هل اشترى ليفربول التروماي؟ لهذا السبب رفض برشلونة إعادة تياجو

Thiago klopp
Getty
اللاعب الذي تألق مع بايرن ميونخ يعاني مع ليفربول

 

لم يلبث تياجو ألكانتارا أن وصل إلى ليفربول بعد تحقيقه الثلاثية التاريخية مع بايرن ميونخ حتى وجد نفسه في مشفى الفريق، مصابًا لا يلعب ولا يقدم الإضافة.

غاب ألكانتارا عن 14 مباراة في الموسم الحالي مع ليفربول، أولًا بسبب فيروس كورونا ثم إصابة في الركبة أبعدته عن الفريق ولم يلعب سوى في نصف شوط أمام تشيلسي ومباراة إيفرتون كاملة.

إصابة ألكانتارا في الركبة ليست جديدة، فمنذ مشاركة اللاعب مع برشلونة في موسم 2012-2013 وهو دائم التعرض للإصابات، ولم يمر موسم واحد سوى بإصابة على الأقل تبعده لفترات طويلة.

تياجو ليس الوحيد الذي يواجه شبح الإصابات، لكن هناك رافينيا ألكانتارا، شقيقه، الذي رحل عن برشلونة إلى باريس سان جيرمان في الصيف الماضي، والذي تعرض للعديد من الإصابات بدوره.

هل اشترى ليفربول التروماي؟ ولن يتمكن من الاعتماد على تياجو في العديد من فترات الموسم؟ هل برشلونة كان محقًا في رفض إعادته أكثر من مرة؟

إصابات الركبة

Thiago Rafinha Alcantara Liverpool PSG

من بين نحو 30 مرة تعرض فيها تياجو للإصابة، كان منها 10 مرات إصابات في الركبة، أما باقي الإصابات فليست بعيدة عن ركبته أيضًا.

ورغم أنّ الإسباني لعب مع بايرن ميونخ بين 2013 حتى 2020 أي 7 سنوات كاملة، إلا أنّه لم يشارك سوى في 235 مباراة فقط والغياب جاء بسبب الإصابات.

إصابة وراء أخرى أكدت أن اللاعب يعاني من أزمة كبيرة، خاصة وأنّ والده مازينيو اعتزل كرة القدم بسبب إصابة في الركبة، وشقيقه رافينيا لم يمر موسم منذ 2014-2015 دون أن يتعرض لإصابة تبعده لفترات طويلة عن فريقه.

تكرار الإصابة بين العائلة دفع البعض لتصور أنّ الأمر ليس مجرد صدفة ولكن هناك قصة تتعلق بجين عائلي

ليفربول يضم تياجو ألكانتارا .. كيف يستفيد كلوب من خريج لا ماسيا؟

الأزمة وراثية

Thiago and Rafinha Alcantara at Barcelona

أحد أطباء برشلونة الشهيرين، ريكاردو برونا، كشف منذ سنوات في بحث عن جين يسمى Elastin والذي يتسبب في أغلب إصابات اللاعبين وبالأخص في منطقة الرباط الجانبي الداخلي للركبة.

البحث أشار إلى أنّ اللاعبين الذين يمتلكون النوع المسمى Genotype AA هم الأكثر عرضة للإصابة وخص بالذكر وجود اثنين من اللاعبين في برشلونة هما تياجو ورافينيا.

هذا البحث قد يكون لعب دورًا كبيرًا في قرار برشلونة عام 2013 بالتخلص من تياجو، لأنّه بحسب الطبيب، فإنّ من يمتلك هذا الجين تبلغ نسبة تعرضه للإصابة 84% في كل موسم.

ربما لم يرحل رافينيا وقتها لأنّ التجارب لم تكن قد توقفت بعد، وتياجو لن يقبل بدور الرجل الثاني حتى أنّه رفض ذلك في وجود تشافي وإنييستا عكس رافينيا الذي لن يمانع، وقد تتم إعارته بصورة منتظمة دون معاناة.

صحيح أنّ البحث المنشور لا يزال في طور البدايات ولا يمكن اعتباره جازمًا أو حاسمًا، إلا أنّه خطوة كبيرة قد تفسر ما يحدث مع الأخوين ألكانتارا.

الأزمة الوراثية قد تكون السبب الذي دفع برشلونة لرفض اللاعب، والتي قد تجعل ليفربول غير ضامن لتواجد صاحب الـ29 عامًا في الأوقات الحاسمة من الموسم، وغير ضامن لقدرته على الاستفادة منه بالصورة التي تتوافق مع إمكانياته الهائلة.

كلام عار عن الصحة

Mazinho Thiago Rafael Alcantara

ورغم هذه الأبحاث، إلا أنّ أحد المتخصصين في علاج المصابين الرياضيين ويدعى، لويس فيار، نفى تمامًا أنّ تكون هناك أي علاقة بين الإصابات التي يتعرض لها رافينيا وكذلك تياجو، أو أنّ الأمر منتشر في العائلة.

الطبيب أكد أنّ هناك العديد من الفحوصات التي أجريت للثنائي وكذلك والدهما مازينيو، ولم يتم الكشف عن أي رابط يجمع الإصابات المختلفة، مشيرًا إلى أنّ الأمر مجرد مصادفة لا أكثر ولا أقل.

ورغم أنّ الأمر طبي بصورة بحتة، ولا نستطيع الجزم بصدق الدراسة الأولى أو تصريحات فيار، إلا أنّ الشاهد على الأمر هو أن رافينيا وتياجو يتعرضان للإصابات بشكل منتظم، وبدل المرة الواحدة مرتين أو أكثر.

ليفربول قد يعاني مع تياجو، ورافينيا الذي أشاد به توماس توخيل مع باريس سان جيرمان لا يمكن أن يكون سلاحًا مضمونًا خاصة وأنّه سبق وتعرض لقطع في الرباط الصليبي مرتين وغاب بالأشهر.

هل تثبت الأيام ذكاء إدارة برشلونة في رفض عودة تياجو وفشل ذريع لليفربول؟ أم تصبح الإصابات مجرد مصادفة لن تتكرر في المواسم المقبلة؟!

إغلاق