ONLY GERMANY GFX Marcelo Bielsa Pep GuardiolaImago Images

جوارديولا وبييلسا.. لعبة التفاصيل بين المجنون والفيلسوف!

جوارديولا لم يتوقف لمرة عن الإشادة به، فهو الأعظم والأفضل وأبرز من ترك بصمة في تاريخه، آخرها في المؤتمر الصحفي الذي يسبق مواجهة ليدز يونايتد في الدوري الإنجليزي.

مارسيلو بييلسا، مدرب ليدز يونايتد، والشهير بالـ "لوكو" يستعد لمواجهة بيب جوارديولا مع مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي في لقاء مضمون فيه الأهداف واللعب الهجومي المميز.

ورغم أنّ بييلسا لا يرى نفسه أستاذًا لجوارديولا، لكن الأخير لا ينكر تأثيره على أفكاره وقناعاته ولذلك ستكون المواجهة بمثابة محاولة تفوق من التلميذ على الأستاذ.

في التقرير الآتي نرصد مقارنة بين جوارديولا وبييلسا قبل المواجهة المرتقبة بين ليدز يونايتد ومانشستر سيتي.

الأفكار العامة

Marcelo Bielsa Pep Guardiola Leeds Manchester CityGetty/Goal

يتفق المدربان في المبدأ العام المتعلق بالاستحواذ واللعب الهجومي والضغط العكسي وسرعة استعادة الكرة، إلا أنّ بييلسا لا يمانع لعبة التحولات ممزوجة بقدرته على البناء من الخلف والنقل السريع للكرة.

بييلسا مدرب مهووس بالتفاصيل، تمامًا مثل جوارديولا، لكن الأرجنتيني يقضي الساعات يحضر للقاء وواحد ولا يمانع العمل 14 ساعة في اليوم حتى أنّه خلال فترته مع أولد بويز كان يدرب اللاعبين على 120 حالة دفاعية و120 حالة هجومية.

جوارديولا أيضًا يهتم بالتفاصيل، بل إنّه خسر بعض المباريات لكونه بالغ في التعامل مع اللقاء ومنحه تفكيرًا أكبر من حقه مما جعل الأمور صعبة على لاعبيه، مثل ما حدث في مباراة ليون في دوري أبطال أوروبا وكلفته توديع البطولة.

يتفق المدربان في المبادئ العامة، لكن جوارديولا يحب المداورة بشكل أكبر عن بييلسا ويمنح فريقه الراحة لضمان عدم الاستنزاف البدني، وهي الأزمة التي يقع فيها بييلسا كثيرًا ولذلك نتائجه في النصف الثاني من الموسم عادة أقل من النصف الأول.

يفضل بيب جوارديولا اللعب برسم 4-3-3 لأجل إيجاد مساحات التمرير بأفضل صورة ممكنة، لكن بييلسا يرتاح أكثر للعب برسم 3-3-3-1 الذي يضمن المزيد من الحركية للاعبيه.

تاريخ المواجهات

GER ONLY Pep Guardiola Marcelo Bielsaimago images / Jan Huebner

لم يتواجه بييلسا وجوارديولا سوى 3 مرات فقط في موسم 2011-2012 حينما درّب الأول أتلتيك بيلباو والثاني برشلونة في الدوري الإسباني، المواجهة الأولى في "سان ماميس" انتهت 2-2 في أجواء ماطرة وأرضية صعبة جعلت أفكار الإثنين لا تظهر بأفضل شكل ممكن، لكن بييلسا لعب أفضل مواجهته أمام بيب وأحرجه في العديد من أوقات اللقاء.

لكن المباراة الثانية في "كامب نو" شهدت تفوق كاسح لجوارديولا على بييلسا والفوز 2-0 بغياب تام للخطورة الهجومية من جانب بيلباو.

أما اللقاء الثالث فكان آخر مباراة لجوارديولا في برشلونة بنهائي كأس الملك، واستطاع بيب حسمها في 25 دقيقة فقط وسيطرة واضحة وفوز ببطولة، وهو ما قد يؤكد الانهيار البدني الذي حدث للفريق الباسكي في نهاية الموسم.

سوق الانتقالات

Marcelo Bielsa & Pep Guardiola

بييلسا يختلف تمامًا عن جوارديولا فيما يتعلق بتعامله مع سوق الانتقالات، فالأول لا يفضل التعاقد مع صفقات جديدة في أي فريق يبدأ تدريبه بما في ذلك ليدز يونايتد، بل يرى أنّ الأفضل هو تجربة العناصر المتاحة أولًا.

لا يهتم مارسيلو بشراء العديد من الصفقات ولذلك تطور العديد من العناصر تحت قيادته ولم يكن أبدًا ثوريًا فيما يتعلق ببيع اللاعبين وجلب البدلاء بل دائمًا يميل للتطوير مهما تكلف الأمر.

جوارديولا في برشلونة تخلص من رونالدينيو وديكو في أول مواسمه ثم إيتو بعد ذلك وصعّد لاعبين واشترى البعض، ومع بايرن ميونخ حاول فعل ذلك لكن الإدارة لم تساعده كثيرًا.

أما في مانشستر سيتي، فالمدرب الكتالوني أصبح الأكثر صرفًا للأموال في سوق الانتقالات الإنجليزي وجلب العديد من الأسماء البارزة ومنها من فشل بالطبع، وأعاد بناء الفريق في جميع المراكز تقريبًا.

جوارديولا مدرب يحترم فلسفته لكنّه أيضًا يبحث عن حصد البطولات وجلب الألقاب، أما بييلسا فهو يقدر أفكاره التدريبية كثيرًا ويهتم بتطوير العناصر المتاحة أكثر من حصد البطولات ولذلك لا يفضل العمل في فرق كبيرة.

اللقاء سيكون جنونيًا وحماسيًا، وفرصة لجوارديولا لإثبات أفضليته مرة أخرى أمام أستاذه!

إعلان