ماذا ينقص روما ونابولي للفوز بالاسكوديتو؟

التعليقات()
Hussein Mamdouh
هل ارتقى نابولي و روما لمستوى يوفنتوس بالفعل؟، تعرف على رأي حسين ممدوح


رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر

بدأ موسم 2017/2018 في إيطاليا بقوة وحماسة كبيرة في ظل انتصارات نابولي المتتالية التي جعلته في صدارة ترتيب السيري آ، وبداية روما المميزة مع مدرب شاب وجديد على صعيد تدريب الأندية الكبيرة مثل إيزبيو دي فرانشيسكو، مما جعل الكثيرين يتوقعون مرة أخرى أن فريقي الجنوب لديهم القدرة على المنافسة على لقب الاسكوديتو مع يوفنتوس، وربما إنتر ولاتسيو، لكن يبقى نابولي وروما هم المرشحين الأقوى في الفترة الحالية، وقبل المواجهة القادمة في الديربي بينهما نستعرض أسباب ترشحهما للمنافسة، والأسباب التي قد تجعلهم يبتعدون كذلك عن المنافسة كما حدث في السنوات الأخيرة..

1- عندما نلقي الضوء على مسيرة نابولي مع المدرب ماورتسيو سارّي نرى أنه قام بتثبيت التشكيل بنسبة 95% من المباريات التي دخلها، فقد كان التغيير في التشكيلة في أضيق الحدود وفي مناسبات معينة مثل مباريات الكأس أو مباريات الدوري الأوروبي، ورغم أن هذه ميزة من حيث الاستقرار الفني وقدرة لاعبيه على تشرب تعليماته وأسلوبه بسلاسة، رغم التفاصيل المُعقدة للعبته، لكنها تُظهر نقصًا في العناصر البديلة التي يمكنها أن تكون جاهزة للمشاركة والاندماج وصناعة التأثير عندما تقل مستويات بعض العناصر الأساسية.

Raul Albiol Napoli

نابولي في أفضل حُلة، وروما بحُلة جديدة مثيرة للاهتمام

أما فيما يتعلق بروما من ناحية ثبات التشكيل فقد كان هذا غير موجود مع المدرب لوتشيانو سباليتي الذي حقق نتائج جيدة معهم، لكنه كان يُغير طريقة اللعب أكثر من مرة، ويقوم كذلك بتغيير العناصر، لكن سباليتي لم يكن مؤمنًا بتغيير النسق ورتم اللعب، لذلك عندما جاء دي فرانشيسكو رأينا تحولًا إيجابيًا فيما يتعلق بارتفاع رتم الفريق وإيجابيته التي تأتي من خلال اللعب العمودي والطولي لا العرضي، ربما هذا يعطي الفريق أسلوبًا جديدًا وأكثر جرأة على المدى الطويل ويجعله راغبًا في الانتصار وتحقيق الثلاث نقاط في كل مباراة يدخلها.

2- تكلمنا في النقطة الأولى عن التشكيلة الأساسية والاحتياطية وجودة العناصر التي يملكها كل فريق بشكلٍ عام، لكن لكي نكون أكثر تحديدًا، فإن مركز رأس الحربة يبدو غائبًا عن تشكيلة نابولي، والذي لم يقتنع ماورتسيو سارّي خلال الفترة التي درب بها الفريق لا بمانولو جابياديني ولا ببفالويتي، ومع إصابات أركاديوش ميليك فإن سارّي أصبح مطالبًا أكثر باستخدام ورقة رابحة أخرى مثل ديريس ميرتنس، ليس رأس حربة ولكن لديه قدرة في التواصل مع خط الوسط وجعل نابولي فريقًا غير متوقعًا ومتنوع الخطورة، لكن هل هذا سيفيده في جميع الحالات؟ برأيي لا، لا بديل عن وجود رأس حربة حقيقي.

Luka Modric Edin Dzeko Real Roma
 

ماذا خسر روما برحيل صلاح، وماذا يمكن أن يحققه من مكاسب مع الأسلوب الجديد؟

في روما الامر مختلف فهو يملك واحدًا من أفضل المهاجمين على صعيد الأرقام في البطولات الأوروبية الكبرى جمعاء وهو إيدين دجيكو، لكنه افتقد لاسم مهم وهو محمد صلاح واستبدله بجويرجي ديفريل وهو أقل منه فنيًا بكثير، المشكلة ليست في خروج صلاح فقط ولكن في أن أسلوب لعب المدرب دي فرانشيسكو مُختلف عن طريقة لعب سباليتي، فهى تحتاج للاعبين يملكون حلول مهارية وقدرة كذلك على التسديد والتسجيل في المواقف الصعبة، وهو الأمر الغير متوفر عند جميع اللاعبين، فهناك عناصر متذبذبة مثل ستيفان الشعراوي الذي يمر بمراحل صعود وهبوط مستمرة، وهناك باتريك شيك الذي ليس جاهزًا حتى الآن من الناحية البدنية للمشاركة في المباريات، ربما يكون شيك هو الأمل لإعادة هجوم روما لعمقه وجودته وهو الامر الذي كان يميز الجيالوروسي في سنوات طويلة سابقة.

3- على الصعيد الدفاعي يظهر لي بأن روما بدأ الموسم بشكلٍ جيد للغاية، والمدرب إيزيبيو دي فرانشيسكو نجح في وضع بصماته سريعًا، في زرع فن الدفاع الإيجابي الذي لا يقوم على التكتل ولكن على الضغط المتقدم على لاعبي الفريق المنافس ومحاولة إبعاده عن منطقة الجزاء على الدوام، لكنني لديّ بعض الشك في أن البدلاء أو حتى الأساسيين على صعيد ظهيري الجنب قادرين على أن يضمنوا للفريق التماسك الدفاعي على المدى البعيد، نابولي أفضل حالًا على صعيد التشكيل الأساسي للدفاع الرباعي، لكن مشكلته الحقيقية في البدلاء وخاصة بديلي ألبيول وكوليبالي.

 

Stephan E Shaarawy Roma

في ماذا قد يتفوقان على السيدة العجوز؟

4- يملك روما تقريبًا واحدًا من أفضل خطوط الوسط في إيطاليا وربما في أوروبا،بينما يتميز نابولي ليس بأسماء خط وسطه "رغم أنها محترمة جدًا" ولكن بالأداء الجماعي والسلس في بناء اللعب والتصرف بالكرة من خط الوسط بالتعاون مع بقية عناصر الفريق، هذه الأمور ربما تجعل روما ونابولي يتفوقان على يوفنتوس، هذه هى الحالة الوحيدة، خاصة في حالة تعرض لاعبي اليوفي الأساسيين مثل بيانيتش وخضيرة لإصابة أو هبوط في المستوى، فالبدلاء أقل كثيرًا من الأساسيين على مستوى الخبرة والنضج على الأقل.

Jorginho Napoli
5- إذا ما قارنًا في النهاية ما بين يوفنتوس وثنائي الجنوب روما ونابولي سنجد أن اليوفي يملك خيارات هجومية أكثر، وجودة أكبر حتى فيما يتعلق بالقدرات المهارية الفردية، لكنه أقل من نابولي في الرسم التكتيكي والأداء الجماعي المتناغم، ربما يتفوق يوفنتوس على نابولي على صعيد ظهيري الجنب وعلى صعيد وجود صانع ألعاب حقيقي مثل ديبالا في اليوفي، وهو عنصر غائب عن روما "إلا إذا كانت المفاجأة القادمة في العاصمة الإيطالية متمثلة في باتريك شيك".

من المرشح الأكبر للمنافسة على الاسكوديتو بينهما؟

في الأخير يمكنني القول بأن نابولي يملك فرصًا للمنافسة على الفوز بلقب الاسكوديتو حتى نهاية الموسم أكثر من أي موسم سابق، وذلك لأن فريق ماورتسيو سارّي وصل لأعلى فورمة وتناغم مُمكن علاوة على أنه يُقدم الأداء الاجمل، لكن هذا قد لا يكون كافيًا، فلن يتأكد لنا أن نابولي جاهز الآن للفوز بالاسكوديتو إلا إذا نجح في مواصلة تحقيق النتائج الجيدة، ونجح في ترجمة أكبر قدر من الفرص في المباريات التي تلعب خارج ميدانه، وفي رأيي أن هذا يحتاج لعوامل مساعدة وأبرزها الرئيس أوريليو دي لاورنتيس ونشاطه في السوق الشتوي.

Eusebio Di Francesco Roma
أما فيما يخص روما فهو بالفعل أفضل الفرق بعد نابولي ويوفنتوس، ربما يكون على قدر المساواة مع الإنتر لكنه أيضًا قادر على تحقيق المفاجاة لأن طموحات وجرأة مدربه لا حدود لها، وإذا كان قد نجح مع ساسوولو في تحقيق المركز السادس رغم الامكانيات الأقل كثيرًا من روما فهو على الأقل لن يقبل بالابتعاد عن المراكز الثلاثة الأولى، وسيتحقق له ذلك إذا استمر أداء خط الدفاع على نفس المستوى وإذا كانت هناك حلول بديلة في الهجوم وحسم المباريات.

 

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

الموضوع التالي:
زاكيروني: أحمد خليل أحد أفضل اللاعبين في آسيا
الموضوع التالي:
رسميًا - الأهلي السعودي يتعاقد مع كلاوديو بايزا
الموضوع التالي:
أخبار سارة لريال مدريد - بنزيما لن يخضع لعملية جراحية
الموضوع التالي:
موناكو يواصل نتائجه الكارثية ويودع كأس فرنسا مبكرًا
الموضوع التالي:
رسميًا - اتحاد جدة يتعاقد مع لاعب القادسية
إغلاق