لاعبون تحولوا لرموز في بلادهم.. شهرتهم تخطت عالم كرة القدم!

التعليقات()
Getty/Goal
لاعبون أصبحوا رموزًا لبلادهم وفاقت شهرتهم عالم كرة القدم


محمد عماد     فيسبوك      تويتر


عندما يطلق أحد عشاق كرة القدم على لعبته المفضلة بأنها "أكثر من مجرد لعبة" قد نجد من يجادله، وقد يعتبرها مجرد رياضة فقط، والبعض الآخر يخفف من تأثيرها في وجدان الشعوب.

ولكن بالنظر لدول صنعت مجدها وشهرتها من كرة القدم، ستجد أن نجومها حظوا بشهرة ربما فاقت شهرة ملوك أو رؤساء بلادهم، بل أنهم أصبحوا رموزًا لبلادهم، وتخطت شهرتهم عالم كرة القدم.

أبرز هؤلاء النجوم هم:

من ميدو إلى توتي.. نجوم أنهت مسيرتها الدولية مبكرًا!

  1. Getty

    #1 جورج وايا

    اللاعب الأفريقي الوحيد الذي توج بجائزة اللاعب الأفضل في العالم حتى الآن، الفتى الأسمر الذي صال وجال بالملاعب الأوروبية وأبدع بقميص ميلان لم يصبح رمزًا رياضيًا في بلاده فقط، بل أنه أصبح رئيسًا للجمهورية حاليًا.

  2. Getty Images

    #2 ديديه دروجبا

    الفيل الأفريقي الذي صال وجال مع تشيلسي وصنع مجدًا في بلاد مهد كرة القدم، ربما يكون هو الشخص الأشهر في بلاده "ساحل العاج".

    الحديث عن دروجبا وما قدمه لمنتخب بلاده فاق ما كان يفعله في الملعب، فمساندته المادية لبلاده الفقيرة نوعًا ما مثلها مثل الكثير من الدول الأفريقية، جعلته رمزًا للبلاد بشكل عام.

  3. Getty

    #3 إيمانويل أديبايور

    لم يحظَ منتخب توجو في تاريخه بنجم مثل صفوة أندية أوروبا مثل أديبايور، حيث أن اللاعب الذي قاد منتخب بلاده للتأهل لكأس العالم للمرة الأولى عام 2006 سبق له ارتداء قمصان أندية مثل آرسنال، مانشستر سيتي، ريال مدريد.

  4. Getty Images

    #4 أندريه شيفشينكو

    النجم الذي وضع منتخب أوكرانيا على الساحة الكروية، صاحب الكرة الذهبية عن عام 2004 وأبرز الهدافين في جيله، بل أحد أبرز نجوم أوروبا الشرقية في بداية الألفية، تخطت شهرته عالم كرة القدم في بلاده، فاستثمرها في الدخول بعالم السياسة وحاليًا يتولى الإدارة الفنية لمنتخب بلاده.

  5. Getty

    #5 ديفيد بيكهام

    رُغم أن بلاد مهد كرة القدم قدمت للعالم أسماء مثل بوبي تشارلتون وبوبي مور وجوردون بانكس وجاري لينكير وغيرهم، إلا أن أحدهم لم ينل قسط الشهرة التي حظي بها "السبايس بوي" ديفيد بيكهام.

    زواجه من مغنية البوب فيكتوريا أدامز ووسامته جعلته أشبه بنجوم هوليود، وقبل ذلك نجاحه الكروي مع مانشستر يونايتد وريال مدريد وتمثيله لميلان وباريس سان جيرمان وقيادته لمنتخب الأسود الثلاثة لست سنوات.

    حتى تجربته الكروية في بلاد العم سام ساهمت في تغيير مستوى كرة القدم في البلاد، وهذا ما توجه فريق لوس أنجلوس جلاكسي الذي كشف عن تمثال له مؤخرًا.

    بيكهام هو لاعب كرة القدم الإنجليزي الوحيد الذي تجده ضمن الحاضرين على موائد الملوك والرؤساء، هو الوجه الرياضي الوحيد الذي شوهد في الأفراح الملكية الأخيرة، سواء زفاف الأمير ويليام أو هاري، ولم لا؟ فربما تفوق شهرته شهرة بعض أفراد الأسرة الملكية أو حتى بعض من رؤساء الوزراء الذين مروا على تاريخ بريطانيا.

  6. Getty

    #6 دوايت يورك

    عندما يذكر اسم دولة "ترينداد وتوباجو" يأتي في ذهن المستمع اسمًا واحدًا فقط، وهو نجم مانشستر يونايتد السابق "دوايت يورك".

    يورك كان أحد أفراد الجيل التاريخي للشياطين الحُمر والذي توج مع مانشستر يونايتد بالثلاثية التاريخية عام 1999، وهو أشهر من أنجبت البلد الكاريبي الصغير في مختلف المجالات.

  7. PATRICK HERTZOG/AFP/Getty Images

    #7 صامويل إيتو

    لا يمكن إغفال أسماء مثل روجيه ميلا وبقية جيل الأسود التاريخي في كأس العالم 1990، ولكن ما قدمه إيتو للعالم في العقد الأول من الألفية الجديدة جعله رمزًا لبلاده.

    هو اللاعب الأفريقي الوحيد حتى الآن الذي اختير كثالث أفضل لاعب في العالم مرتين، كما أنه توج بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات، مع برشلونة مرتين وانتر ميلان مرة.

    إيتو أيضًا لعب بقميصي ريال مدريد وتشيلسي، وحقق مسيرة دولية مذهلة مع أسود الكاميرون، وهو أحد أبرز الوجوه الأفريقية بشكل عام.

  8. Getty

    #8 محمد صلاح

    رُغم أن مصر هي أول دولة تمثل قارة أفريقيا في بطولات كأس العالم، ورُغم إنها أكثر دولة تتوج بكأس أمم أفريقيا حتى الآن، إلا أن بلد الـ 100 مليون نسمة حاليًا لم تنجب في تاريخها لاعبًا قدم مثل ما يقدمه محمد صلاح حاليًا.

    عانى المصريون من مشاهدة لاعبيهم بقمصان أندية الوسط في أوروبا، وكانت الغيرة تقتلهم من مشاهدة نجوم القارة السمراء وهم يتربعون على عرش النجومية في صفوة أندية القارة العجوز على الرغم من تربع منتخب الفراعنة على عرش القارة السمراء.

    حتى جاء محمد صلاح، اللاعب الذي قدم لمصر ما لم يحلم به أي مشجع كروي حتى في خياله.

    عندما تجسد خيال صناع الأفلام في مصر في صناعة بطل كرة قدم وهمي جسده الممثل يوسف الشريف في فيلم "العالمي" لم يتخيل كاتب السيناريو أن قصة حقيقية ستفوق قصة فيلم بعدها بسنوات، وأن الواقع سيصبح أجمل بكثير من الخيال.

    "أفضل لاعب في إنجلترا، هداف الدوري الإنجليزي، ثالث أفضل لاعب في أوروبا، ثالث أفضل لاعب في العالم، خوض نهائي دوري أبطال أوروبا، أفضل لاعب في أفريقيا مرتين على التوالي".. كل هذه أشياء حولت محمد صلاح إلى الوجه الأشهر في مصر حاليًا.

    لن تسير أمام مقهى في مصر حاليًا إلا وسترى صورته، هو البطل الشعبي الأول لأطفال مصر وكبارها أيضًا، مباريات ليفربول أصبحت كاملة العدد في المقاهي المصرية، وتحولت إلى مباريات وطنية، طالما صلاح يلعب فيها.

  9. Goal

    #9 ليف ياشين

    عندما قررت روسيا اختيار أحد رموزها لوضعها على ملصق كأس العالم واختياره رمزًا لتاريخ بلادها الكروي، لم تجد أفضل من الحارس ليف ياشين.

    ياشين هو أحد أفراد الجيل الذهبي الذي منح السوفييت إنجازهم الوحيد في كرة القدم حتى الآن، وهو التتويج بكأس الأمم الأوروبية "يورو 1960".

    قبل ذلك بأربع سنوات أيضًا منح ياشين منتخب بلاده ذهبية الألعاب الأوليمبية عام 1956، كما أنه الحارس الوحيد الذي توج بالكرة الذهبية حتى الآن، وكان ذلك عام 1963.

  10. Getty Images

    #10 بيليه

    ​الجوهرة السوداء التي منحت البرازيل ثلاثة ألقاب كؤوس عالم، بيليه ليس مجرد لاعب كرة قدم في بلاده، هو أحد أشهر الوجوه البرازيلية على مر التاريخ، شغل منصب وزير الرياضة في البرازيل، ولكن قيمته تفوق بكثير أي منصب سياسي.
  11. Getty Images

    #11 مارادونا

    في الأرجنتين والبرازيل وأوروجواي تعتبر كرة القدم بمثابة ديانة، لذلك فأن مارادونا بمثابة بطل قومي بالبلاد وشعبيته تخطت حدود الرياضة.

    رغم سلوكه المثير للجدل وتورطه في تناول المنشطات والمخدرات وهدف "يد الرب" الشهير، إلا أن من شاهد مارادونا وهو يصول ويجول في مونديال 1986 وما قدمه مع نابولي، لن يعشق لاعبًا غيره.

  12. BENJAMIN CREMEL/AFP/Getty Images

    #12 ميسي

    نفس الأرض التي أنجبت مارادونا أنجبت ساحرًا آخر، وهو نجم برشلونة الحالي وأفضل لاعب في العالم خمس مرات ليونيل ميسي.

    ميسي يراه الكثيرون أحد أفضل من لمس الكرة عبر التاريخ إن لم يكن أفضلهم، إنجازاته على مستوى الأندية لم يتخيلها أحد، ولكن الحظ لم يحالفه في الأمتار الأخيرة لصناعة المجد مع منتخب بلاده.

  13. Getty Images

    #13 زيدان

    اعتبره الشعب الفرنسي الخليفة الشرعي لميشيل بلاتيني، ولكن ما حققه زيدان للكرة الفرنسية فاق ما حققه بلاتيني.

    قاد بلاتيني منتخب الديوك لفوز ملحمي بكأس الأمم الأوروبية "يورو 1984" ولكنه فشل في قيادة بلاده للتتويج بكأس العالم.

    ظل حلم التتويج بكأس العالم يراود الشعب الفرنسي حتى عام 1998، عندما فاز زيدان ورفاقه باللقب على الأراضي الفرنسية، ولم يكتفِ زيدان وجيله بلقب المونديال، بل اتبعه بلقب يورو 2000 ليعلن هذا الجيل نفسه الجيل الأفضل في تاريخ فرنسا.

  14. PATRICIA DE MELO MOREIRA

    #14 كريستيانو رونالدو

    البلد التي أنجبت إيزبيو وفيجو وروي كوستا قدمت للعالم جوهرة يتمتع بها عشاق كرة القدم في العقد الأخير، صاروخ ماديرا ابن البرتغال كريستيانو رونالدو، تربع على عرش أفضل لاعبي العالم خمس مرات، توج بدوري أبطال أوروبا خمس مرات، ومازال يقدم المزيد وهو في عُمر الرابعة والثلاثين.

    رونالدو أصبح الوجه الأشهر في البرتغال والعالم حاليًا، واسمه أصبح علامة تجارية بعيدًا عن كرة القدم.

  15. Getty Images

    #15 زلاتان إبراهيموفيتش

    يعتبر منتخب السويد من منتخبات الوسط في قارة أوروبا، رغم الأداء الاستثنائي الذي قدمه في كأس العالم 1994، ورغم تقديمه للنجم هنريك لارسون للعالم، إلا أن زلاتان إبراهيموفيتش لم يحقق ما حققه أي لاعب سويدي.

    اللاعب الذي ارتدى قمصان مالمو وأياكس ويوفنتوس وإنتر ميلان وبرشلونة وميلان وباريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد يعتبر أحد أفضل هدافي جيله.

    اشتهر لاعب لوس أنجلوس جلاكسي الحالي بأهدافه الجميلة طوال مسيرته، كما أن تصريحاته المثيرة وشخصيته القوية جعلته رمزًا لمنتخب بلاده طوال العقد الماضي.

  16. Getty Images

    #16 بوشكاش

    الأسطورة المجرية الذي صنع اسم لمنتخب بلاده في خمسينيات القرن الماضي فاقت شهرته حدود عالم كرة القدم.

    بوشكاش كان أيضًا أحد أفراد جيل ريال مدريد الذهبي في الخمسينيات، والذي ضم أيضًا ألفريدو دي ستيفانو وخينتو، وكُرم بإطلاق اسمه على جائزة أفضل هدف في العالم في كل عام من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

  17. Getty Images

    #17 بيكنباور

     

    اللاعب الذي لُقب بالقيصر مع ألمانيا توج معهم بكأس العالم واليورو، وأصبح رمزًا للنهضة الكروية في بلاده، ثم كرر إنجاز الفوز بكأس العالم مع ألمانيا كمدرب عام 1990.

  18. Getty

    #18 رونالدو

    أحد خلفاء بيليه في البلد التي لا تكف عن إنجاب المواهب، كان الهداف التاريخي للمونديال قبل أن يحطم كلوزة رقمه، اللاعب الأفضل في العالم ثلاث مرات، هداف مونديال كوريا واليابان 2002 والذي منح السيلساو النجمة الخامسة.

    لولا الإصابات لكان رونالدو هو اللاعب الأعظم في تاريخ كرة القدم وفقًا لما يراه الكثير من جماهير كرة القدم.