الأسطوري ميشيل بلاتيني في بطولة دولية واحدة تابعة للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، وهذا الرقم حققه بلاتيني عندما قاد فرنسا للقبها الكبير الأول في يورو 84.

جاءت هذه العروض بينما كان يلعب مع فريق باريس سان جيرمان دون 19 عامًا تحت قيادة تياجو موتا، وفي دوري أبطال أوروبا للشباب وجد الفرصة للتنافس مع لاعبين أكبر منه بثلاث سنوات على الأقل، وقدم مستويات مميزة.

وقال لوران هوارد، الذي درب عوشيشي لفترة وجيزة على مستوى فريق أقل من 17 عامًا "كان قادرًا على التفوق على المنافسين ببراعة، لقد كان العام الذي قضاه مع تياجو مفيدًا له على الجانب التكتيكي، تم إجباره على البحث عن حلول وسد الفجوة العمرية".

أضاف هوارد "ينظر كثيرًا إلى زملائه في الفريق ويستخدمهم كمثال لنفسه. يرغب دائمًا في الاستفادة من فرص التدريب مع نجوم باريس، ومنح نفسه أفضل فرصة لكسب المزيد من الفرص. لكنه يعلم أيضًا أنه لا يزال أمامه عمل، جسديًا وتكتيكيًا".

أخبر عوشيشي نفسه موقع جول عن مدى تمتعه بمحيطه الجديد في الفريق الأول في أعقاب مباراة فرنسا تحت 18 سنة في وقت سابق من هذا الموسم، قائلاً "إنها تجربة رائعة. لديّ أفضل وقت، لقد قضيت بعض الوقت في اللعب وكان مجزيا للغاية".

نادرًا ما سعي باريس سان جيرمان لإتاحة  الفرصة للاعبين عديمي الخبرة تمامًا مثل عوشيشي لإحداث تأثير على مستوى الفريق الأول، لكن هناك اعترافًا بأنه يتمتع بموهبة حقيقية، يجب عليهم رعايتها وربطه بعقد جديد في الأشهر القليلة المقبلة.

يكتفي اللاعب حاليا بالاستمرار في عيش حلم الطفولة مع الاستمرار بالتعلم من نجوم اللعبة في عصرها الحديث، لو اكتفى بملامسة نصف الموهبة التي تمتعوا بها فان ذلك سيعني أننا أمام مسالة وقت ليس إلا لمشاهدة نجدم جديد في مركز خط الوسط المهاجم الذي يهز الشباك