مسيرة ريال مدريد وسلبية يوفنتوس وحصانة أنفيلد تتصدر المشهد قبل قرعة دوري الأبطال

التعليقات()
Champions League group stage draw 2019-20
Goal
كبار أوروبا ينتظرون تحديد مصيرهم

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

يشهد مساء الخميس الموعد المنتظر في موناكو عندما سيتم سحب قرعة دوري الأبطال في نسخته الجديدة 2019-2020 قبل انطلاقها الشهر المقبل.

ويستعرض التقرير التالي مجموعة من أبرز الأرقام والحقائق فيما يخص الفرق الكبرى المشاركة في دوري أبطال أوروبا لهذا الموسم.

قرعة دوري أبطال أوروبا | الكل يحلم بالمجموعة السادسة ويخشى السابعة

  1. مسيرة مدريدية قياسية وأتلتيكو يفقد نصف قوته
    Getty

    مسيرة مدريدية قياسية وأتلتيكو يفقد نصف قوته

    مشاركة الملكي ستكون الثالثة والعشرين على التوالي في البطولة، وهو رقم قياسي، ودائماً ما عبر الفريق دور المجموعات، وفي النسخ التسع الأخيرة، بلغ نصف النهائي في ثمان منها باستثناء العام الماضي.

    برشلونة على الجانب الآخر لم يعاني في تخطى دور المجموعات منذ 2001، وحقق الفريق 29 انتصار وتعادل ثلاث مرات في مبارياته الأخيرة على ملعبه بالمسابقة، إذ تعود الخسارة الأخيرة لمايو 2013 على يد بايرن ميونخ.

    ممثل الليجا الثالث أتلتيكو مدريد سيفتقد نصف قوته التهديفية برحيل أنطوان جريزمان إلى برشلونة، إذ ساهم الفرنسي في 54% من أهداف الفريق منذ انضمامه.

    دييجو سيميوني، مدرب الفريق، على الجانب الآخر،  منذ توليه المسؤولية وأصبح أتلتيكو أكثر الفرق حفاظاً على نظافة الشباك بالمسابقة.

     

  2. أندية فرنسا تبحث عن كسر النحس

    أندية فرنسا تبحث عن كسر النحس

    سيحاول ليون، أكثر أندية فرنسا مشاركة في دوري الأبطال، 16 مشاركة، كسر سلسلة اللافوز، إذ تعادل الفريق في ست لقاءات وخسر مباراة في آخر ثمانية بالبطولة، وإن كان الفوز الأخير على حساب مانشستر سيتي بملعب الاتحاد في انطلاقة نسخة العام الماضي.

    بطل فرنسا باريس سان جيرمان سيبحث عن الذهاب أبعد من الدور الثاني الذي توقفت عنده مشاركة الفريق في آخر ثلاث مناسبات، وربع النهائي في السبع الأخيرة، نفس الدوري الذي لم يتخطاه أبداً مدرب الفريق توماس توخيل.

    ثالث الفرق الفرنسية هو ليل الذي يشارك للمرة الثالثة، وسيحاول أن يحسن نتائجه عن آخر مشاركتين، إذ تذيل وقتها مجموعته في المناسبتين وخسر سبعة لقاءات.

  3. فاعلية سيتي ومعقل ليفربول
    Getty Images

    فاعلية سيتي ومعقل ليفربول

    يريد ليفربول أن يصبح أول نادي إنجليزي يبلغ نهائي المسابقة في ثلاثة نسخ متتالية، كما يريد الحفاظ على سجله خالياً من الهزائم في معقله "أنفيلد" منذ 2014 على يد ريال مدريد 0-3، إذ لعب 22 مباراة، فاز في 16 وتعادل في ستة.

    بطل البريميرليج مانشستر سيتي يشارك للعام التاسع على التوالي، المسيرة الأطول لأي فريق إنجليزي، كما أنه يملك رقماً خاصاً بأن في 48 مباراة لعبها الفريق في البطولة، لم يكن أي منها دون أهداف.

    يملك تشيلسي، بطل الدوري الأوروبي وثالث البريميرليج، النسبة الأعلى للانتصارات في دوري المجموعات بتحقيقه الفوز في 59% من مبارياته، وسيحاول تحسين نتائج بطل الدوري الأوروبي، إذ منذ تغيير النظام ومنحه بطاقة عبور مباشرة للأبطال، ولم يتخط البطل دور الستة عشر.

    سيحاول توتنهام، ممثل إنجلترا الرابع، تحسين خط دفاعه، إذ تلقى الفريق 19 هدفاً الموسم الماضي، ليكون الأضعف دفاعاً في المسابقة.

  4. ناجلسمان الأصغر وعودة ليفركوزن المتخصص
    Getty

    ناجلسمان الأصغر وعودة ليفركوزن المتخصص

    بايرن ميونخ سيعمل على تحسين نتائجه عن الموسم الماضي بعدما ودع من الدور الثاني على يد ليفربول، الأمر الذي لم يحدث منذ 2010-2011.

    بوروسيا دورتموند هو الآخر يبحث عن تحسين العروض بعدما فاز في أربعة لقاءات فقط من آخر 16 بالمسابقة، وفشل في هز الشباك في المباريات الخمس الأخيرة.

    باير ليفركوزن سيحاول الحفاظ على رقم خاص له مع البطولة، إذ عبر الفريق دور المجموعات في خمس مشاركات من الست الأخيرة بالمسابقة.

    يمتلك لايبزج المدرب الأصغر في البطولة في صورة يوليان ناجلسمان بعمر 32 عاماً، ويبحث الأخير عن فوزه الأول بالمسابقة بعدما فشل في تحقيق أي انتصار في المباريات الست التي خاضها مع هوفنهايم، مستقبلاً على الأقل هدفين في كل منها الموسم الماضي.

  5. أرقام سلبية ليوفي وتاريخية لأنشيلوتي
    Getty Images

    أرقام سلبية ليوفي وتاريخية لأنشيلوتي

    سيحاول ماوريتسيو ساري، مدرب يوفنتوس، أن يحذو حذو جوزيه مورينيو، رافائيل بينيتيز، وبوب بيسلي في التتويج بدوري الأبطال بعد الفوز بالدوري الأوروبي مباشرة.

    يوفنتوس أرقامه السلبية في دوري الأبطال لا تقف عند عدد النهائيات التي خسرها، سبعة، ولكن تمتد لكونه الأكثر تعرضاً للبطاقات الحمراء منذ 1992-1993 برصيد 26 طرداً.

    يعد كارلو أنشيلوتي، مدرب نابولي، صاحب الرقم القياسي بالفوز بالبطولة كمدرب برصيد ثلاث كؤوس، كما أنه واحداً من خمسة مدربين حققها مع ناديين مختلفين.

    إنتر يعود لدوري الأبطال هذا العام تحت قيادة أنطونيو كونتي، والذي يملك سجلاً مميزاً بالبطولة، إذا لعب 24 مباراة، فاز في تسعة وتعادل في مثلها، وخسر فقط ست مرات.

    أتالانتا في مشاركته الأولى سيكون الإيطالي رقم 15 الذي يلعب بدوري الأبطال، أبرز مشاركات الفريق الأوروبية كانت بلوغ نصف نهائي كأس الكؤوس في 1988 والخسارة من ميشيلين البلجيكي.