من بلجراد 1973 إلى كارديف 2017 .. تعرف على تاريخ عقدة يوفنتوس في نهائي دوري أبطال أوروبا

التعليقات()
Getty
يوفنتوس هو أكثر فرق القارة العجوز خسارةً لنهائي دوري أبطال أوروبا، لكن هل تعلم كم مرة تكررت هذه النكسة للبيانكونيري زعيم إيطاليا محلياً؟

  1. TheBigCup.hol.es

    #1 بلجراد 1973

    حمل موسم 1973-1972 خبراً سعيداً لجماهير يوفنتوس، حيث أنه شهد وصول السيدة العجوز الأول لنهائي دوري أبطال أوروبا الذي أقيم على استاد كرفينا زفيزدا بمدينة بلجراد، لكن هذه السعادة سريعاً ما تحولت لحزنٍ عميق.

    استهل البيانكونيري البطولة بتخطي مارسيليا في الدور الأول بنتيجة (3-1) كمجموع لمباراتي الذهاب والإياب، ثم انتصر في الدور الثاني على ماجديبورج الألماني بمجموع نتائج (2-0)، ثم واجه الفريق الإيطالي أويبيشت المجري في ربع النهائي وأقصاه بنتيجة (2-2) بعد اللجوء لقعدة الهدف بهدفين خارج الأرض، وأخيراً انتصر اليوفي على ديربي كاونتي الإنجليزي في نصف النهائي بمجموع نتائج (3-1) وعبر للنهائي.

    واجه يوفنتوس في النهائي الفريق الأوروبي الأفضل وقتها أياكس أمستردام، الذي كان يلعب الكرة الشاملة الهولندية التي أبهرت العالم، وكان يقوده الأسطورة الهولندية يوهان كرويف، ولم يمضي على بداية اللقاء 5 دقائق فقط حتى نجح جوني ريب في الوصول لمرمى السيدة العجوز، معلناً تقدم فريقه بهدفٍ انتهى به النهائي ورفع اللانسيري ذات الأذنين للمرة الثالثة على التوالي.

  2. Getty Images

    #2 أثينا 1983

    نجح يوفنتوس في الوصول لنهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية في تاريخه عام 1983، لكنه لم يستطع رفع الكأس للمرة الثانية أيضاً.

    استهل البيانكونيري البطولة بفوزٍ عريض على هفيدوفري الدنماركي بنتيجة (7-4) من لقائي الذهاب والإياب، ثم واجه ستاندرد ليج البلجيكي في الدور الثاني وأقصاه بمجموع نتائج (3-1)، ثم تخطى أستون فيلا الإنجليزي في ربع النهائي بنتيجة (5-2) من مباراتي الذهاب والعودة، وفي نصف النهائي قابل فريق السيدة العجوز فيدزيف البولندي وصعد على حسابه للنهائي بعد أن فاز بنتيجة (4-2) من لقائي الذهاب والإياب.

    كان منافس يوفنتوس في النهائي هامبورج الألماني، ومن جديد استقبلت شباك الكبير الإيطالي هدفاً مبكراً سجله فيليكس ماجات انتهى به اللقاء، وخسر البيانكونيري النهائي الثاني له على التوالي، بالرغم من قوة فريقه الذي تواجد فيه هدافي البطولة باولو روسي وميشيل بلاتيني، فيما رفع الديناصورات الكأس ذات الأذنين للمرة الأولى في تاريخهم.

  3. Getty Images

    #3 ميونخ 1997

    كان هذا الظهور الخامس ليوفنتوس في نهائي دوري أبطال أوروبا، ودخل البيانكونيري هذا اللقاء وهو حامل اللقب، وكان لديه أملاً كبيراً في رفع ذات الأذنين للمرة الثانية على التوالي.

    استهل فريق السيدة العجوز البطولة في دور المجموعات، وأوقعته القرعة في المجموعة الثالثة رفقة مانشستر يونايتد وفنربخشه ورابيد فيينا؛ قدم الفريق الإيطالي أداءً رائعاً ولم يخسر أي مباراة في هذا الدور، ولم يتعادل إلى في لقاء واحد، فصعد للدور التالي كمتصدر برصيد 16 نقطة.

    واجه يوفنتوس روزنبرورج في ربع النهائي، وتخطاه بسهولةٍ بمجموع نتائج (3-1)، بعد أن تعادل معه ذهاباً بنتيجة (1-1)، وانتصر عليه إياباً بنتيجة (2-0)، وفي نصف النهائي قابل اليوفي آياكس وعبر منه للنهائي بعد أن انتصر عليه بمجموع نتائج (6-2)، وذلك بفوزه ذهاباً بهدفين لهدف، وإياباً بأربعة أهدافٍ لهدف.

    كان منافس السيدة العجوز في النهائي بوروسيا دورتموند، ومن جديد تأخر يوفنتوس في النتيجة لكن بهدفين هذه المرة، سجلهما كارل ريدل في الدقيقتين 29 و34، وانتهى الشوط الأول بتفوق ألماني بهدفين نظيفين.

    قلص أليساندرو ديل بييرو النتيجة في الدقيقة 65 وعاد فريقه للمباراة، لكن لارس ريكين أنهى كل آمال البيانكونيري وسجل الهدف الثالث للأصفر والأسود في الدقيقة 71، وانتهى اللقاء بهذه النتيجة التي أهدت كأس دوري أبطال أوروبا لبوروسيا دورتموند للمرة الأولى في تاريخه.

  4. Getty Images

    #4 أمستردام 1998

    وصل يوفنتوس لنهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الثالثة على التوالي في هذه النسخة، لكنه فشل في رفع الكأس للمرة الثانية له على التوالي والرابعة في تاريخه.

    أوقعت قرعة دور المجموعات البيانكونيري في المجموعة الثانية التي ضمت أيضاً مانشستر يونايتد وفينورد وكوشيتسه السلوفاكي، وكانت المنافسة على المركز الأول في هذه المجموعة قويةً جداً، لكن الشياطين الحمر حسموه لصالحهم برصيد 15 نقطة، أما فريق السيدة العجوز فجاء في المركز الثاني برصيد 12 نقطة. 

    كان نظام البطولة وقتها يقضي بصعود المركز الأول من كل مجموعة مباشرةً للدور التالي، ثم يلحق بالمتصدرين أفضل فريقين جاءا في المركز الثاني، وكان اليوفي أحد هذين الفريقين، أما الثاني فكان باير ليفركوزن الألماني.

    واجه يوفنتوس دينامو كييف في ربع النهائي، وتخطاه بنتيجة (5-2) من لقائي الذهاب والإياب، بعد أن تعادل معه ذهاباً بهدفٍ لكل فريق، وانتصر عليه إياباً بأربعة أهدافٍ لهدف، وفي نصف النهائي قابل البيانكونيري موناكو، وعبر منه بسهولةٍ بمجموع نتائج (6-4)، وذلك بانتصاره في الذهاب بأربعة أهدافٍ لهدف، وخسارته في العودة بثلاثة أهدافٍ لهدفين.

    كان الطرف الثاني للنهائي هو ريال مدريد الإسباني، وكان هذا اللقاء قوياً جداً ومتكافئاً ولم يحسمه إلا هدف بريداج مياتوفيتش المثير للجدل حتى يومنا هذا، فذهبت كأس دوري أبطال أوروبا للميرينجي للمرة السابعة في تاريخه، وسجل يوفنتوس إخفاقه الرابع في النهائي.

  5. Getty Images

    #5 مانشستر 2003

    وصل يوفنتوس لنهائي دوري أبطال أوروبا للمرة السابعة في تاريخه موسم 2002-2003، ومن جديد لم ينجح البيانكونيري في رفع الكأس العصية عليه.

    استهل فريق السيدة العجوز مشواره في المجموعة الخامسة رفقة نيوكاسل ودينامو كييف وفينورد، ونجح في الصعود للدور الثاني كمتصدر برصيد 13 نقطة.

    كان نظام البطولة وقتها يقضي بأن يُلعب دور الـ16 بطريقة المجموعات وليس بخروج المغلوب كما هو الحال الآن، وفي هذا الدور عام 2003 جاء يوفنتوس في المجموعة الرابعة التي ضمت مانشستر يونايتد وبازل وديبورتيفو لاكورونيا، وكانت هذه المجموعة قويةً جداً، وشهدت صراعاً قوياً على المركز الثاني بعد أن حسم الشياطين الحمر المركز الأول، لكن البيانكونيري استطاع حسم الوصافة لصالحه بفارق الأهداف عن منافسيه اللذين جمعا نفس العدد من النقاط (7).

    أوقعت قرعة ربع النهائي فريق السيدة العجوز في مواجهة برشلونة، واستطاع تخطيه بنتيجة (3-2)، بعد أن تعادل في الذهاب بهدفٍ لمثله، وانتصر في الإياب بهدفين لهدف، ثم واجه اليوفي ريال مدريد في نصف النهائي وفاز عليه بنتيجة (4-3) من لقائي الذهاب والإياب، بواقع خسارته في الذهاب بهدفين لهدف، وانتصاره في الإياب بثلاثة أهدافٍ لهدف.

    كان نهائي مانشستر 2003 إيطالياً خالصاً، حيث جمع بين يوفنتوس وميلان، وبعد مباراةٍ ملحميةٍ انتهى وقتيها الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي بدون أهداف، نجح الروسونيري في الفوز بنتيجة (3-2) من ركلات الجزاء الترجيحية، فرفع ذات الأذنين للمرة السادسة له في تاريخه.

  6. Getty Images

    #6 برلين 2015

    أوقعت قرعة دور مجموعات دوري أبطال أوروبا موسم 2014-2015 يوفنتوس في المجموعة الأولى، التي ضمت أيضاً أتلتيكو مدريد وأوليمبياكوس ومالمو، وعبر البيانكونيري للدور الثاني وقتها كوصيف خلف الروخيبلانكوس بعد أن جمع 10 نقاط.

    أسفرت قرغة دور الـ16 عن مواجهة بين السيدة العجوز وبوروسيا دورتموند، أنهاها الفريق الإيطالي لصالحه بنتيجة (5-1) من لقائي الذهاب والإياب، فصعد لربع النهائي الذي واجه فيه موناكو وعبر منه بمجموع نتائج (1-0)، ثم قابل زملاء بوفون ريال مدريد في نصف النهائي وتخطوه بمجموع نتائج (3-2).

    واجه يوفنتوس في النهائي سيد الحقبة الزمنية الحالية برشلونة، وعاد لعادته القديمة في استقبال الأهداف مبكراً، حيث تقدم راكيتيتش للبلاوجرانا في الدقيقة الرابعة من عمر اللقاء، وانتهى الشوط الأول بهدفٍ نظيف لصالح الكبير الإسباني.

    نزل البيانكونيري الشوط الثاني وهو مملوءً بالحماس، وفي الدقيقة 55 تعادل ألفارو موراتا، لكن لويس سواريز تقدم للبرسا من جديد في الدقيقة 68، ثم عزز نيمار هذا التقدم بهدف في الدقيقة 97 من الشوط الثاني، أطلق الحكم صافرته بعده مباشرةً وأعلن فوز الكتلان بذات الأذنين للمرة الخامسة في تاريخهم.

  7. Getty

    #7 كارديف 2017

    آخر وصول ليوفنتوس لنهائي دوري أبطال أوروبا كان العام الماضي في كارديف، وكما تعود جماهير البيانكونيري خسر فريقهم النهائي من جديد.

    أوقعت قرعة المجموعات السيدة العجوز في المجموعة الثامنة رفقة إشبيلية وليون ودينامو زغرب، وصعد أبناء أليجري للدور الثاني كمتصدرين برصيد 14 نقطة، ولم يتعرضوا خلال هذا الدور لأي هزيمة.

    كانت قرعة دور الـ16 جيدةً بالنسبة لليوفي، حيث واجه بورتو البرتغالي وعبر من خلاله بسهولة بمجموع نتائج (3-0)، أما قرعة ربع النهائي فلم تكن كسابقتها، حيث أسفرت عن إعادة لنهائي 2015 الذي جمع يوفنتوس ببرشلونة، وهذه المرة ثأر البيانكونيري وتخطى البلاوجرانا بمجموع نتائج (3-0)، وفي نصف النهائي قابل زملاء بوفون موناكو، وانتصروا عليهم بنتيجة (4-1) من لقائي الذهاب والإياب.

    كان الطرف الثاني في نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي هو ريال مدريد، الذي سبق له الفوز بالبطولة على حساب الكبير الإيطالي عام 1998، وكعادته عند خسارة النهائيات، استقبلت شباك فريق السيدة العجوز الهدف الأول، والذي سجله كريستيانو رونالدو في الدقيقة 20، لكن هذه المرة تعادل ماريو ماندجوكيتش سريعاً في الدقيقة 27 وانتهى الشوط الأول بهذه النتيجة.

    تغير يوفنتوس تماماً في الشوط الثاني وظهر منهكاً، فاستغل الملكي الأمر وسجل ثلاثة أهدافٍ عن طريق الدون وكاسيميرو وماركو أسينسيو، فانتهى اللقاء بتفوق البلانكوس بنتيجة (4-1) ورفع الكأس الـ12 في تاريخه.