يحدث في ميلانو | روسونيري يواصل فصوله الباردة ونيراتزوري باحث عن الثأر

التعليقات()
فقرة أسبوعية لاستعراض أحوال قطبي ميلانو

ميلانو، عاصمة الموضة والشمال الإيطالي والمدينة التي تملك في رصيدها عشرة ألقاب لدوري أبطال أوروبا و36 لقباً للسيري آ مقسمة بالتساوي بين العملاقين ميلان وإنتر.

"يحدث في ميلانو" هي فقرة أسبوعية بقلم "إسلام أحمد" و"هيثم محمد" ستخصص لمتابعة كل جديد فيما يخص قطبي ميلانو واستعراض أوضاع وأحوال الفريقين داخل وخارج الملعب.


ميلان


Patrick Cutrone AC Milan 2018-19

الوضع في ميلان، عندما تقول أن الفريق ستقوم له قائمة، يعود خطوات للخلف، وهذا هو ما يحدث في السنوات السبعة العجاف الأخيرة، إداريًا وفنيًا.

خسارة السوبر الإيطالي، ليست مشكلة في حد ذاتها، كونها خسارة من الخصم الأقوى في أوروبا والعالم بالوقت الحالي، خاصة وأنت مُثقل بالإصابات وكذلك غياب العنصر الأساسي.

المسمار الأول في نعش مشروع ميلان الجديد، والتي حاولت الإدارة الأمريكية بناءه حول اسم رنان مثل الأرجنتيني جونزالو هيجواين، والذي أعاد بعضًا من بريق ميلان للصحف الإيطالية والعالمية بعض الشيء، بعدما أصبح اسم ميلان مقترنًا بالخسائر وشراء أشباه اللاعبين.

رحيل الأرجنتيني والفشل في تعويضه بضم اسم أخر كبير، وإن كان البولندي كريتشوف بيونتك، مع الفشل في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، يساوى فشل المشروع في مهده بشكل كبير، خاصة أن انضمام الأرجنتيني كان يساوي الكثير لميلان وثقلاً في أرضية الملعب أمام الخصوم.

Gonzalo Higuain Juventus Milan Supercoppa

الحديث عن رحيل التركي هاكان تشالهان أوجلو، من أجل افساح المجال لضم صفقات باسماء كبيرة، لا يعني أن النادي سيكون في وضع جيد، عندما تفقد صانع ألعاب الفريق – الذي لم يلعب في مركزه الأساسي طول موسم ونصف من ارتداءه قميص ميلان – في مقابل تواجد بوريني وهاليلوفيتش ومونتوليفو وسترينيتش ودوناروما الكبير وكذلك برتولاتشي، اسماء إذا تم التخلص منها لن تجلب أموالاً مثلما سيجلب التركي.

إدارة ميلان عليها التحرك بذكاء في ملف التعاقدات والشهر يقارب على الانتهاء فعليها المحاولة لإيجاد اسماء تضيف لجينارو جاتوزو – الضعيف فنياً في اللحظات الحاسمة – بعدما أصبح البعض يفضل الدوري الفرنسي والأمريكي في ظل التباطؤ والضعف الإداري في إبرام الصفقات.

لم يتحدد موقف الاتحاد الأوروبي من ميلان حتى الآن، رغم الأخبار التي بشرت كتيبة كبيرة من الجماهير بتواجد مبادرة إيجابية بين الطرفين، خاصة بشأن فتح الباب لميلان للعمل بشكل جيد على إبرام الصفقات وزيادة عوائده المادية من أجل موازنة ميزانية النادي خلال 3 سنوات، في الوقت الحالي جلب النجوم أو الأسماء الشابة التي ينتظرها مستقبل كبير هو المطلوب من إدارة ميلان، من أجل استعادة ميلان الذي يعرف الجميع  وعودة "البيج ميلان".

 


إنتر


Inter Benevento Coppa Italia

في الجانب المقابل من المدينة تبدو الأوضاع أكثر استقراراً، الفريق حقق انتصاراً عريضاً على بينيفنتو بسداسية في كأس إيطاليا، ولكن لا تزال أصداء الوقائع العنصرية لجماهير النيراتزوري تطغى على الأجواء.

لُعب اللقاء أمام مدرجات خاوية في مشهد لم تتعوده أعين متابعي ملعب "جيوسيبي مياتسا"، وقبل خوض الفريق اللقاء الثاني في العقوبة دون جماهيره، دشن الفريق حملته لمناهضة العنصرية رغم الاستياء من قطاع جماهيري ليس بالقليل من القرارات بالتغاضي عن معاقبة جماهير روما ولاتسيو على هتافاتها العنصرية والتركيز فقط على واقعة إنتر.

وبالحديث عن اللقاء المقبل، سيخوض إنتر مواجهة خاصة أمام الدابة السوداء للفريق في السنوات الأخيرة ساسولو، يكفى الإشارة أن اللقاءات الأربع الأخيرة بين الفريقين كانت لمصلحة النيروفيردي، وفي المجمل يتفوق الأخير بثمانية انتصارات مقابل أربعة للنيراتزوري منذ صعوده في 2013.

Berardi Sassuolo Inter Serie A

ويأمل جمهور إنتر أن يكسر نحسه أمام الفريق العنيد ليكتب بداية إيجابية للنصف الثاني من الموسم على عكس ما حدث في افتتاح الموسم عندما سقط بهدف نظيف، وكما شهد ختام الموسم الماضي عندما كاد ساسولو يطيح بآمال إنتر في دوري الأبطال وفاز عليه في "المياتسا" بحضور 65 ألف متفرج.

وعلى صعيد سوق الانتقالات، فلا يزال الاجتماع الحاسم بين واندا نارا، زوجة ووكيلة ماورو إيكاردي، وإدارة إنتر لم يتم، ولكن آخر تم مع ممثلي ميلان شكرينيار ويبدو نجم الدفاع في طريقه لتجديد تعاقده، كما ظهرت أنباء عن حسم إنتر لصفقة ضم الكولومبي دوفان زاباتا الصيف المقبل من أتالانتا ومحاولته الحصول على تخفيض من موناكو في مبلغ الخمسة وثلاثين مليون يورو المطلوبة لتحويل إعارة كايتا بالدي لانتقال دائم.

إغلاق