تحليل | هيجواين هل يكون ضحية الثقة الخاطئة من ساري؟!

التعليقات()
Getty composite
هيجواين سجل هدف واحد فقط أكثر من موراتا هذا الموسم، ما يؤكد أن ساري يأتي به لأنه من أهل الثقة لا من أهل الكفاءة!

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

اتضح بشكل واضح أن مشكلة تشيلسي الأساسية هذا الموسم هي تردي مستوى مهاجميه «ألفارو موراتا، أوليفييه جيرو» وهو ما دفع النادي اللندني للدخول في سوق الانتقالات الشتوي لإنهاء هذا الصداع، وبالفعل اقترب من ضم المهاجم الأرجنتيني جونزالو هيجواين.

ومن المتوقع أن ينضم هيجوين إلى تشيلسي على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم.

من المؤكد أن المدرب ماوريسيو ساري يأمل في أن يكون هيجواين، الذي أعاره يوفنتوس إلى ميلان في الصيف الماضي، هو نفس الهداف الذي كان ينال من شباك المنافسين في نابولي قبل ثلاثة مواسم، لكن هل مجرد ثقة ساري في لاعبيه السابقين أمر يأتي بالنتائج الصحيحة؟!

خلال الشهرين الماضيين، بدت فلسفته المسماه «ساري بول"» الإيطالية وكأنها نظرية تبحث عن بعض الأدلة.

N'Golo Kante Jorginho Chelsea

في الصيف الماضي تعاقد مع لاعب وسطه السابق أيضًا في نابولي جورجينيو، وهو يمتلك أصلاً أحد أفضل اللاعبين في نفس المركز وهو نجولو كانتي.

تم تغيير مركز كانتي ليمين الوسط لاستيعاب جورجينيو، لكن ما الذي أضافة جورجينيو حتى اللحظة عن ما كان يُقدمه كانتي؟!

فقط تمرير الكثير من الكرات الجانبية، دون وجود فاعلية أو دعم حقيقي للهجوم، ويكفي أن نقول أن جورجينيو مرر 1808 تمريرة صحيحة ليس من بينهما تمريرة حاسمة واحدة!

في المقابل فكانتي على جانب الوسط، صحيح أنه يتطور هجوميًا، لكنه ليس اللاعب الذي يعطيك الإضافة الهجومية الكبيرة التي تحتاج إليها عندما تتعقد الأمور وتبدأ الفرق المنافسة في التراجع خلف الكرة.

مرة أخرى يعول ساري على رجال الثقة في رغبته في ضم هيجواين، لكن هل المشكلة في المهاجم أصلاً أم في تلك الاستراتيجية العقيمة والتمريرات غير المجدية وعدم وجود "مبتكر" في خط الوسط؟!

حتى بالنظر لحالة هيجواين، الذي يبلغ من العمر 31 عامًا، فهو لا يعيش أفضل مستوياته، وليس هو المهاجم الذي عرفناه سابقًا. أداءه مع ميلان هو أقل من المقنع حتى الآن هذا الموسم، وقد سجل 6 أهداف في 15 مباراة في الدوري الإيطالي، أكثر بهدف واحد فقط من موراتا "«المغضوب عليه».

ليس هذا فحسب بل أن المعدل التهديفي لموراتا أفضل أصلاً من المعدل التهديفي لهيجواين كما توضحه المقارنة التالية بينهما هذا الموسم في الدوري.

ليس معنى هذا أن هيجواين لن ينجح مع تشيلسي، لكن فكرة الاعتماد على رجال الثقة ومحاولة «إعادة اختراع العجلة» ليس في صالح تشيلسي، وربما كان على ساري البحث عن المشاكل الحقيقية، أو على أقل تقدير جلب مهاجم يعيش حالة أفضل من هيجواين وصغير في السن.

إغلاق