الأخبار النتائج المباشرة
مقالات الرأي

إيقاف ميسي؟ فرصة مانشستر يونايتد للفوز على برشلونة

1:00 م غرينتش+3 10‏/4‏/2019
Solskjaer Messi
هل يمكن للشياطين الحمر إقصاء البلوجرانا؟

أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

بعد نجاح خارق للعادة في اجتياز باريس سان جيرمان وسط ظروف مأساوية، يخوض أولي جونار سولشار مدرب مانشستر يونايتد تحدي العمر في مسيرته، حين يستضيف برشلونة في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، وعليه أن يجد طريقة لتحقيق هذا الانتصار.

لنواجه الواقع، لا يوجد سيناريو واقعي يتضمن صمود دفاع مانشستر الحالي بعناصر مثل سمولينج أو جونز في مواجهة مع ليونيل ميسي، هذه هي الحقيقة المجردة دون مجاملات.. ولكن الأمر ذاته لم يكن ينطبق على روما، إذاً لمَ لا؟

عملية إيقاف ميسي تتطلب رقابته بأكثر من لاعب في وضع يضمن كونه المتنفس الوحيد للهجوم الكتالوني، ما يعني ضرورة عزل لويس سواريز قدر المستطاع أيضاً، كل ذلك على شرط ألا يكون ميسي في يومه بطبيعة الحال.

وحين يُذكر إيقاف ميسي يُذكر كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد الأسبق، الذي قدم شرحاً وافياً عن الطريقة الأمثل للحد من خطورة الأرجنتيني، ولكن القول هنا دائماً أسهل من الفعل.. كما سيوضح الرجل نفسه.

"المهمة معقدة وتتطلب جهد بدني من الفريق بأكمله. الدفاع رجل لرجل ضد ميسي أمر صعب للغاية ويتطلب مدافعاً على أعلى مستوى، ورغم ذلك من المستحيل إيقافه بمدافع واحد لذلك على الفريق ككل أن يبذل جهده في تقليل المساحات وحرمان ميسي من الكرة في مواقع الخطورة"..

"إن كنت تريد ذلك فعليك بخنق وسط برشلونة بأكبر عدد من اللاعبين، الأمر الذي سيجبر ميسي على العودة للخلف من أجل الحصول عليها وبالتالي تقل خطورته في الأمام. في الوقت ذاته يأتي ميسي دوماً من الأطراف، ولذلك يجب ألا يحصل على تلك الحرية أيضاً وضمان حرمانه من التحكم بالكرة بيسراه".

"إذا ركزت على ميسي فقط سيكون أمامك فريق كامل بمقدوره حسم المباراة، ولذلك يجب أن يكون الجهد جماعياً خالصاً، ولكن إذا كان ميسي في كامل لياقته وحالته لا مجال للسيطرة عليه بأي أسلوب".

هذا الكلام مأخوذ من لسان مدرب كبير كان يقود ريال مدريد، لديه قائمة فازت بدوري أبطال أوروبا المنشود بالفعل، عن طريقة تتطلب توافق الكثير من العناصر والشروط في ليلة واحدة فقط للتخلص من خطر لاعب واحد بلا ضمانات مطلقة في النهاية، وهنا تحديداً تكمن المشكلة.

مقارنةً بالشكل المأساوي الذي شاهدناه للفريق ضد ولفرهامبتون وتحديداً في خطي الوسط والدفاع، فإن الشياطين الحمر بحاجة للكثير من الدقة والإتقان والتفاني والكثير من التوفيق أيضاً، فوق هدية مرتقبة من إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة بطبيعة الحال..

في تلك المباريات يفضل فالفيردي العودة إلى 4-4-2 وملء الوسط باللاعبين للحد من الخطورة الهجومية لمنافسيه، ما يجعل 5-3-2 رسماً مناسباً لمكافحة الكتلان قدر المستطاع.

ما دمت غير قادر على حل مشكلة رداءة الأفراد في الدفاع، فعليك بالإكثار من الأعداد لمواجهة الثنائي هجوم الكتلان الناري بزيادة عددية على الدوام، وإلزام ظهيري الطرف بأدوار دفاعية أكبر كي لا يتم اختراق المساحة ورائهم، أمر سيحبذه جوردي ألبا كثيراً على سبيل المثال.

بالانتقال إلى الوسط يجب هنا اتباع نصيحة أنشيلوتي كما هي ومحاولة قطع سبل الإمداد بين وسط برشلونة وليو لإجباره على التراجع، من هنا يجب عودة الثلاثي ماتيتش – بوجبا – هيريرا، أو مكتوميناي إن لم يكن الأخير جاهزاً، المهم أنها ليست مباراة فريد حتى وإن كان الأنسب بدنياً حتى يستعيد تركيزه مرة أخرى، فلا مجال للخطأ هنا.

حضور لوكاكو على الرغم من ثقل حركته أحياناً سيكون لا غنى عنه في مباراة قد تضطر للجوء خلالها إلى الكرات الطولية كثيراً، على أن يرافقه مهاجم سريع يجيد التصرف بالكرة، ما يرفع أسهم أنتوني مارسيال على حساب جيسي لينجارد على الورق، إلا أن لينجارد هو الأقرب للمشاركة بطبيعة الحال.

بقي هنا ألا يكون ميسي في يومه ثم يتكفل ديفيد دي خيا ببقية الأمر، فهل يمكن لمانشستر يونايتد الإتيان بمعجزة جديدة؟