برشلونة يستعيد كبريائه بريمونتادا على إشبيلية.. "أحياء وباقون"

برشلونة إشبيلية
مُلخّص المباراة قاله الراحل محمود درويش يوماً.. "أحياء وباقون وللحلم بقية"،

تمكن برشلونة من تحقيق الفوز "شبه الأهم" هذا الموسم وقلب الطاولة على إشبيلية بالتأهل إلى نهائي كأس ملك إسبانيا بتحقيقه انتصاراً بثلاثية نظيفة بعد خسارة بهدفين للاشيء في مرحلة الذهاب.

مُلخّص المباراة قاله الراحل محمود درويش يوماً.. "أحياء وباقون وللحلم بقية"،

التشكيلتان:

دخل برشلونة بالتشكيلة عينها التي اعتمدها المدرب رونالد كومان في المباراة التي جمعت بينهما في الدوري الإسباني قبل أيام - برسم تكتيكي: 5-3-2 

شتيجن - ديست -بيكيه -مينجويزا- لينغليت -ألبا - بوسكيتس -دي يونج -بيدري - ديمبلي - ميسي

أما تشكيلة إشبيلية فشهدت غياب مفاجئ للحارس المغربي المتألق ياسين بونو:

فاسليك - فيدال - كوندي - كارلوس - أكونيا - فيرناندو - جوردان - أوليفير - سوزو - النصيري - دي يونج

إقرا ايضاً: لابورتا، فونت، أم فريشيا .. تعرف على المرشحين لرئاسة برشلونة خلف بارتوميو

إشبيلية حاول الضغط في مناطق برشلونة مع الدقائق الأولى للمباراة محاولاً ايذاء دفاع برشلونة لكنه فشل في هذا الأمر وظهر برشلونة متماسكاً ومركزاً يُحاول أن يبقى بالجهوزية الكاملة لتقليص فارق مواجهة الذهاب (2-0) 

مع الدقيقة الثالثة عشر وبعد هجمات مكثفة تمكن عثمان ديمبيلي من تفادي التكتل الدفاعي الأندلسي بتسديدة بعيدة سكنت شباك الحارس توماس فاسليك. 

ملاحظات الشوط الأول: 

مباراة عثمان ديمبيلي بكل المقاييس: السرعة - التحرّك واتخاذ القرارات (النقطة التي كانت تُعيبه هي سوء التصرّف تحت الضغط أو لحظة إنهاء الهجمة)، انهك دفاعات إشبيلية والتزم بأدواره الدفاعية

إنطلاقات أوسكار مينغويزا وتمريراته الكاسرة للخطوط 

سرعة إستعادة الكرة من برشلونة عند خسارتها والضغط في مناطق إشبيلية لتسجيل الثاني 

الزج ببيدري في البداية لم يكن الأنسب بعد تعرّضه للإصابة اللاعب خسر العديد من الثنائيات 

حاول إشبيلية الاعتماد على سرعات أكونيا والنصيري في الهجمات المرتدة لكن شتيغن + الارتداد الدفاعي السريع كانا في الموعد 

 

الشوط الثاني شهد عودة اوكامبوس في صفوف إشبيلية بديلاُ لأوليفير توريس وغريزمان بديلاً لسيرجينو ديست.

استمر برشلونة بالضغط المكثّف في الثلث الأخير محالاً إدراك الهدف الثاني سريعاً، كان لألبا الفرصة الأخطر مع الدقيقة 65 ارتطمت بالقائم، 

مع التقدم بوقت المباراة بدأ برشلونة يرتكب الأخطاء الدفاعية المعهودة خصوصاً مع التحول الى مدافعين في الخلف فقط، تاركاً النصيري يضرب عمق الدفاع بتمريرة لأوكاموبس الذي استغل ضعف مينغيوزا بالثنائيات وتحصّل على ركلة جزاء تصدّى لها الحارس تير شتيغن. 

ملاحظات الشوط الثاني: 

عاني برشلونة بداية الشوط مع التكتل الدفاعي لإشبيلية وبقي مُصرّا على الاختراق من العمق الأمر الذي كلّفه خسارة كُرات كثيرة خصوصاً مع غياب الحلول على الأطراف. 

قلة النجاعة التهديفية قبل هذه المباراة كان إصلاحها حاجة لدى برشلونة أما اليوم فهي ضرورة لا بد منها لأنها تُسبب نزيف مجهود كبير للاعبين، برشلونة قدّم أحد أفضل مباريته لكن كما دوماً إفتقد للمسة الأخيرة. 

سدد برشلونة 12 كرة 8 منها داخل منطقة العمليات وأحدها ارتطمت بالقائم من جوردي البا، هذه الأرقام كانت تُخوّل النادي الكتلوني من قلب النتيجة مبكراً دون بذل جهد بدني ونفسي والذهاب الى أوقات إضافية. 

 

خطة 3-5-2 أثبتت أنها الأكثر نجاحاً مع كومان مؤخراً. 

تُحسب لكومان تبديلاته بسحب ديست ومينغويزا وإشراك غريزمان وسحب ديمبيلي وإشراك ترينكاو ألاً بسبب عامل التعب الواضح عليهما ولزيادة الكثافة الهجومية.

شهدت الأشواط الإضافية حالتي طرد على لاعبي إشبيلية مما ساهل في فك التكتل الدفاعي وإعطاء مساحات أكبر للاعبي برشلونة

هذا الانتصار هو الذي سيُعيد برشلونة الى سكته الصحيحة وقد يضمن له لقباً في أسوأ مواسمه منذ أكثر من عقد وبظروف لم تمر على النادي بتاتاً.. يُحسب للاعبين ولكومان الشخصية التي ظهر عليها الفريق في هذه الظروف.

إغلاق