رفض يوفنتوس وأدمن الكوكايين .. قصة من أجلس بوفون احتياطياً وترك الكرة للبيتزا!

آخر تحديث
Goal Ar

هل تعرف جيجي بوفون؟ ما هذا السؤال، سامحني، السؤال الصحيح، هل تعرف أنجيلو باجوتو؟ لا، إذاً هي فرصتك لتتعرف على حكاية من الأغرب في كرة القدم الإيطالية حيث يتواجد أحد أفضل حراسها وموهبة شابة وكوكايين وحياة ليلية وبيتزا!

بالبحث عن باجوتو، ستجد أنه من مواليد فيربانيا في 1973، ومشواره الكروي شهد حمله لقمصان عدة فرق من القمة مثل ميلان، سامبدوريا، وتورينو، ولكن رغم ذلك ليس بالأسم المعروف أو المشهور.

صحيفة "لاجازيتا" التقت الحارس السابق الشهر الماضي لكشف الحقائق وتسليط الضوء على قصته الغريبة والأسباب وراء فشله رغم البدايات المبشرة لمشواره الكروي.

يقول باجوتو: "فزت بأمم أوروبا مع إيطاليا تحت 21 عاماً وأنا الحارس الأساسي، ولكن للأسف كنت صغيراً وأملك أموالاً كثيرة ودون عائلة تكون سند لي، والفتيات كانت حاضرة".

ويكمل: "في ذلك الوقت لم يكن بوفون بنفس شهرته الآن، ولكن كنا معاً يتوقع لنا المستقبل الباهر، كنت أنا الأساسي في المنتخب، ولكن كان أصغر ولذا الفتيات أحبتني أنا واختارتني".

AC Parma 1999/2000 Buffon

ثم جاء يوفنتوس: "كنت في بيستويا على سبيل الإعارة من نابولي حين تلقيت اتصالاً من لوشيانو موجي، قلت له لا تمزح وأغلقت الخط، اتصل مجدداً وقال إنه موجي ويريدني في يوفي".

ويواصل باجوتو: "رفضت يوفي وقتها، لا أعلم، ربما إذا كنت وافقت كان وضعي ليختلف كثيراً، جلست مع وكيلي واتخذنا القرار، كان هناك عرض سامبدوريا حيث كان زينجا في أيامه الأخيرة وظننا أن تلك فرصتنا وسألعب بشكل أكبر".

اقرأ أيضاً .. مزور، ومرتبط بالنازية والفاشية ومتهم بالمراهنة .. حكايات بوفون

وأضاف: "بعد قولي "لا" لموجي كل الأبواب أغلقت، حتى الآن قلبي يبكي لترك سامبدوريا، الأجواء كانت رائعة، عكس ميلان، كانت باردة كمدينة وفريق، ثم جاء بيروجيا".

وفي بيروجيا جاء الكوكايين: "كانت المرة الأولى التي يأتي تحليلي إيجابياً، كنت وقتها أعرف كيف أتلاعب بالتحاليل، كنت أعرف كيف أحافظ على رباطة جأشي  لدرجة أن التحليل أتى سلبياً الأسبوع التالي والذي يليه، ولكن في فيورنتينا ظهر مجدداً إيجابياً".

Angelo Pagotto

ويكمل: "المدعي العام وقتها أخبرني أنني إذا اعترفت بالذنب سيعاقبني فقط بإيقاف لستة أشهر ولكن لم يخطر في بالي فعل ذلك، المحكمة سامحتني ولكن كرة القدم لم تعد كما كانت بالنسبة لي".

يصف الإيطالي كيف حاول الهرب: "كل شيء اختفى، أصدقائي السابقين من اللاعبين توقفوا عن معرفتي، أمضيت عامين مع والدتي في ليجوريا بفندق افتتحناه، آمنت بي، في أيام كنت لا أغادر السرير وأخلط الليالي بسبب سهري في النوادي الليلية، حياتي كانت جامحة".

ويضيف: "في أحد الأيام نظرت في المرآة واعترفت بحاجتي للمساعدة، هذا ليس عيباً ولا أخجل منه، ذهبت لمصحة، لم أكن أنجح في الأمر بدون مساعدة".

بعد تلك الواقعة انهار مشوار الحارس: "الجميع كان غاضباً مني، رئيس تريستينا اتهمني بالتلاعب بالنتائج، تعاركت معه ورحلت رغم فوزنا بالدوري، ومن هنا بدأت المشاكل، فشلت في العثور على فريق".

GER ONLY Angelo Pagotto Sampdoria 1995

ويضيف: "رحلت إلى كروتوني ولكن طالتني فضيحة جديدة بسبب التعاطي وتلك كانت النهاية حقاً، لم أكن أمتلك الأدرينالين للعب ودوماً أبحث عن الكوكايين وأصبحت أرافق أصحاب السوء، كان يجعلونني أشعر أنني ملك".

بعد ذلك تعرض باجوتي للإيقاف مجدداً وقرر ترك الكرة والبداية من مكان جديد: "رحلت عن إيطاليا وذهبت لألمانيا بحثاً عن السعادة، عملت في صناعة البيتزا والطبخ، بعض الإيطاليين يتعرفون علي حتى الآن ولكن مع ملابس العمل تلك يصبح الأمر صعباً".

تحول باجوتي للعمل في صناعة البيتزا في ألمانيا وأصبحت عمله الرئيسي ورابطه ببلده الأصلي، ولكن لم ينس كرة القدم رغم كل ما مر به، ويعمل مدرباً لحراس المرمى لأحد فرق الهواة في البلدة التي يعيش فيها.