صدق الهريفي بشأن تاليسكا، و4-3-3 أفضل للنصر أمام الهلال

al nassr twitter

شنت جماهير النصر حملة كبيرة ضد نجم الفريق المعتزل فهد الهريفي لقوله أن أندرسون تاليسكا يجب أن يلتزم بتعليمات المدير الفني ويلعب كصانع ألعاب، لكن المتابع لأداء اللاعب البرازيلي يرى أن نجم التسعينات صدق في جزء كبير من حديثه.

الهريفي قال أن تاليسكا لا يُحب التواجد في عمق الملعب وظهره للمرمى، بل يُفضل التواجد في الجانب الأيمن من الهجوم ليكون حرًا وينطلق بالكرة كيفما شاء، وأن ذلك مخالف للدور الذي جاء له وهو صناعة اللعب من العمق.

الهريفي لم يُخطئ سوى في نقطة، والحلول مسؤولية المدرب

أسلوب لعب تاليسكا بعيد بالفعل عن صانع اللعب أو الرقم 10، هو أشبه للمهاجم المتحرك أو ما يُوصف بالإيطالية "تريكوارتيستا"، يمتاز بالسرعة والمهارة والقوة والتسديدات الممتازة واقتحام منطقة الجزاء لاصطياد التمريرات العرضية، كما يُجيد تنفيذ الهجمات الجماعية بلمسات سريعة وهدف عبد الرزاق حمدالله ضد الوحدة يؤكد ذلك.

كل تلك المميزات تظهر بقوة حين يتحرك اللاعب في الجانب الأيمن من الهجوم، يستلم الكرة ثم يتخذ القرار المناسب وغالبًا الانطلاق للعمق ومحاولة التسديد أو التمرير .. يكون حرًا وبعيدًا عن زحمة المدافعين وضغطهم القوي، وتكون رؤيته للملعب والمرمى أوضح كثيرًا بالطبع.

ربما ما أخطأ به الهريفي في حديثه هو إصراره على أن تلك المشكلة خاصة باللاعب، ومطالبته إياه بالالتزام بالتعليمات وتنفيذ أدوار مركز 10 لتحقيق الهدف من التعاقد معه .. تلك ليست مشكلة تاليسكا أبدًا، ولاعب بجودته وقدراته يجب أن يجد المدرب الحل الأفضل للاستفادة منه لأنه يُضيف قيمة كبيرة جدًا لهجوم الفريق.

المدرب بيدرو إيمانويل مُطالب بإيجاد الحل المناسب لتلك المعضلة الفنية في النصر، لأن تاليسكا يقل كثيرًا بتواجده في مركز 10 بالأدوار التقليدية، قد يكون الحل بتواجد عبد الفتاح عسيري خلف المهاجم، أو بتحويل طريقة اللعب إلى 4-3-3 أو 4-4-2 بحيث يلعب البرازيلي في الأولى جناحًا مهاجمًا وفي الثانية مهاجمًا متحركًا.

4-3-3 أفضل للنصر أمام الهلال

النصر مقبل على مباراة القرن، حيث سيواجه الهلال في نصف نهائي دوري أبطال آسيا مساء غدٍ الثلاثاء، وباعتقادي أن الفريق من الأفضل أن يُغير طريقة لعبه في اللقاء من 4-2-3-1 إلى 4-3-3 لـ3 نقاط أساسية، هي:

  1. منح الفرصة لتاليسكا أن يلعب في الرواق الأيمن ويتمتع بالحرية والمساحة التي يريدها ليُخرج أفضل ما لديه، سيكون خطيرًا جدًا على دفاع الهلال بتحركاته الطولية والعرضية خاصة إن لم يلعب ياسر الشهراني كما هو متوقع.
  2. زيادة القوة الدفاعية في وسط الملعب من خلال تواجد 3 لاعبين، الأفضل علي الحسن وعبد الله الخيبري وعبد المجيد الصليهم، وهو ما سيعطي الفريق القدرة على تغطية الثغرة الأهم والأخطر في دفاعه .. الجانب الأيسر من الدفاع، وقد وجدنا كيف صنع الوحدة خطورة كبيرة من تلك الثغرة بتواجد محمد قاسم الذي سيغيب عن المباراة للإيقاف.
  3. منح عبد المجيد الصليهم الفرصة للتقدم والقيام بأدوار صناعة اللعب من العمق، واللاعب السعودي يُجيد ذلك الأمر كثيرًا وسيُساعد تاليسكا وحمدالله وجلال الدين ماشاريبوف هجوميًا، وفي نفس الوقت سيقوم بأدواره الدفاعية عند فقدان الكرة.