5 أسباب خلف تقدم ميلان للمركز الثالث في الدوري الإيطالي

Donnarumma Romagnoli Bakayoko - Milan
لماذا انتزع ميلان المركز الثالث من الإنتر؟

كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


تقدم ميلان للمركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإيطالي بعد نهاية مباريات الجولة الـ26، بفارق نقطة واحدة عن الإنتر، مستغلًا نتائجه الإيجابية الأخيرة وتعثر جاره بالخسارة أمام كالياري.

وتحسنت نتائج الفريق بشكل ملحوظ في مرحلة الإياب من السيري آ، إذ حقق 5 انتصارات وتعادلين ولم يخسر حتى الآن، أبتعد عن روما صاحب المركز الخامس بـ4 نقاط، وبـ7 نقاط عن لاتسيو وتورينو وأتالانتا مع بقاء مباراة مؤجلة لنسور العاصمة، وهو ما يُعزز موقف الروسونيري كثيرًا في صراعه للتأهل لدوري أبطال أوروبا القادم بعد سنوات من الغياب عن البطولة.

تحليل | نابولي "الخاسر الأفضل" في مباراة أخطاء أليجري

لماذا نجح ميلان في التقدم للمركز الثالث؟ نستعرض معًا أهم 5 أسباب ..

  1. تحسن المنظومة الدفاعية
    getty images

    #1 تحسن المنظومة الدفاعية

    ميلان استقبل 20 هدفًا في مرحلة الذهاب من البطولة، وكل منافسيه في الصراع باستثناء روما كانوا أفضل منه دفاعيًا، لكنه الآن وخلال 7 جولات من مرحلة الإياب لم يتلق إلا هدفين وهو صاحب أفضل دفاع في إيطاليا خلال تلك الفترة.

    هذا التحسن الملحوظ في المنظومة الدفاعية لا يعود فقط لصلابة الخط الخلفي بقيادة رومانيولي وموساكيو، بل الأهم الدور الممتاز الذي يقوم به باكايوكو في وسط الملعب سواء تحركاته أمام الدفاع وعودته للتغطية داخل منطقة الجزاء، بجانب الضغط القوي الممارس من كيسييه وبقية اللاعبين في الوسط، بل حتى المهاجمين هاكان وسوزو لديهم أدوارًا دفاعية، والتركي خاصة يُعجب جاتوزو كثيرًا لتلك النقطة بالذات.

  2. تألق دوناروما
    Getty Images

    #2 تألق دوناروما

    المنظومة الدفاعية للميلان تحسنت كثيرًا كما أسلفت في النقطة السابقة، لكن مازال بالطبع هناك بعض الهفوات والأخطاء وشيء من القصور أحيانًا، كل هذا أجاد جدًا دوناروما التعامل معه وتقليل آثاره على نتائج المباريات.

    حارس المرمى هو جزء من المنظومة الدفاعية بالطبع، لكنه في أوقات كثيرة يكون خط الدفاع الأخير للفريق خلف تلك المنظومة، وقد لعب دوناروما هذا الدور بامتياز بتصديه للعديد من الفرص الخطيرة للمنافسين. حارس المرمى الشاب استعاد مستواه الرائع بعد بداية موسم متذبذبة ومتواضعة كثيرًا.

    دوناروما في الذهاب حافظ على نظافة شباكه في 4 مباريات فقط من 19، وفي الإياب حافظ على نظافتها 5 مرات من 7 مباريات! الفارق هائل بالطبع.

    الرقم الأروع للاعب الإيطالي هو عدد ونسبة التصديات، إذ تصدى في الذهاب لـ48 تسديدة على مرماه بنسبة نجاح بلغت 70.5%، فيما تصدى في الإياب لـ32 تسديدة بنسبة نجاح 94%.

  3. الحسم
    Getty

    #3 الحسم

    قدم ميلان في الكثير من مباريات الذهاب أداءً ممتازًا لكنه لم ينجح في تقديم النتيجة المطلوبة نتيجة إهدار الفرص السهلة، لكن هذا الأمر اختلف نسبيًا في مرحلة الإياب، إذ قلت بشكل واضح الفرص الضائعة من لاعبي الفريق، خاصة بعد انضمام كريشتوف بيونتيك.

    ميلان سنحت له في الذهاب 33 فرصة محققة للتسجيل لم يُترجم إلا 11 منها لأهداف، أي نسبة النجاح بلغت 33%، لكن النسبة في الإياب كانت 50% بعدما سجل 8 أهداف من 16 فرصة محققة.

    المهاجم البولندي سنحت له 5 فرص مؤكدة للتسجيل خلال 6 مباريات، سجل 4 وأهدر واحدة فقط!

  4. تراجع مستوى ونتائج الإنتر
    Getty

    #4 تراجع مستوى ونتائج الإنتر

    ميلان أنهى الدور الأول من السيري آ في المركز الخامس برصيد 31 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن لاتسيو في الرابع و8 نقاط كاملة عن الإنتر في الثالث، وبالتالي مهما حقق الفريق نتائج إيجابية ولو انتصر في جميع المباريات، لن يتقدم في الترتيب إلا بسقوط منافسيه وإهدارهم للنقاط.

    وهذا ما حدث بالفعل! إذ لم ينجح الإنتر في حصد أكثر من 8 نقاط من 21 ممكنة في إياب البطولة مما أعاده للمركز الرابع حاليًا بفارق نقطة عن الميلان، ولم يكن لاتسيو أفضل حالًا بجمعه 9 نقاط فقط من 18 ممكنة، إذ أجلت مباراته أمام أودينيزي.

  5. جدول المباريات
    Getty Images

    #5 جدول المباريات

    نشرت موضوعًا في 9 فبراير الماضي يتوقع خسارة الإنتر لمركزه الثالث، وتقدم ميلان أو روما للحصول عليه، والأسباب لهذا التوقع كانت لتراجع أداء ونتائج الفريق والمشاكل الداخلية التي يعيشها بجانب جدول مباريات الفرق المتنافسة على المقاعد المؤهلة لدوري الأبطال خلال الأسابيع الخمسة قبل ديربي ميلانو.

    ميلان بدأ مرحلة الإياب باللعب ضد جنوى ثم نابولي وروما، وبعدها ابتسم الحظ له بمنحه 5 مباريات سهلة نسبيًا باستثناء مواجهة أتالانتا خارج ملعبه، وتلك كانت مفترق طرق ونقطة تحول في موسمه لأن نجاحه في الفوز هناك هو العامل الأهم في تقدمه للمركز الثالث بدلًا من روما الذي حقق المطلوب باستثناء الخسارة أمام لاتسيو.

    جدول الترتيب حمل مباريات صعبة للإنتر، إذ واجه بارما وسامبدوريا وفيورنتينا وكالياري، ورغم تحقيقه نتائج ممتازة في أول مباراتين إلا أنه أهدر 5 نقاط في آخر مباراتين وسيُواجه سبال قبل موقعة ميلان الحاسمة.

    جدول الترتيب كذلك لم يكن سهلًا لمنافسي الروسونيري، خاصة لاتسيو وأتالانتا، لكنه كان جيدًا لروما والذي نجح باستغلاله بالفعل بجمع 9 نقاط متتالية لكن سقوطه في الديربي منعه من التقدم للمركز الرابع بدلًا من الإنتر.

    أنوه هنا أن ميلان سيخوض مرحلة صعبة من المباريات عقب الديربي، وتلك المجموعة من الأسابيع ستحسم بشكل كبير تأهله لدوري الأبطال القادم من عدمه.