Karim Benzema Ittihad Hilal Super Cup 2024GOAL AR / Getty

الهلال ضد الاتحاد | نفض الغبار عن نفسه وأفلت من فخ البليهي .. الكرة ليست منصفة دائمًا يا كريم بنزيما!

للمباراة الثانية على التوالي، يقدم الفرنسي كريم بنزيما؛ مهاجم الاتحاد، أداءً رائعًا مع النمور، نافضًا عن نفسه غبار المرحلة الماضية، لكن مجهوده لم يتكلل بالنجاح!

النمور الليلة خسروا لقب كأس الدرعية للسوبر السعودي - الذي توجوا به الموسم الماضي - بالهزيمة أمام الهلال في النهائي برباعية مقابل هدف وحيد، على استاد محمد بن زايد في مدينة أبو ظبي الإماراتية.

لكن رغم الهزيمة إلا أن بنزيما صدق في حديثه الأخير للجمهور، عندما قال: "لا فائدة من الكلام .. عليّ أن أجتهد وأعمل مع زملائي لتحسين الوضع!"، فقد اجتهد وعمل وشكل ثنائية مرعبة مع المغربي عبدالرزاق حمدالله، لكن "القوة الزرقاء" أكبر من الجميع وهي التي لم تُقهر قط في الموسم الجاري وتواصل سلسلة انتصاراتها.

الموضوع يُستكمل بالأسفل

بالأرقام .. ماذا قدم بنزيما أمام الهلال؟

الفرنسي الليلة صنع فرصتين محققتين لزملائه، لم ينجحوا في تحويلهما لهدفين، فيما سدد تسديدتين، وقام بثلاث مراوغات ناجحة من أصل أربع.

أما عن المواجهات الثنائية فقد نجح بها بنسبة 50%، ولم يفقد الكرة إلا 12 مرة من أصل 47 مرة لمسها بها.

المباراة التالية

كذلك كانت لبنزيما بصمته الدفاعية، فقد عاد للخلف في أكثر من كرة، وشتت الكرة من مناطق الخطورة مرتين.

بنزيما يرتدي لباس "السوبر" من جديد لكن لم تنصفه المستديرة

يمكننا أن نقول بكل أريحية أن "الحكومة" الليلة كان هو المحرك الأساسي لخطوط العميد الأمامية، تحرر الفرنسي من عباءة الصندوق والحجج والأعذار فانطلق ولا يزال لديه الكثير ليقدمه مع النمور..

ربما حُرم بنزيما الليلة من ضربة جزاء مع بداية المباراة، كانت كافية لقلب الأحداث لصالح فريقه في الدقائق الأولى بعدما تعرض لإعاقة أثناء تسديد الكرة، لكن الحكم خالد الطريس أشار باستمرار اللعب وحكام الفيديو كذلك لم يشيروا إلى أي شيء.

لكن إن كان قد حُرم - من وجهة نظر البعض - من جزائية في هذه اللقطة، فقد أفلت من توريط الاتحاد في جزائية في الخمس دقائق الأخيرة من الشوط الأول، بعدما لمس الكرة بيده داخل المنطقة، لكن الطريس أكد سلامة موقفه بعد الرجوع لتقنية الفيديو.

أما عن أبرز لقطاته في اللقاء، فقد أهدر فرصة محققة في الدقيقة 31 بعدما وصلت الكرة له أمام المرمى تمامًا، لكنه سددها في جسد الحارس المغربي ياسين بونو.

بينما حرمه لاعب وسط الزعيم سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش من فرصة هدف في الدقيقة 9+45 من الشوط الأول، بعدما ارتمى بجسده أمامه أثناء قيامه بتسديد الكرة.

فيما حرمته مصيدة التسلل من صناعة رائعة لهدف في الدقيقة 62 بعدما أرسل عرضية مميزة من الجهة اليسرى للمهاجم المغربي عبدالرزاق حمدالله الموجود داخل منطقة الـ18، ورغم أن الأخير أسكن الكرة الشباك، لكنه كان متسللًا.

أفلت من "المستفز" .. بنزيما ليس رونالدو!

أزعم أن صحف العالم تأهبت كثيرًا قبل لقاء الليلة منتظرة اللقطات الاستفزازية التي ستجمع بنزيما مع علي البليهي؛ مدافع الهلال، فالأخير تسبب في إخراج البرتغالي كريستيانو رونالدو؛ قائد النصر، عن شعوره في ديربي نصف نهائي السوبر، ما أسفر عن اعتداء الدون عليه بلكمة في الصدر ومن ثم إشهار الكارت الأحمر المباشر في وجهه.

لكن ليس الحكومة كصاروخ ماديرا، فلم تجمع الأول أي لقطة استفزازية بمدافع الزعيم، في ظل الهدوء الكبير الذي يتمتع به الفرنسي، فليس من السهل استفزازه.

هدوء ورزانة بنزيما داخل المستطيل الأخضر وكذلك ميله للعب على الجهة اليسرى خارج منطقة الجزاء، فوتا الفرصة على "المستفز" لتصدر المشهد الليلة، وأضاعا عناوين صحفية قوية على صحف العالم التي جهزت أقلامها لإضافة ضحية جديد للبليهي بعد رونالدو ومن قبله الأرجنتيني ليونيل ميسي والبولندي روبرت ليفاندوفسكي وغيرهم.

إعلان