الأخبار النتائج المباشرة
تشيلسي v ريال مدريد

توخيل يُلقّن زيدان الدروس.. "هل فقدت الذاكرة يا زيزو"؟

11:54 م غرينتش+3 5‏/5‏/2021
Chelsea Real Madrid
ملاحظات تكتيكية من إقصاء تشيلسي لريال مدريد من نصف نهائي دوري الأبطال

نهائي إنجليزي فإذاً، تشيلسي يُقصي ريال مدريد من نصف نهائي دوري أبطال أوروبا ويضرب موعداً مع مانشستر سيتي بعد درس تكتيكي ومعنوي لقّنه توماس توخيل لزين الدين زيدان. 

هدفان من فيرنر وميسون ماونت وبتفكير ورؤية من نجولو كانتي.. كالعادة، لكن ما لم ننساه نحن المشاهدين، يبدو أنه غاب عن ذهن زيدان خلال التحضير للمباراة. 

شوط أول كان بعنوان لندني بإمتياز، بالرغم من الاستحواذ السلبي لريال مدريد الذي وصل إلى 66% إلا أن تشيلسي خرج منتصراً بهدف من رأسية لتيمو فيرنر بعد أن ألغي له هدفاً آخر بداعي التسلل، 

مشكلات عديدة عانى منها ريال مدريد لكن يُمكن إبرازها بالمقارنة بين الفريقين، فتشيلسي كان سريعًا بالتحولات الدفاعية بينما عاب ريال مدريد البطء إن كان في إخراج الكرة أو في التحول، وفيما يلي بعض الملاحظات من هذا الشوط: 

خطر "الموسم الصفري".. ريال مدريد أمام كابوس كبير

 

سؤال بسيط لزيدان: ألم تتعظ من مواجهة كانتي في الذهاب؟ 

كيف يمكن أن يبقى نجولو كانتي صاحب الفضل الأكبر في الهدف الأول بدون مراقب في الشوط الأول؟ نسخة كربونية من أدائه في مباراة الذهاب من استرجاع كرات وتمرير، ليس ذلك فقط بل الحرية كانت رفاهية أيضاً بالنسبة لكاي هافيرتز الذي شكّل خطورة هجومية كبيرة. 

بلوك تشيلسي الدفاعي:

ما ميّز تشيلسي توخيل هو قرار اللعب ببلوك بتقدّم مع سرعة إسترجاع الكرات والضغط السريع معتمداً على السرعات في المرتدات، كان أفضل من ريال مدريد مع وبدون كرة، الأمر الذي وقع الريال في فخّه. 

ضغط تشيلسي 

ماذا لو كان كيبا مكان ميندي؟ 

إن أردنا تسليط الضوء على أهمية التصديات التي قام بها إدوارد ميندي في هذا الشوط علينا أن نلعب مجدداً لعبة المقارنات ونتساءل: ماذا لو كان كيبا حارساً لعرين البلوز في هذه الليلة؟ كل ما قيل سابقاً كان سيُقلب لصالح الريال الذي سيخرج منتصراً رغم تخلّفه تكتيكياً أمام أصحاب الأرض. 

الحل من بنزيما وفينيسيوس الظهير؟ 

الحل في الشوط الأول كان بأقدام كريم بنزيما، فقط كالعادة، بالإضافة إلى تمريرات مودريتش، إذ تمكن المهاجم الفرنسي من إيجاد المرمى في مناسبتين كانتا ستُترجما إلى أهداف لولا حارس تشيلسي،

وفكرة أن الحل الوحيد هو بنزيما يضعنا أمام تساؤلات عن فينيسيوس الذي وجدناه اليوم في مركز الظهير الأيمن مساهماً أكثر في الحالات الدفاعية، وهي سابقة للمدرب ومغامرة في هذا الدور من المسابقة. 

العين على زيدان لإيجاد الحلول في الشوط الثاني

بعد كل ما سبق كان التساؤل عما سيغيّره زيدان في الشوط الثاني للعودة بالمباراة ومحاولة فرض التعادل، التغييرات أتت بسحب فيرلاند ميندي وإشراك فيديريكو فالفيردي وإخراج فينيسيوس لصالح ماركو أسينسيو، تبديلات مركز بمركز وليس في أسلوب اللعب.  

لكن تشيلسي لم يُظهر بوادر تعب لكن "ع الفاضي" 

أزمة هذا الشوط لدى تشيلسي كانت إهداره أكثر من كرة محققة على مرمى كورتوا إن كان الفضل الأخير أو برعونة هافيرتز - فيرنر، وهذا أمر زاد من الضغط على اللاعبين الذين يعلمون جيداً أن هكذا فرص لا يمكن تفويتها أمام فريق بحجم ريال مدريد وفي هذه المرحلة من المسابقة. 

أين إيدين هازارد؟ 

في جيب روديجير؟ لإننا لم نُشاهد فعاليته إلا أمام الكاميرات أول المباراة بسبب ما تعنيه المباراة له، "عودة الإبن الضال"، فقط "شو سينمائي" غير ذلك كانت حركته مقيّدة. 

ملاحظات عامة للطرف الإنجليزي الثاني في نهائي الأبطال

تشيلسي سيواجه مانشستر سيتي، الفريق الذي عانى على مدى 4 مواسم من قلّة النجاعة الهجومية في هذه المسابقة تحديداً، إلى أن وجد بيب نظام لعب بدون رأس حربة أصلاً، لا يُمكن لفريق توخيل أن يُهدر أمام السيتي ما أهدره أمام ريال مدريد