ديربي مانشستر - كارثة أولد ترافورد واحتفال بالوتيلي: لماذا دائما أنا؟

التعليقات()
Getty
مواجهة لن ينساها أي من عشاق الفريقين
`
بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

واحدة من أشهر المباريات في تاريخ الديربي بل الدوري الإنجليزي بشكل عام، مانشستر سيتي يقسو على يونايتد 6/1، على ملعب أولد ترافورد.

المباراة لعبت في 23 أكتوبر 2011، في بداية موسم دراماتيكي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وتم حسمه في اللحظات الأخيرة.


رغبة في الصدارة


Man utd

دخل مانشستر سيتي المباراة وهو في المركز الأول بجدول الدوري، وفي رصيده 22 نقطة بفارق نقطتين عن يونايتد و3 عن تشيلسي.

فرصة ولا أفضل للسير أليكس فيرجسون من أجل خطف الصدارة، والحفاظ على اللقب الذي انتزعه الموسم السابق.

النتيجة جاءت عكس ما تمناه وما توقعه أسوأ المتشائمين بمانشستر يونايتد، ليتحول إلى كارثة محققة على مسرح الأحلام أولد ترافورد.


بداية صادمة واحتفال بالوتيلي


Manchester city

نجح ماريو بالوتيلي في افتتاح التسجيل لسيتي بهدف عن طريق الإيطالي ماريو بالوتيلي، ويقوم بعدها باحتفال يعد من ضمن الأشهر في تاريخ البريميرليج.

بالوتيلي قام برفع قميصه بعد إحراز هدفه في ديفيد دي خيا، لتظهر عبارة على قميصه الداخلي مطبوعا عليها "لماذا دائما أنا".

عزز سوبر ماريو التقدم بهدف آخر قبل أن يضيف سيرجيو أجويرو الثالث، ومع وصول الوقت للدقيقة 69 لا يبدو الأمر وكأنه سيتطور لكارثة.


عودة فاشلة


Manchester city

حاول يونايتد التعديل والعودة مرة أخرى للصورة، بفضل مجهودات واين روني، داني ويلبك لويس ناني وأشلي يونج دون نتيجة، رغم طرد جوني إيفانز بمطلع الشوط الثاني.

هدف التعديل جاء غير متوقعا شكلا وإسما، حيث أحرزه دارين فليتشر من تسديدة بعيدة في الدقيقة 3/1 ليتساءل الجميع هل حان "فيرجي تايم".

الإجابة كانت صريحة وواضحة من إدين دجيكو .. لا.. المهاجم البوسني أحرز الهدف الرابع بالدقيقة 89 ثم ديفيد سيلفا الخامس بعده بدقيقة، ودجيكو مرة أخرى بالوقت بدل الضائع لتكتمل السداسية.


سر الاحتفال


لي تشابمان المختص بملابس مانشستر سيتي وقتها، أزاج الستار عن احتفال بالوتيلي، والذي يعكس المعاناة التي شهدها اللاعب بموطنه إيطاليا.

يقول تشابمان ان الرسالة كانت صريحة للإعلام الإيطالي، الذي كان يهاجم فيها بالوتيلي بشكل مستمر، ومناقشة تفاصيل حياته العائلية.

بالوتيلي أراد مناسبة خاصة ومميزة حتى يقول فيها للجميع "دعوني وشأني" وكان محظوظا لأن سداسية أولد ترافورد لن ينساها أحد.

 

إغلاق