الأخبار النتائج المباشرة
NxGn

رفض ريال مدريد من أجل برشلونة.. من هو أنسو فاتي؟

11:12 م غرينتش+3 27‏/8‏/2019
Ansu Fati Barcelona 2019-20
شهدت مباراة برشلونة وريال بيتيس في الجولة الثانية من الدوري الإسباني لموسم 2019-20، مشاركة المراهق أنسو فاتي، فمن هو؟ ولماذا أثار كل هذه الضجة؟

أبانوب صفوت |  فيسبوك

نجح برشلونة في التغلب على ريال بيتيس بخمسة أهداف مقابل هدفين في إطار مباريات الجولة الثانية من الموسم الجديد للدوري الإسباني، ولكن ليس جريزمان أو بيريز هما من خطفا الأضواء في تلك الليلة، بالرغم أن الأول وضع بصماته مع العملاق الكتالوني بعد البداية المخيبة أمام بلباو، والثاني من أبناء النادي الذي ينتظرهم مستقبل مبهر وسجل أول أهدفه بقميص الفريق.

كانت الأضواء مسلطة بقوة على هذا الثنائي، حتى قرر فالفيردي الدفع بالمراهق أنسو فاتي الذي يبلغ من العمر 16 عاماً، ليلعب لعدة دقائق ضد الفريق الأندلسي، ويتمكن من لفت الانتباه بقوة أكثر من أي لاعب آخر على أرض الملعب، خاصةً وأنه ثاني أصغر لاعبي برشلونة في تاريخ النادي مشاركةً في مباراة رسمية.

لكن  من هو أنسو فاتي؟ كيف انضم لبرشلونة وهل يكون هو الأمل الجديد لأكاديمية لاماسيا؟ هذا ما سنعرفه في هذا التقرير..

من هو أنسو فاتي وكيف انضم لبرشلونة؟

أنسو فاتي هو جناح أيسر، وُلد في 31 أكتوبر من عام 2002 في غينيا بيساو، انضم لفريق برشلونة وهو في العاشرة من عمره بعد صراع مع عدة أندية كانت تسعى خلفه بسبب موهبته الكبيرة، وفي عام 2019 وقع على عقده الاحترافي الأول مع العملاق الكتالوني لمدة ثلاث سنوات أي حتى عام 2020.

يعتبر فاتي هو ثاني أصغر لاعبي برشلونة مشاركةً في المباريات الرسمية في تاريخ النادي العريق، بعد فيسنيك مارتينيز الذي يعد هو الأصغر على الإطلاق ولازال رقمه صامداً منذ عام 1941 ولكن بفارق 20 يوماً فقط عن فاتي، الذي دخل كبديل للمهاجم بيريز في مباراة ريال بيتيس بعد أن أصبحت النتيجة تقدم أصحاب الأرض بخماسية مقابل هدفين.

لانضمام فاتي لبرشلونة قصة طريفة، بعد أن سافر والده إلى إسبانيا من أجل توفير حياة كريمة لعائلته، وعمل في سلسلة من الوظائف قبل أن يكون سائقاً لخوان مانويل سانشيز جورديلو عمدة ماريناليدا في إشبيلية، وهي بداية نقطة التحول الكبيرة في حياة فاتي وابنه بعد أن ساعده في إحضار زوجته وأولاده من غينيا بيساو.

لم يمضِ وقت طويل حتى أبدت أبرز الأندية اهتمامها بضم فاتي ويترأسهم بالطبع نادي إشبيلية بعد أن تلقى والد اللاعب عرضاً من بابلو بلانكو رئيس الأكاديمية في ذلك التوقيت، وبعد أسابيع قليلة انضم العملاقان برشلونة وريال مدريد لقائمة الأندية المهتمة باللاعب، قبل أن يقرر اللاعب اختيار العرض الأنسب على طريقه إنيستا.

قام والد فاتي بزيارة مقر أكاديمية كل نادٍ من أجل الإطلاع على المنشأت ومعرفة أيهما أنسب وأكثر ملائمة لتنشئة ابنهما، تماماً مثلما فعلت عائلة الرسام منذ 20 عاماً، من قبيل الصدفة البحتة، كلاهما اختار برشلونة بنفس الطريقة ولنفس السبب غالباً، فهل يحظى بنفس المسيرة الناجحة لإنيستا مع اختلاف مراكزهما؟

أنسو فاتي ووالده، نسخة مصغرة من نيمار ووالده؟

مما لا شك فيه، سيكون والد فاتي هو المسئول عن أي قرار يتخذه بخصوص مستقبل ابنه، على الرغم أنه كما صرح عقب مباراة ريال بيتيس أنه يمكنه أن يموت الآن لأنه شاهد أنساي يلعب مع هؤلاء الوحوش على أرض الملعب، وهو ما كان يحلم به منذ انضمامه لأكاديمية برشلونة منذ سبع سنوات بالتمام والكمال.

استغل بوري فاتي فرصة حديث الإعلام بكثرة عن ابنه، ليحكي قصة رفضهم لعروض ريال مدريد في وقت سابق على الرغم من أن الملكي كان يسعى لدفع راتب أكبر للاعب، في محاولة منه لجعل ابنه بطل بدون معركة، لازال الوقت مبكراً حتى يثبت أحقية ريال مدريد وبرشلونة بالتنازع عليه، وإن كان انضمامه للاماسيا هو مؤشر إيجابي بطبيعة الحال.

يوجد فريق أخر حاول إغراء اللاعب بالمال أيضاً وهو الجزء الذي لم يكن مذكوراً في تصريحات والده، الذي لم يفصح بعد عن محاولات إشبيلية للإبقاء على فاتي وقدم مونشي المدير الرياضي للفريق الأندلسي عرضاً لا يُرفض، ولكنه لم يقبله لأنه كان يرى أن ابنه لن يتطور بالشكل المطلوب سوى مع برشلونة.

بحسب تصريحات والد فاتي، فأنه مهتم بتطوير أنسو بالطريقة الصحيحة أكثر من الحصول على أكبر قدر من المال، حيث أرجع سبب تفضيلهم لعرض البلاوجرانا على الملكي إلى أنهم في فالديباس "قاعدة تدريبات ريال مدريد" لم يمتلكوا سكن للأطفال، بعكس برشلونة مثلاً الذي يملك منشأت أفضل.

ينبئ اهتمام بوري فاتي بتطور ابنه بالشكل الصحيح أكثر من تحقيق أرباح مسبقة وغير مستحقة في الوقت الراهن، بصعوبة تكرار نموذج والد نيمار الذي يحاول استغلال موهبة نجم باريس سان جيرمان خارج الملعب بأكبر قدر ممكن.

اقرأ أيضاً.. موهبة برشلونة بعد المشاركة الأولى: لا أملك سوى كلمات الشكر

أنسو فاتي.. هل يكون أمل لاماسيا الجديد؟

عانى برشلونة في الفترة الأخيرة من أكثر من صدمة في ما يتعلق بأكاديمية لاماسيا، ولكن الأمل قد يعود مجدداً بعد أن دخل فاتي في حسابات المدرب فالفيردي الذي قرر منحه قبلة الحياة وإشراكة في لقاء ريال بيتيس وما ساعده على ذلك بطبيعة الحال بعض الغيابات بالإضافة تقدم أصحاب الأرض بفارق مريح بسبب تألق جريزمان وبيريز.

لم يتم إشراك فاتي في الجولة الماضية من قبيل الصدفة أبداً، ولكنه حصل على فرصته لأنه يستحقها تماماً، يتحدث عنه فالفيردي ويقول: لديه الكثير من الثقة بالنفس، يذهب إلى المساحات ويواجه المدافعين في موقف واحد على واحد، إنه اللاعب الأصغر سناً الذي أمنحه الفرصة طيلة مسيرتي التدريبية.

لم يرحل فاتي عن برشلونة بعد العقوبة التي وُقعت على النادي في 2014، وتم إعادة تسجيله بعدها بعام ولكنه لسوء الحظ تعرض لإصابة أبعدته عن الملاعب لمدة 10 أشهر، وبعد عودته انضم إلى جوفنيل بي، تم تغيير مركزه من المهاجم الصريح إلى الجناح الأيسر باقتراح من خوسيه ماري باكيرو، حتى يتحسن في المراوغات، ثم تمكن من احتلال صدارة هدافي الدوري بنهاية هذا الموسم.

بدأ فاتي يطلب المزيد بسبب رغبته في المشاركة مع فريق الرديف، وبرغم صعوبة ذلك بسبب صغر عمره، ولكن العملاق الكتالوني لم يكن ليتحمل رحيل جوهرة أخرى بعد تشافي سيمونز الذي وقع لباريس سان جيرمان ومن قبله كوبو الذي عاد إلى أسبانيا ليوقع لريال مدريد، تم الرضوخ لمتطلباته وجدد عقده بشرط جزائي يصل إلى 100 مليون يورو.

يحرص برشلونة على أن يجدد ثقة اللاعبين الصغار مرة أخرى وإزالة الصورة السلبية التي تكونت مؤخراً بسبب الياباني كوبو والهولندي سيمونز، فهل يكون أنسو فاتي هو بارقة الأمل الجديدة لأكاديمية لاماسيا؟ أم يختفي بمجرد عودة ليونيل ميسي، ديمبيلي وسواريز من الإصابة؟.