باجيو: كرة القدم مدينة لي بالكثير

التعليقات()
Getty Images
روبيرتو باجيو يقص بعض الحكايات حول مسيرته مع منتخب إيطاليا ويوفنتوس وميلان وإنتر وفيورنتينا وبريشيا

    يوسف حمدي      تابعوه على تويتر

تحدث أسطورة كرة القدم الإيطالية روبيرتو باجيو حول مسيرته مع كرة القدم، تلك التي لعب خلالها بقميص يوفنتوس وإنتر وفيورنتينا وبريشيا وبولونيا.

وأكد باجيو أنه رغم ما حدث في ركلة الجزاء الضائعة خلال نهائي كأس العالم 1994 بين إيطاليا والبرازيل، إلا أنه تأثر بكأس العالم 2002 بصورة أكبر.

وقال: "عندما كنت طفلاً، اعتدنا أن نلعب كرة القدم باستخدام كل شيء حتى كرات التنس، وحطمنا العديد من النوافذ، والمقتنيات، ما يفتقده أطفال اليوم هو الشعور بالسعادة أثناء لعب كرة القدم في أي مكان، في الشارع والملاعب والشواطئ وأي مكان"

وأضاف: "أهم شيء في مسيرة لاعب كرة القدم هو التواضع، لأنك بهذه الطريقة لا تخاف من الهزائم، لأنك تعرف بالفعل كيف تستعيد مستواك وتقف على قدميك مرة أخرى، في كرة القدم وفي الحياة"

وتابع: " كنت دائمًا ما أختبر عاطفة المشجعين من خلال وضع نفسي مكانهم. أعرف ما يعنيه أن تقابل معبودك ونجمك المفضل يومًا ما، لذلك أدرك كم هو مهم تكريس بعض الوقت لهؤلاء الداعمين. لقد لعبت كرة القدم لرغبتي في نقل الفرحة للآخرين"

وأردف: "الإصابات بالنسبة لي كانت كابوسًا، لقد أبعدتني عن الانضمام إلى فيورنتينا والذي كان يعد حلمًا بالنسبة لي، وأبعدتني عامين عن كرة القدم وكادت تنهي مسيرتي مبكرًا"

أساطير منسية | زوبيزاريتا.. ونقطة سوداء تدنس الثوب الأبيض!

وقال أيضًا: "لقد كانت هناك أعمال شغب في فلورنسا بعد انتقالي من فيورنتينا إلى يوفنتوس، لم يكن سهلًا على مشجعي الفيولا تقبل هذا الأمر، وذلك نظرًا للارتباط بيني وبينهم"

واسترسل: "ذهبت إلى يوفنتوس وكانوا يرغبون في إنهاء سيطرة ميلان والعودة من أجل السيطرة على إيطاليا، وجب علي أن أفكر معهم في ذلك وأن أترك عاطفتي تجاه فلورنسا قليلًا"

وحول ما حدث معه قال: "أشعر أن كرة القدم مدينة لي بالكثير، كان من الممكن أن أحقق أكثر مما حققت بكثير لولا الإصابات وبعض الظروف الأخرى"

يذكر أن روبيرتو باجيو كان أحد أبرز من ارتدوا قميص جميع الأندية التي لعب لها، وأحد أبرز نجوم منتخب إيطاليا على مر تاريخه.

 

إغلاق