هل أصبح أتلتيكو مدريد "فريق جريزمان"؟

التعليقات()
Getty Images
هل هو "وان مان شو" في العاصمة الإسبانية؟


كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


سجل أنطوان جريزمان هدف التعادل لأتلتيكو  مدريد ضد إشبيلية، وهدف الفوز ضد إسبانيول في المباراة السابقة، وأحرز هدفين وصنع الثالث في مباراة الانتصار الصعب على ريال بلد الوليد 3-2. هل هو "وان مان شو"؟

يضم أتلتيكو مدريد في خط هجومه كلًا من دييجو كوشتا ونيكولا كالينيتش بجانب جريزمان، لكن الأخير هو الأكثر لعبًا للمباريات برصيد 25 مباراة هذا الموسم، ولم يغب سوى عن مباراتي الكأس السهلتين، فيما خاض ظهر الثنائي الآخر في 15 مباراة.

7 مفاجآت صدمت كبار أوروبا في بطولات الكؤوس المحلية

ويلعب المدرب دييجو سيميوني بطريقة 4-4-2، معتمدًا على تواجد مهاجمين أحدهما يبقى دون تغيير وهو جريزمان بالطبع، ويلعب بجانبه مهاجم آخر ومؤخرًا الجناح آنخيل كوريا لقدرته اللعب كمهاجم متحرك وإجادته اللمسة الأخيرة أمام المرمى.

المتابع لأرقام الفريق يرى أنه سجل هذا الموسم 44 هدفًا، ويتصدر المهاجم الفرنسي قائمة هدافيه بـ12 هدفًا يليه كوشتا وكوكي بـ4 أهداف ثم كالينيتش وكوريا وتوماس ليمار بـ3، والأمر ذاته على صعيد صناعة الأهداف، إذ مرر جريزمان 8 تمريرات حاسمة فيما لم يُمرر المهاجم الإسباني سوى تمريرتين ولم يصنع مهاجم ميلان السابق أي هدف.

من تلك الأرقام نفهم أن جريزمان بصم على 20 هدفًا من أهداف فريقه الـ44 هذا الموسم، ومن يليه مباشرة في الترتيب، وهم 4 لاعبين، لا يتخطى رصيده الـ6 أهداف. ما يقرب من 45% من أهداف الأتلتيكو كان خلفها بطل العالم 2018.

Antoine Griezmann Atletico Madrid UEFA Super Cup 2018

هذا الرقم لا يختلف كثيرًا عن رقم الموسم الماضي، فقد أحرز فريق دييجو سيميوني 96 هدفًا في كافة البطولات، بصم جريزمان وحده على 42 هدفًا، بواقع 29 هدفًا و13 تمريرة حاسمة، يليه أنخيل كوريا بـ18 هدفًا. ولم تختلف النسبة كثيرًا كما أسلفنا، إذ كان جريزمان مسؤولًا عن 44% من أهداف فريقه لموسم 2017-2018.

هذا يعني ببساطة أن نصف قوة أتلتيكو مدريد الهجومية تعتمد على لاعب واحد لم يغب سوى عن 12 مباراة خلال موسم ونصف منهم 3 مباريات للإيقاف ورابعة للإصابة و4 لم يكن الفريق بحاجة له، إذ كان قد حسم المواجهة من موقعة الذهاب.

تلك الأرقام تؤكد أن أتلتيكو مدريد أصبح فريق جريزمان وأصبح لا يستطيع التخلي عنه، وهذا يعني أن الفريق سيواجه مشكلة كبيرة في حال أراد اللاعب صاحب الـ27 عامًا المغادرة لخوض تحدٍ جديد في مكان جديد، إذ سيتعين على المدرب الأرجنتيني إيجاد حل آخر غالبًا سيكون من خارج الفريق.

الموضوع التالي:
الأوزبكي رافشان إيرماتوف حكمًا للقاء السعودية واليابان بكأس آسيا
الموضوع التالي:
الأهلي يحدد موعد ظهوره بالقميص الجديد
الموضوع التالي:
توخيل: أثق بقدرة باريس في الميركاتو ولن أتحدث عن فايجل
الموضوع التالي:
عبد الحفيظ: لسنا في عجلة من أمرنا لإكمال قائمة الأهلي الأفريقية
الموضوع التالي:
كيف ومتى يسجل ويستقبل تشيلسي أهدافه في البريميرليج؟
إغلاق