بعد قرار الاعتزال، تعرف على التاريخ الحافل لمسيرة زرقاء اليمامة تشافي

التعليقات()
Getty
قرر الإسباني "تشافي هيرنانديز" لاعب برشلونة سابقاً والسد القطري تعليق حذائه بنهاية الموسم الحالي، لتنتهي مسيرة أحد أعظم لاعبي الوسط في التاريخ الحديث

أبانوب صفوت |  فيسبوك


قرر النجم الإسباني "تشافي هيرنانديز" أسطورة برشلونة سابقاً ولاعب السد القطري حالياً، تعليق الحذاء بنهاية الموسم الحالي لينتهي معها مشوار حافل بالكثير من الإنجازات والبطولات للاعب يعد الأفضل في مركزه في تاريخ اللعبة ولطالما امتع كل عشاق الساحرة المستديرة بلمساته ورؤيته المذهلة على أرض الملعب، وهو ما جعله واحداً من أفضل صُناع اللعب على الإطلاق.

انضم تشافي لصفوف السد القطري قادماً من برشلونة في عام 2015 في خطوة كانت مفاجئة للكثيرين الذين لم يتوقعوا أن استكمال "زرقاء اليمامة" لما تبقى من مسيرته في الشرق الأوسط عدا مورينيو الذي كان قد سبق له التنبؤ بذلك في تصريح سابق ساخر، وبعد ما يقرب من أربع سنوات من التواجد في قطر، أعلن تشافي عن اكتفائه من ممارسة كرة القدم مجدداً وهو في الـ39 من عمره.

لكن من هو تشافي هيرنانديز؟ ما هي أبرز أرقامه؟ وما هي البطولات التي حققها؟ هذا ما سنعرفه في هذا التقرير.


من هو تشافي هيرنانديز؟


تشافي هيرنانديز هو لاعب إسباني ولد في 25 يناير من عام 1980 فيمدينة برشلونة، لوالد اسمه "يواكيم" وكان لاعباً سابقاً في فريق يُدعى "ساباديل"، ويُعد من أبرز خريجي أكاديمية لاماسيا الشهيرة التي كان قد انضم لها وهو في الحادية عشر من عمره واستطاع إثبات نفسه مع الرديف في عهد المدرب "جوسيب ماريا جونزالفو" واستطاع التأهل معهم إلى الدرجة الثانية.

شارك تشافي مع الفريق الأول لبرشلونة للمرة الأولى في 5 مايو من عام 1998 ولكنه اضطر للانتظار لما يقرب من خمسة أشهر ليلعب أولى لقاءاته في الدوري الإسباني والذي كان ضد فريق فالنسيا، الموسم التالي كان بداية انطلاقه بعد أن نجح في الفوز بلقب الدوري وتم اختياره كأفضل لاعب صاعد في البطولة وذلك في عام 1999، ولكن الأفضل لم يأتِ بعد.

شهد عام 2001 نقطة تحول في مسيرة تشافي هيرنانديز عندما تحول مركزه إلى صانع العاب ليتمكن من تسجيل 7 أهداف وصناعة 20 آخرين في موسمين فقط، وفي 16 مارس 2002 تمكن تشافي من ترك أولى بصماته في تاريخ مباريات الكلاسيكو بعد أن سجل أولى أهدافه في مباراة القمة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1 لكل فريق.

منذ موسم 2004/2005 أصبح تشافي نائباً لقائد فريق برشلونة استمراراً لتأثيره الكبير على الفريق على الجانيين الفني والشخصي، وفي عام 2008 كان على وشك الرحيل إلى صفوف بايرن ميونخ ولكن بيب جوارديولا نجح آنذاك بإقناعه في البقاء لتبدأ أزهى فترات مسيرته على الإطلاق بعد أن أصبح محور فلسفة بيب وعنصراً لا غنى عنه لتطبيق التيكي تاكا.

استمر تشافي في صناعة التاريخ مع برشلونة حتى قرر الرحيل عن صفوف الفريق في موسم 2014-2015 لينتقل بعدها إلى السد القطري في عقد مدته ثلاثة مواسم وتضمن كونه سفيراً لملف قطر في كأس العالم 2022 وكذلك من أجل أن يبدأ مسيرته في التدريب عقب اعتزاله من خلال العمل في أكاديمية أسباير، وتمكن من الفوز بأول بطولاته معهم في عام 2017.

الفرق التي لعب لها تشافي هيرنانديز:

الفريق الفترة المباريات الأهداف
برشلونة 1998 - 2015 767 85
السد 2015 - 2019 112 25

أبرز أرقام تشافي هيرنانديز


لا يمكن لمسيرة لاعب مثل تشافي هيرنانديز ألا تكون حافلة بالعديد من الأرقام المميزة خاصةً مع الموهبة الكبيرة التي يمتلكها والتي صادفت العمل تحت قيادة مدرب محنك مثل بيب جوارديولا والذي امتد تأثيره إلى المنتخب الإسباني أيضاً ليواصل زرقاء اليمامة من خلاله صناعة أرقام آخرى خاصة به وحده.

اقتنع تشافي بالبقاء مع برشلونة بعد مناقشات بينه وبين جوارديولا في صيف 2008، ليتوهج اللاعب بعدها هجومياً بشكل كبير ويصبح أفضل صانع ألعاب في الدوري لموسمين متتاليين وهما 2008/2009 و2009/2010 وفي دوري أبطال أوروبا لموسم 2008/2009، كما حاز على جائزة أفضل لاعب إسباني في الدوري في عام 2005.

تواجد تشافي في تشكيلة الموسم من الاتحاد الأوروبي لخمسة أعوام متتالية منذ 2008 إلى 2012، وتمكن من المنافسة على الكرة الذهبية ثلاث مرات ولكنه حاز على المركز الثالث فقط في أعوام 2009،2010 و2011، وعلى الصعيد الدولي فاز بجائزة أفضل لاعب في أمم أوروبا 2008 التي انتهت بتتويج إسبانيا ثايي لقب قاري في تاريخها عقب التغلب على ألمانيا بهدف نظيف سجله توريس.


كم بطولة حققها تشافي هيرنانديز مع برشلونة؟


تمكن تشافي هيرنانديز من الفوز بكل الألقاب الممكنة مع ناديي برشلونة في مسيرة حافلة بالإنجازات بدأت مع صغار إسبانيا بعد الفوز بكأس العالم للشباب في عام 1999، قبل أن يحصل على الميدالية الفضية في أولمبياد 2000، ويعتبر هو أكثر لاعب إسباني تمكن من الفوز بالبطولات مع برشلونة بواقع 28 لقب.

ظفر تشافي بثمانية ألقاب دوري إسباني كان أولها في موسم 1998/1999 وأخرها في موسم 2014/2015 أي أن اللاعب قد حظى ببداية ونهاية مثالية مع البارسا على الصعيد المحلي، وأوروبياً رفع لقب دوري أبطال أوروبا في أربع مناسبات كان أخرها في 2015 ومنذ ذلك الحين لم يتمكن العملاق الكتالوني ولو من التواجد في المباراة النهائية على أقل تقدير.

بالنسبة للألقاب الأخرى والتي تعتبر أقل أهمية من الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا، نجح تشافي في التتويج بكأس ملك إسبانيا 3 مرات في مواسم 2008/2009، 2011/2012 و2014/2015، خمس ألقاب لكأس السوبر الإسباني كان أخرها عام 2013، كأس السوبر الأوروبي مرتين عامي 2009 و2011 بالإضافة إلى كأس العالم للأندية مرتين أيضاً وفي عامي 2009 و2011 كذلك.

اقرأ أيضاً.. فالفيردي: لا أهتم بالانتقادات وتشافي سيكون مدربًا لبرشلونة


ما هي مسيرة تشافي هيرنانديز مع المنتخب؟ ومتى اعتزل دولياً؟


لعب تشافي مع منتخب إسبانيا لمدة 14 عاماً بالتمام والكمال شارك فيهم في 133 مباراة تمكن فيهم من تسجيل 13 هدفاً ، ولكن تأثيره كان أكبر من عدد الأهداف التي سجلها أو صنعها، حيث حاز على جائزة أفضل لاعب في يورو 2008، وكان دونكان رايت صحفي تليغراف قد مدح أدائه مع المنتخب في كأس العالم 2010 ووصفه بالقلب النابض للتيكي تاكا على الرغم من قلة الأهداف التي يسجلها.

وفي يورو 2012 والذي توج به منتخب إسبانيا أيضاً كان تشافي قد صنع هدفين في المباراة النهائية التي انتهت بالفوز على المنتخب الإيطالي برباعية نظيفة، ليصبح أول لاعب يصنع أهداف في نهائيين مختلفين لبطولة أمم أوروبا بعد أن كان قد صنع الهدف الوحيد الذي سجله فيرناندو توريس في نهائي 2008 ضد ألمانيا.

لم تكن نهاية تشافي هيرنانديز مثالية مع منتخب إسبانيا بعكس ما حدث له مع برشلونة عندما رحل عن الفريق وهو متوج بثلاثية الدوري الإسباني، كأس ملك إسبانا ودوري أبطال أوروبا، بعد أن خرج منتخب لاروخا بخفى حنين من مسابقة كأس العالم في 2014 بعد أن احتل المركز الثالث في المجموعة الثانية والتي تواجد فيها كل من منتخبات تشيلي، هولندا وأستراليا.

على الرغم أن اعتزاله كان متوقعاً بعد الخروج المهين من البطولة ولكن خبر تعليق حذائه مع المنتخب قوبل بحزن كبير لأنه لاعب من الصعب تعويضه، وكان ديل بوسكي قد انهال عليه بالمديح وأشار إلى أنه كان جزءاً أساسياً من طريقة لعب الفريق وكم كان مهماً لهم أكثر من المدرب بنفسه وصرح قائلاً: سنفتقده داخل وخارج الملعب، أنه لاعب يحظى بتقدير كبير سواء شخصياً أو كلاعب.

إغلاق