الأخبار النتائج المباشرة
الانتقالات

ميركاتو اتحاد جدة - إفلاس واعتماد على رهان صعب

8:08 م غرينتش+2 1‏/9‏/2019
سييرا
سييرا اختار أفضل الصفقات التي تُنقذ الموسم الجاري للعميد دون النظر للمستقبل

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

"نمر العميد يمرض ولا يموت" مقولة يرددها دائمًا جمهور اتحاد جدة السعودي، الذي خرج من الموسم الماضي بلا أي مكاسب حتى أن بقائه في دوري كأس الأمير محمد بن سلمان كان إنجازًا - على غير العادة - وفقًا لما مر به طوال الموسم.

في الجولة الأخيرة، نجح الإتي في الهروب من شبح الهبوط الذي طارده طوال الموسم، ليحتل أخيرًا المركز العاشر في جدول الترتيب برصيد 34 نقطة بقيادة مدربه التشيلي العائد لويس سييرا.

الدوري السعودي، كأس محمد السادس للأندية الأبطال، دوري أبطال آسيا، وكأس خادم الحرمين الشريفين، بطولات يضع الاتحاد عينه عليها في الموسم الجديد، بحثًا عن تعويض جمهوره عن خفي حنين الذي خرج بهما الموسم الماضي.

ميركاتو الهلال - التريث الأساس وهناك ما هو أهم من الصفقات الرنانة

بدأ سوق انتقالات الاتحاد الصيفي الحالي بانتقادات لاذعة من الجمهور لمجلس الإدارة، لتأخرهم في إبرام تعاقدات، في الوقت الذي كان يطالب به المجلس الجمهور بالاطمئنان على مستقبل الفريق وأن التدعيمات قادمة..

في حراسة المرمى، اكتفى مجلس أنمار الحائلي بالحراس الحاليين، بعدما تعاقد المجلس السابق مع البرازيلي مارسيلو جروهي في يناير الماضي، مع وجود الثنائي فواز وعساف القرني، بالإضافة إلى الحارس الشاب راكان النجار.

في خط الدفاع، تم استقدام الثنائي عبد المحسن فلاته من القادسية والظهير الأيسر حمدان الشمراني من الفيصلي أما في وسط الملعب فانضم للنمور عبد الإله المالكي من الوحدة، وفي الهجوم كانت الصفقة الأبرز هارون كمارا من القادسية، وعبد الرحمن عبود من الاتفاق.

هذه الصفقات المحلية منها ما قوبل بترحيب من الجمهور ككمارا، لكن التركيز على المحليين قوبل بهجوم كبير على الإدارة، حيث اعترضوا كذلك على الخيارات الأجنبية..

على مستوى الصفقات الأجنبية، فعلامات التعجب كانت تتصدر أحاديث الجمهور، اكتفى سييرا بالتعاقد مع الثنائي الأرجنتيني إيميليانو فيتشو والتشيلي صاحب الأصول الفلسطينية لويس خيمينيز.

الثنائي قوبل باعتراضات كبيرة من جماهير العميد، بسبب أعمارهم، فالأرجنتيني 30 عامًا والتشيلي 35 عامًا، قبل أن يخوضا مواجهة دور الـ16 من دوري أبطال آسيا أمام ذوب آهن أصفهان الإيراني، حتى تغيرت وجهة نظر الجماهير إلى حدٍ ما.

الثنائي نجح في إثبات أنفسهما في أول اختبار حقيقي بذهاب وإياب دور الـ16 من دوري أبطال آسيا، ليخرج فيتشو ليرد على الجماهير: "في عالم كرة القدم هناك نوعين من اللاعبين؛ الجيد والسيء، انسوا موضوع العمر، العطاء في الملعب هو الحكم، وفي النهاية أن سعيد بما أقدمه، وأتمنى الاستمرار على هذا المستوى، وأتمنى إسعاد الجماهير".

أهم ما كان يحتاج الإتي خلال الصيف الجاري هو تدعيم خط هجومه بعد إيقاف فهد المولد، وكذلك خط الوسط الذي كان أحد أهم عيوبه خلال الموسم الماضي، وهو ما حدث بالفعل، لكن سييرا اتخذ الطريق الصعب بالمراهنة على لاعبين اعترض عليهم الجمهور قبل لمسهم الكرة.

الإدارة أنهت عملها بالأمس بإغلاق سوق الانتقالات، لتتهمها الجماهير بالإفلاس، في ظل عدم التعاقد مع لاعبين أجانب مميزين والتركيز على صفقات محلية وصفوها بأنها غير قادرة على المنافسة، لتسيطر حالة من التشاؤم على الجماهير التي كانت تنظر ميركاتو هو الأقوى من بين الأندية في ظل المعاناة الكبيرة الموسم الماضي، فهل سيكسب الحائلي وسييرا الرهان الصعب على صفقاتهم الجديدة أم أن العميد على موعد مع موسم مرير آخر؟