الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا

أرسنال وروما وأتلتيكو وأندية عظيمة خسرها دوري أبطال أوروبا

11:00 ص غرينتش+2 9‏/4‏/2019
champions league trophy
مع عودة دوري أبطال أوروبا من جديد والأدوار الاقصائية، دعونا نستعرض أبرز الفرق التاريخية التي لم تحقق البطولة من قبل.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

يعود دوري أبطال أوروبا لاثارته المعهودة هذا الأسبوع بعدة مباريات قوية في دور الـ 8 بالبطولة التي أخذت المنحنى الأخير في طريقها للموسم الجاري.

البطولة لا يزال بها فرقًا عريقة لم يسبق لها أن حققت اللقب من قبل على الإطلاق، وأبرزهم هو مانشستر سيتي الذي فشل مرارًا وتكرارًا في ذلك الهدف وتوتنهام.

في الأسطر المقبلة سنستعرض أبرز الفرق التاريخية التي لم تحقق الفوز بذلك اللقب على الإطلاق رغم امتلاكها للعناصر والإمكانيات اللازمة.

  • Lyon 2009 UCL

    #1 أولمبيك ليون

    امتلك الفريق الفرنسي أكثر من فريق تاريخي وسيطر على البطولات المحلية في الكثير من المناسبات ولعدة سنوات حتى وصلت التمويل والاستثمار الأجنبي لنادي باريس سان جيرمان وتراجع ليون شيئَا فشيئًا.

    ليون بجيله في عام 2005 كان يمكنه الفتك بقارة أوروبا لكن بعد سنوات قليلة تفكك الفريق ورحلت النجوم عنه لكبار أوروبا، بعد أن كانوا يتفننوا في هزيمتهم في كل مناسبة.

    وفي 2010 كان ليون قريبًا من حلم ذات الأذنين لكنه ودع البطولة من نصف النهائي أمام فريق بايرن ميونخ، الذي خسر النهائي أمام إنتر.

  • Arsenal UCL 2006

    #2 أرسنال

    المدفعجية كانوا على بعد دقائق من ملامسة ذات الأذنين بعد صبر طويل لسنوات عديدة وبجيل ذهبي يملك من النجوم ما لم يمتلكه أي جيل آخر في تاريخ النادي.

    لكن برشلونة قلب النتيجة في الدقيقة الأخيرة عام 2006 على ملعب الأولمبيكو في العاصمة الإيطالية روما وحقق البلاوجرانا اللقب الثاني في تاريخهم.

    ومن بعدها فشل أرسنال في الصعود للنهائي، بل وقع في عقدة بدور الـ 16 حيث غادره لعدة مواسم متتالية على يد العديد من الأندية ما بين بايرن ميونخ وموناكو وبرشلونة وغيرهم.

  • Liverpool Roma 1984

    #3 روما

    جابريل باتيتسوتا، وفرانشيسكو توتي والعديد من نجوم روما التاريخيون لم يحققوا لقب دوري أبطال أوروبا مع الجياليروسي.

    الفريق كان قريبًا مرة وحيدة من اللقب كانت في نهائي عام 1984 أمام ليفربول الذي نجح في التتويج بها بقلب العاصمة الإيطالية وعن طريق ركلات الترجيح.

  • John Stones Lionel Messi Manchester City Barcelona 2016-17

    #4 مانشستر سيتي

    السيتيزنز قدموا موسمًا استثنائيًا في الموسم الماضي وحققوا كل الأرقام القياسية، إلا عندما يتعلق الأمر بدوري أبطال أوروبا.

    الفريق ودع البطولة أمام الجار ليفربول بشكل مفاجئ للغاية وبهزيمة قاسية في الذهاب تبعها هزيمة أخرى في الإياب.

    ولم تكن تلك هي الفرصة الأقرب لهم للتتويج بالبطولة، فسبق لهم أن ودعوا الأدوار الاقصائية من البطولة بهدف عكسي أمام البطل الأزلي لها ريال مدريد.

  • dado prso as monaco champions league 042004

    #5 موناكو

    يعد فريق الإمارة أيضًا من الفرق التي كانت قريبة من تحقيق الفوز بدوري أبطال أوروبا، وتاريخيًا تقدم مستويات طيبة للغاية على فترات متباعدة.

    خسر موناكو نهائي 2004 أمام بورتو بقيادة البرتغالي جوزيه مورينيو وكانت تلك هي الفرصة الأقرب لهم من أجل الفوز بالبطولة.

    ثم ودعوا البطولة مؤخرًا من نصف النهائي أمام يوفنتوس في 2017 بعد أن أخرجهم من ربع النهائي في 2015.

  • Verratti Barcelona PSG

    #6 باريس سان جيرمان

    لا يهم كم صرف باريس سان جيرمان من أجل لقب دوري الأبطال، ولا يهم أنه بدأ مشواره في طريق الصفقات الكبيرة مع مانشستر سيتي فسبقه الأخير للأدوار المتقدمة في البطولة وظل هو محلك سر.

    باريس سان جيرمان دائم الخروج في السنوات الأخيرة من دور الـ 16 بدوري أبطال أوروبا رغم امتلاكه لأسماء لم تمتلكها فرقًا تاريخية في فرنسا.

    الفريق خرج من دور الـ 16 في ثلاث مناسبات متتالية أمام برشلونة وريال مدريد ومانشستر يونايتد، وفي كل مرة كان الطرف الأفضل بلقاء الذهاب، وأحيانًا بالإياب أيضًا.

  • Sergio Ramos Real Madrid Atletico Madrid Champions League 2013-2014

    #7 أتلتيكو مدريد

    ما أكثر المرات التي اقترب فيها أتلتيكو مدريد من الحصول على اللقب ثم انزلق من بين يديه في اللحظات الأخيرة.

    الأمر تكرر مرتين وفي كلتيهما كان الخصم هو الجار العنيد ريال الذي يملك نصيب الأسد من بطولات دوري أبطال أوروبا.

    لك أن تتخيل عزيزي القاريء أن دقيقة ونصف فقط وركلة ركنية لو كانت قد أخطأت هدفها لكان تاريخ الأتلتي في دوري الأبطال تغير بسبب مباراة 2014.

  • Valencia Champions League 2001

    #8 فالنسيا

     

    لا يمكن وصف ما حدث مع فالنسيا في بداية الألفية الجديدة سوى باللعنة، فالوصول لنهائيين متتاليين وخسارتهما أمر لا يتكرر كثيرًا.

    تحت قيادة المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر المدرب السابق للمنتخب المصري خسر فالنسا نهائيان متتاليان وكُتبت نهاية جيل تاريخي للخفافيش.