تحليل - أزمات يراها الجميع إلا مورينيو ونقص الخيارات وأسباب هزيمة مانشستر يونايتد أمام نيوكاسل

التعليقات()
Getty
سقوط جديد للشياطين الحمر.

محمود ضياء    فيسبوك      تويتر

سقط مانشستر يونايتد في ملعب سانت جيمس بارك امام نيوكاسل بهدف نظيف ضمن مباريات الأسبوع الـ27 من البريميرليج.

هزيمة أبعدت مانشستر يونايتد بـ16 نقطة عن المتصدر مانشتر سيتي وعاد مجددًا هاجس الممر الشرفي في الديربي المرتقب في الجولة 33.

نستعرض معًا أبرز الملاحظات وأسبا هزيمة الشياطين الحمر أمام نيوكاسل.

  1. Getty

    محاولة إيجاد مركز جديد لسانشيز

    دخل مورينيو المباراة على الورق بالطريقة المعتادة 1/3/2/4 ولكنها سريعًا ما تحولت داخل الملعب في العديد من المواقف إلى 2/3/1/4 بتقدم سانشيز كمهاجم ثاني إلى جانب لوكاكو مع تواجد الثلاثي مارسيال ولينجارد وبوجبا خلفهم، أوقات أخرى كان يعود سانشيز لمركز الجناح الأيسر ويتواجد مارسيال على اليمين مع بقاء لينجارد كصانع ألعاب.

    لا مركزية اعتمد عليها مورينيو في الخط الأمامي، كان الهدف الأساسي منها زيادة الكثافة الهجومية وإرباك دفاعات نيوكاسل بالتحركات الغير متوقعة.

    نجح لاعبو مانشستر يونايتد في ذلك مرتين خلال الشوط الأول، دون أن ينجحوا في استغلال ذلك، وفي المقابل ظهر واضحًا عدم اعتيادهم على هذه الخطة وفقدان الفريق للسيطرة على وسط الملعب في كثير من الأوقات.

  2. Getty

    أين لوك شاو؟

     

    عاد مورينيو للاعتماد مجددًا على أشلي يونج في مركز الظهير الأيسر رغم وجود لوك شاو الذي يظهر بشكل جيد في المباريات.

    صاحب الـ32 عامًا لم يستطع تأدي الواجب الدفاعي بالشكل المطلوب، إلى جانب عدم المساندة الهجومية في ظل التبادل بين سانشيز ومارسيال على الجانب الأيسر وتواجد لينجارد في بعض الأوقات.

    علامة استفهام كبيرة حول إصرار مورينيو على إشراك أشلي يونج في مكان لوك شاو حتى بعد استعادة مستواه.

  3. Getty

    إدارة جيدة من بينيتز

     

    أدار الإسباني رفائيل بينيتيز المباراة بامتياز بعد أن اعتمد على الثنائي شيلفي وديامي في وسط الملعب لإغلاق المساحات أمام لاعبي مانشستر يوانيتد مع تواجد الثنائي السريع ريتشي وكينيدي على الأطراف لاستغلال الهجمات المرتدة، مع عودة ريتشي ليكون لاعب وسط ثالث في حال فقدان الكرة.

    هدد نيوكاسل مرمى مانشستر يونايتد خصوصًا في الشوط الأولو كان قريبًا من التسجيل، معتمدًا على تحركات جايلي الخطيرة خلف المرتبك كريس سمولينج.

    احتاج بينيتز لإشراك اتسو أو خوسيلو في وقت مبكر عن الدقائق العشر الأخيرة لإعطاء روح جديدة في الحالة الهجومية ولكنه قرر الاكتفاء بالهدف والعودة لوسط الملعب لتأمين النتيجة
  4. Getty Images

    الإرهاق

    دفع مانشستر يونايتد ثمن عدم وجيد البديل في منطقة وسط الملعب، فلعب بوجبا رغم إصابته قبل أن يضطر مورينيو لإخراجه مع الدقيقة 66، كما ظهر ماتيتش مرهقًا بشدة طوال أحداث المباراة.

    كريس سمولينج رغم وجوده للعام الثامن على التوالي مع مانشستر يونايتد إلا أنه ما زال يقوم بأخطاء لا يقوم بها لاعب ناشئ وكان سببًا في فقدان فريقه للاستحواذ في أكثر من مناسبة، وتدخل بشكل خاطئ كثيرًا وكاد يتسب في ركلة جزاء، كما أنه أخطأ في التغطية خلال كرة الهدف.

  5. Lindsey Parnaby

    أزمة يراها الجميع إلا مورينيو

    يرى الجميع أن الأزمة الأكبر لوسط مانشستر يونايتد تكمن حلها في إشراك لاعب وسط ثاني بجانب ماتتيتش مع إعطاء الحرية لبول بوجبا ليقوم بدور صانع الألعاب.

    الجميع يرى ذلك إلا جوزيه مورينيو الذي ما زال يصر على إلزام بوجبا بالواجبات الدفاعية التي تقيد قدراته الهجومية، إلى جانب عدم قدرته على القيام بالدور الدفاعي.

    يقدم بوجبا أقوى مستوياته عندما يتحرر هجومياً ويشكل مانشستر يونايتد خطورة كبيرة على المنافسين، ووجود لاعب وسط آخر بجوار ماتيتش يزيد من القوة الدفاعية ويقلل من الأحمال علىه أيضًا.

    معاناة كبيرة لمانشستر يونايتد في العديد من المباريات يكمن حلها في إشراك هيريرا أو كاريك بجوار ماتيتش في وسط الملعب.