أبرز الأسباب التي أطاحت بسوريا خارج كأس آسيا

التعليقات()
منتخب سوريا
خيب "نسور قاسيون" آمال جماهيرهم في التأهل

ماجد جزر    فيسبوك      تويتر

ودع المنتخب السوري الأول لكرة القدم نهائيات كأس آسيا 2019، وذلك بعد الخسارة أمام نظيره الأسترالي 3-2، في اللقاء المثير الذى أقيم بينهما على ملعب "خليفة بن زايد" بمدينة العين، في ختام دور المجموعات للمجموعة الثانية من البطولة المقامة حاليا في الإمارات.

وخيب "نسور قاسيون" آمال جماهيرهم في التأهل ومواصلة المشوار في البطولة القارية بعدما وضعوا عليهم أمالاً كبيرة خاصة وأنه يمتلك بين صفوفه الثنائي الخطير عمر السومة وعمر خربين، ولكن الآمال تحطمت في البطولة.

ونستعرض لكم فيما يلي أبرز الأسباب التي أطاحت بالمنتخب السوري خارج البطولة :

  1. Getty

    #1 تقصير المسؤولين

    التقصير كان واضحاً من مسؤولي الاتحاد السوري لكرة القدم الذين لم يوفرون الدعم النفسي للاعبين قبل البطولة، وهو ما أكده اللاعب عمر خربين عقب الخروج من البطولة قائلاً "هناك تقصير من المسؤولين عن الكرة السورية، وشعرنا أننا خارج كأس آسيا على الرغم من سيطرتنا على مجريات مباراتنا الأخيرة أمام أستراليا".

  2. Getty Images

    #2 افتقاد صانع اللعب

    لم يجد المنتخب السوري ضالته في صانع ألعاب قوي تحت الثنائي الهجومي الرهيب المكو من "العُمرين"، حيث لم تصل الكرة إلى الخط الأمامي إلا في الكرات الطويلة فقط وهي ما تكون أسهل للمدافعين في التعامل معها وبالتالي وجود فقر كبير في استغلال الفرص.

  3. مدرب منتخب سوريا

    #3 المدير الفني

    الألماني بيرند شتانغه لم يكن المدير الفني الأمثل للمنتخب السوري وظهر ذلك بشكل واضح في أول مباراتين أمام منتخبي سوريا والأردن، حيث لعب المنتخب السوري بشكل باهت وضعيف جداً من الناحية الفنية، وظهر الفارق بشكل واضح عندما وصل المدير الفني الوطني فجر إبراهيم على الرغم من الهزيمة إلا أن المنتخب لعب بشكل رائع خلال المباراة من الناحية الفنية.

  4. #4 ضعف دكة الاحتياط

    لا يمتلك المنتخب السوري قائمة كاملة من اللاعبين من أجل تسجيل حضور قوي في هذه البطولة وكان الاعتماد فقط على من يتواجد في التشكيل الأساسي لضعف الخيارات المتاحة على مقاعدة البدلاء وهو ما يجعل تعديل المسار أمراً صعباً في المواجهات التي خاضها نسور قاسيون.