ما بين أسباب تدعم بقاء كارلوس إدواردو وأخرى تؤيد رحيله .. ما هو الخيار الأفضل للهلال؟

التعليقات()
AFC CL
Getty Images
عقد اللاعب ينتهي مع الزعيم بنهاية الشهر الحالي

مازال الغموض يُحيط بمستقبل البرازيلي كارلوس إدواردو مع  الهلال ، إذ ينتهي عقده مع ناديه في 30 يونيو الجاري ولم يُجدد حتى الآن، وقد ربطته التقارير بعدة فرق من داخل وخارج السعودية أبرزها وأكثرها جدية   الأهلي .

اللاعب صاحب الـ30 عامًا يلعب مع الهلال منذ عام 2015 وقد خاض معه ما يزيد عن 144 مباراة سجل خلالها 80 هدفًا، وهو الهداف التاريخي لأجانب الفريق، وقد تُوج معه كذلك بالعديد من الألقاب أبرزها الدوري السعودي مرتين ودوري أبطال آسيا.

البعض في الإعلام السعودي يتحدث حول خلافات مالية تحول دون تجديد عقد كارلوس إدواردو مع الزعيم، فيما يتحدث البعض الآخر عن رفض المدرب رازفان لوشيسكو استمراره مع الفريق للموسم القادم ويُطالب بلاعب أجنبي مختلف.

بين هذا وذاك يظهر السؤال، هل من الأفضل للهلال بقاء كارلوس إدواردو أم رحيله؟ نستعرض في التقرير التالي أبرز أسباب القرارين ومن ثم نطرح لكم تصويتًا لاختيار القرار الأفضل من وجهة نظركم.

أسباب تؤيد بقاء كارلوس إدواردو في الهلال

الأزمة المالية المتوقعة بعد أزمة فيروس كورونا وتوقف النشاط الكروي لمدة 4 أشهر تقريبًا من المتوقع أن يُلقي بظلاله على كرة القدم خاصة سوق الانتقالات خلال الموسم أو الموسمين القادمين، لذا يبقى من الأفضل لكل نادٍ أن يحتفظ بنجومه الأجانب المهمين وأصحاب الجودة، إذ أن ضم آخرين سيكون صعبًا ومكلفًا، وهذا الأمر يدفع باتجاه الحفاظ على كارلوس إدواردو لموسمين على الأقل حتى يُعيد النادي ترتيب أوراقه من جديد.

جودة اللاعب الفنية والبدنية وشخصيته القيادية، بجانب مرونته التكتيكية وإجادته لعب دور الجوكر في الملعب، فهو قادر على شغل مراكز وسط الملعب وصانع الألعاب والمهاجم المتحرك وأحيانًا الجناح والمهاجم المتقدم، ذلك الأمر بالتأكيد يُمثل إضافة هائلة للفريق ومدربه لوشيسكو.

انسجام صاحب الـ11 هدفًا هذا الموسم في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين السعودي مع الأجواء وكرة القدم السعودية يجعله خيارًا أفضل من المغامرة بلاعب آخر قد لا ينجح ويُكلف النادي مبالغًا طائلة ثم يخرج دون أي بصمة.

كارلوس إدواردو الهلال الدوري السعودي

أسباب تؤيد تخلي الهلال عن إدواردو

تشابه الأدوار والقدرات الفردية بين اللاعب والثنائي سيباستيان جيوفينكو وعمر خربين، أو لنقل أن الثلاثي يستطيع لعب نفس الأدوار الهجومية تقريبًا وبجودة متقاربة وفوارق قليلة، هذا الأمر قد يجعل المدرب الروماني يرغب بنوعية أخرى من اللاعبين أو وجود أجنبي في مركز مختلف في الوسط أو الدفاع.

الراتب الكبير نسبيًا لإدواردو مع الهلال والذي يطالب بزيادته في العقد الجديد يُشجع إدارة الهلال على التخلي عنه، إذ من الصعب دفع مثل هذا الراتب للاعب هو في النهاية بديل وخارج حسابات التشكيل الأساسي للفريق، ذلك الراتب قد يُمنح للاعب آخر يكون جزءًا من التشكيل الأساسي.

عامل مهم قد يُساعد الهلال في اتخاذ قرار فتح أبواب الرحيل أمام إدواردو هو انتقاله للعب خارج السعودية، سواء في الإمارات أو تركيا أو البرازيل، لأن انتقاله لنادٍ منافس داخل الدوري السعودي وتألقه معه فيما بعد سيضع الإدارة تحت ضغوطات إعلامية وجماهيرية كبيرة خاصة مع توجيه الجمهور اتهامات واضحة لها بالتخلي عن أحد العناصر المهمة ولصالح فريق منافس.

الاختيار لك في النهاية، شارك في التصويت التالي حول مستقبل إدواردو مع الهلال ... 

 

إغلاق