متعب ويارا نعوم واحتفال زكريا .. أشهر وقائع العنصرية في الملاعب المصرية

آخر تحديث

"الروح الرياضية" شعار غاب عن ملاعب كرة القدم في السنوات الأخيرة، وحل محله العنصرية والتنمر ضد ما كل هو منافس لنا، فأصبحنا نرى مواقف يندى لها الجبين في عالم الساحرة المستديرة، مواقف بعيدة كل البعد عن الإنسانية والأخلاق، والغريب أن منها ما يحدث في الملاعب العربية، فلا تمت بأي صلة لدين أو عادات وتقاليد العرب..

في عيد الفطر المبارك المنقضي، نشر محمود عبد الرازق "شيكابالا"؛ لاعب الزمالك، صورة له رفقة زوجته ونجله عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "انستجرام"، لتنهال عليه العبارات المليئة بالعنصرية، وكأن الجمهور تناسى أن المنافسة تبقى بالملعب فقط ولا تخرج عنه.

ما حدث لا يليق ويتمنوا ولو ظلك .. كيف دعم النجوم والجمهور شيكابالا؟

هذا الواقعة أعادت إلى الأذهان وقائع عديدة من العنصرية شهدتها الملاعب المصرية خلال السنوات الماضية، وهذا ما نستعرضه في السطور التالية..

  1. تركي آل الشيخ

    العنصرية تجاه تركي آل الشيخ

    التجربة الاستثمارية الأول في الدوري المصري لم تمر مرور الكرام، فلم يتقبل الجمهور وتحديدًا جمهور الأهلي أن ينفصل تركي آل الشيخ عن الرئاسة الشرفية للقلعة الحمراء، ويقوم بالاستثمار في نادي بيراميدز، لتصبح الهتافات المعادية له رفيقًا للجمهور في أي مباراة يحضرونها.

    العنصرية والتنمر لم يتوقف عن آل الشيخ فقط، بل انتقل إلى كافة لاعبي بيراميدز، فصار أي لاعب يرتدي القميص الأزرق، هو من الأعداء!!

  2. مجزرة بورسعيد

    مجزرة بورسعيد

    واقعة العنصرية الأكبر في تاريخ الكرة المصرية، والتي خرجت من مجرد هجوم بهتافات إل إل أفعال بل جريمة، راح ضحيتها 72 مشجعًا من جمهور الأهلي، على استاد بورسعيد، خلال مواجهة الشياطين الحمر والمصري البورسعيدي في فبراير عام 2012.

  3. جمهور الأهلي - الزمالك

    ألقاب الجماهير

    الاحتقان بين الجماهير، وتحديدًا جمهور قطبي الكرة المصرية، جعل كل منهما يطلق على الآخر لقب أو بالأحرى "سُبة" ليعرف بها بدلًا من أهلاوي أو زمالكاوي، وأصبحت هذه السبة أمر معتمد بين الجماهير وحتى بعض النجوم والمسؤولين أصحاب التصرفات غير المحسوبة.

  4. عبد الله السعيد

    انتقالات اللاعبين

    يعيش العالم أجمع عالم الاحتراف، وعلى سبيل المثال لا الحصر بملاعب أوروبا، انتقل البرتغالي كريستيانو رونالدو من ريال مدريد الإسباني إلى يوفنتوس الإيطالي، وخلال إحدى مباريات الفريقين بدوري أبطال أوروبا، استقبل جمهور الملكي الدون بلافتات تتمنى عودته للفريق مرة أخرى.

    على الجانب الآخر في ملاعبنا المصرية، غير مسموح أن ينتقل لاعب من نادٍ إلى آخر منافس، والأمر لا يتوقف عند عنصرية الجماهير فقط، بل حتى عند المسؤولين، كطريقة مرتضى منصور؛ رئيس الزمالك، في التعامل مع أي لاعب ينتقل للأهلي أو تعامل جمهور القلعة الحمراء مع توقيع عبد الله السعيد للفارس الأبيض.

  5. كهربا

    سب الأمهات

    "سب ولعن الأهل" أسهل الطرق لدى الجماهير للتعبير عن غضبها من لاعب سواء بفريقها أو فريق منافس، فمن اللاعبين من يضطر للرد، كرفع شيكابالا حذائه في وجه جمهور الأهلي بإحدى المباريات، وكبصق محمود عبد المنعم "كهربا"؛ لاعب الزمالك السابق والأهلي الحالي، على جمهور القلعة البيضاء بعد سبه في أحد اللقاءات.

  6. مؤمن زكريا

    احتفال زكريا

    اشتهر مؤمن زكريا؛ لاعب الأهلي، باحتفاله بأهدافه عن طريق وضع يده على أذنيه، في إشارة إلى عدم سماعه أي من الانتقادات التي توجه له من الجماهير، لكن هذه الاحتفالية لم تمر مرور الكرام.

    جمهور الزمالك، والذي يحمل غضبًا كبيرًا تجاه زكريا على إثر رحيله عن القلعة البيضاء في شتاء 2015 متجهًا للقلعة الحمراء، أصبح يشبه اللاعب بأحد الحيوانات!!

  7. عماد متعب

    متعب ويارا نعوم

    فور إعلان عماد متعب؛ مهاجم الأهلي السابق، خبر خطبته على ملكة جمال مصر يارا نعوم، لم تتوقف الجماهير عن التنمر حول هذه العلاقة.

    الأمر تطور ليهدد جمهور الزمالك اللاعب، برفع لافتات تحمل صورة زوجته وهي دون ملابس، في لقاء القمة بيونيو 2011.

    القصة لم تتوقف فقط عن عنصرية الجمهور المنافس، بل أنه حتى جمهور القلعة الحمراء أصبح يربط أي تراجع في مستوى متعب أو إهداره للفرص إلى زوجته دون أي وجه حق.