الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم

كأس العالم من الألف للياء (24) | الحاجي ضيوف يُسقط فرنسا والبرازيل تقهر ألمانيا

4:50 م غرينتش+3 23‏/5‏/2018
rivaldo ronaldo nazario - brazil world cup - 2002
قبل عدة أشهر من إقامة بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، جول يروي في سلسلة خاصة كواليس المونديال منذ النشأة وحتى يومنا هذا..

محمد أشرف | فيسبوك  | تويتر


بدأت كرة القدم عصراً جديداً بوصول رئيس الاتحاد الدولي الجديد جوزيف بلاتر، وبدأت لغة المال والأعمال تسيطر على اللعبة بشكلٍ كبير وأخذ كأس العالم منحنى آخر.

انتهى مونديال 1998 الرائع والمثير بفرنسا، وبدأت التحضيرات لبطولة 2002 التي كانت من أغرب كؤوس العالم على مر التاريخ، وهذا ما سنستعرضه في هذه الحلقة.


كأس العالم 2002 .. الكبار يتساقطون على يد ضيوف المونديال الجدد


تم اختيار كوريا الجنوبية واليابان معاً في 31 مايو 1996 لتنظيم كأس العالم 2002؛ في البداية قدمت كلٌ منهما ملفاً مستقلاً رفقة المكسيك، لكن الاتحاد الدولي لكرة القدم رغب في أن تشارك البلدان في تنظيم المونديال، خاصةً أن الدولة الأمريكية الشمالية نالت شرف تنظيم البطولة مرتين من قبل.

كانت هذه المرة الأولى التي يقام فيها كأس العالم في بلدين معاً، ولأول مرة تقام في آسيا.

كانت مغامرةً كبيرة من الفيفا، لأن مواعيد البطولة مختلفةً تماماً عن المواعيد المعتادة لأوروبا، حيث شاهد الجميع في أوروبا والشرق الأوسط المباريات صباحاً.

تنافست 199 دولة في  التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2002، تأهلت فرنسا كحاملةً للقب، وكانت هذه هي المرة الأخيرة التي تسمح فيها الفيفا لحامل اللقب التأهل دون خوض تصفيات.

تأهلت منتخبات الصين والإكوادور والسنغال وسلوفينيا للمونديال للمرة الأولى في التاريخ، في المقابل شاركت تركيا وجمهورية آيرلندا للمرة الأخيرة.

كان هذا الظهور الأول في المونديال منذ 1954، كما عادت البرتغال عادت من جديد بعد غياب منذ 1986، فيما فشلت هولندا رابع العالم واليورو في التأهل في مفاجأةٍ غريبة.

أقيمت البطولة على 19 ملعباً، عشرة منهم في كوريا الجنوبية وتسعة في اليابان، وكان نظام البطولة هو نفس نظام 1998، وكانت المرة الثانية والأخيرة التي تطبق فيها قاعدة الهدف الذهبي.

كانت الترشيحات تصب في بداية البطولة للأرجنتين وإيطاليا وفرنسا، أما البرازيل فقد تأهلت بصعوبةٍ وقتها تحت قيادة المدرب سكولاري فلم يرشحها أحد، فيما كانت ألمانيا في مرحلة تغيير الجلد مع المدرب رودي فولر.

بدأت البطولة بمفاجأةٍ كبرى، وهي فوز السنغال بقيادة المدرب ميتسو على فرنسا حاملة اللقب بهدفٍ نظيف في ظل غياب زيدان للإصابة، وفي المباريات التالية واصل الديوك السقوط وخرجوا مبكراً، وتأهل عن مجموعتهم أسود التيرانجا والدنمارك، فيما خرجت أورجواي البطل السابق مرتين.

تصدرت إسبانيا المجموعة الثانية بالفوز على سلوفينيا وجنوب أفريقيا وباراجواي التي صعدت من المركز الثاني بصعوبة.

سحقت البرازيل الجميع بالفوز على منتخبات تركيا وكوستاريكا والصين، وكان نجوم الهلال يمتلكون جيلاً ذهبياً تألق في يورو 2000، وكانت أبرز أسماءه حسن شاش وهاكان شوكور وأوميت دفالا وروشتو.

سقطت البرتغال القوية جداً في المجموعة الرابعة وتأهلت أمريكا وكوريا الجنوبية .. فيجو وروي كوستا وكونسيساو يخرجون مبكراً في ثاني مفاجآت البطولة.

سحقت ألمانيا السعودية بثمانية أهدافٍ نظيفة بفضل الهداف ميروسلاف كلوزه ونجم الوسط الرائع مايكل بالاك، وخرجت الكاميرون مبكراً، وعبر المانشافت وآيرلندا بسهولةٍ عن المجموعة الخامسة .

واصلت البطولة لفظ الكبار، فالأرجنتين سقطت بحضرة المدرب بيلسا، وصدمت بالخروج المبكر لحساب إنجلترا والسويد، أما نيجيريا فلم تظهر بشكلٍ جيد كالذي أظهرته في 1998.

تأهلت إيطاليا بصعوبةٍ بالغةٍ رفقة المكسيك في المجموعة السابعة، فيما تأهلت اليابان بسهولةٍ رفقة بلجيكا في المجموعة الثامنة على حساب تونس وروسيا.

ظهر نسور قرطاج والسعودية بمظهرٍ مخيب في كأس العالم 2002، كما خيب الأفارقة الآمال عدا السنغال، أما آسيا فكانت حاضرةً بقوةٍ مع المنظمين كوريا الجنوبية واليابان.

تأهلت لربع النهائي منتخبات ألمانيا وإنجلترا والبرازيل وإسبانيا وأمريكا، فيما سقطت إيطاليا عن طريق أخطاء تحكيمية فادحة جداً أمام كوريا الجنوبية التي شقت طريقها لدور الـ8 وسط صدمةٍ أوروبيةٍ كبيرة.

واصلت السنغال صنع المعجزات، حيث فازت على السويد وتأهلت للمرة الأولى في تاريخها لربع النهائي بهدفٍ نظيف.

أزاحت تركيا اليابان بهدفٍ نظيف ... نحن الآن أمام ربع نهائي غريب ... فرنسا وإيطاليا والبرتغال والأرجنتين غائبين ... إتهامات في الصحافة الأوروبية بمجاملة كوريا الجنوبية .. الصحف الإسبانية تخشى من أن يواصل الحكام مجاملة الكوريين على حساب الإسبان.

هزمت البرازيل إنجلترا بهدفين مقابل هدف، في مباراةٍ كان بطلها الأول رونالدينيو، وهزمت ألمانيا أمريكا بهدفٍ نظيف.

فازت كوريا الجنوبية على إسبانيا بضربات الجزاء الترجيحية بعد إلغاء هدفين صحيحين 100% للماتادور من الحكم المصري جمال الغندور، والذي اتهمته الماركا وقتها بأنه تلقى هدايا ورشاوي من المنتخب الآسيوي، لكن الاتحاد الدولي برأه من هذه الإتهامات.

فاجأت تركيا السنغال بفوزٍ بهدفٍ نظيف للنجم إلهان مانسيز، فتأهلت رفقة كوريا الجنوبية لأول مرة في تاريخهما لنصف نهائي كأس العالم.

هزمت البرازيل تركيا بصعوبةٍ بهدفٍ نظيف لرونالدو، بينما هزمت ألمانيا كوريا الجنوبية بهدفٍ لبالاك الذي حصل على بطاقةٍ صفراء حرمته من المشاركة في المباراة النهائية.

شهدت مباراة المركزين الثالث والرابع أسرع هدفٍ في تاريخ المونديال، سجله النجم التركي هاكان شوكور بعد 9 ثوانٍ فقط، في مباراة انتهت بانتصار زملاء حسن شاش على كوريا الجنوبية بثلاثة أهدافٍ لهدفين.

شهد ملعب يوكوهاما الدولي باليابان يوم 30 يونيو 2002 للمرة الأولى نهائي بين البرازيل وألمانيا بقيادة الحكم الإيطالي الشهير كولينا، واستطاع وقتها رونالدو أن يقهر أوليفر كان، وقاد السامبا للفوز على المانشافت بهدفين نظيفين.

حصد رونالدو لقب الهداف بـ8 أهداف، وحطم العقدة التي استمرت كثيراً لهدافي كأس العالم بعدم تسجيل أكثر من 6 أهداف، أما أوليفر كان فقد فاز بجائزة أفضل حارس في البطولة.

نال الحاجي ضيوف لاعب السنغال إشادات كبيرة بسبب مستواه الرائع، وأصبح رونالدينيو نجماً شهيراً، فيما ترك رونالدو الإنتر حينها وانضم لريال مدريد، تغيرت أمور كثيرة، وبعد البطولة رفضت أوروبا ترفض إقامة المونديال مرةً أخرى في بلدين سوياً بتنظيمٍ مشترك نظراً للإرهاق الشديد الذي صاحب المنتخبات المشاركة.

انتهى كأس العالم 2002 وسط دهشةً كبيرةً من ما حدث من مفاجآت، البعض انتقد الفيفا ووصف بأن البطولة ستفقد بريقها مع بلاتر، لكن هل أكد كأس العالم 2006 هذه المزاعم أم نفاها؟ هذا ماسنتناوله في الحلقة المقبلة.