الأخبار النتائج المباشرة
برشلونة

وهم أخطاء تير شتيجن .. الحارس الألماني ظالم أم مظلوم؟!

4:00 م غرينتش+2 8‏/5‏/2021
Ter Stigen
ما هي الأخطاء التي تعرض لها تير شتيجن هذا الموسم مع برشلونة؟ وكيف أثرت على مشوار منافسة الفريق في الدوري الإسباني؟!

أتعلم عندما يعيش أحدهم حياته وهو يعاني على مستوى بعض الأمور المعيشية، فيأتي آخر ويرفع من طموحه ويجعل حياته أفضل.

ثم بعد ذلك عندما يبدأ ذلك الشخص الذي ظهر من العدم في التراجع قليلًا عن دعمه تجد الأول يتعجب ويتهمه بالتقصير.

ذلك بالتحديد ما حدث مع جماهير برشلونة بعد حقبة محبطة من التعامل مع فالديز وبينتو وغيرهم في مركز حراسة المرمى، ثم جاء لهم مارك أندريه تير شتيجن ليكون الحارس الأفضل للنادي الكتالوني على الأقل في آخر 20 عامًا، ويتلقى كل تلك الانتقادات والهجوم مؤخرًا.

يتلقى الألماني مارك أندريه تير شتيجن الكثير من النقد والهجوم من قبل بعض جماهير برشلونة في الفترة الماضية بسبب وقوعه في بعض الأخطاء.

صحيح أن مستوى شتيجن اهتز بعد الإصابة الطويلة التي تعرض لها، وصحيح أنه يقع في الأخطاء، لكن حاله كحال أي حارس مرمى حول العالم.

هل تتخيل عزيزي القاريء أن البعض يحمل تير شتيجن مسؤولية أهداف غرناطة في شباك برشلونة في هزيمة الفريق بهدفين لهدف؟!

ما هي أخطاء شتيجن المؤثرة هذا الموسم؟

بحسب إحصائية أوبتا فتير شتيجن تسبب في تلقي برشلونة لسبعة أهداف بشكل مباشر هذا الموسم من أخطاء وقع فيها النجم الألماني.

أبرز تلك الأخطاء كان أكثرهم تأثيرًا على برشلونة، في مواجهة أتلتيكو مدريد في نوفمبر الماضي عندما خرج من مرماه بشكل غير مناسب وسجل كاراسكو فيه هدف التقدم.

خطأ آخر كان ضد قادش وكان مشتركًا مع الدفاع، عندما خرج لتصحيح الخطأ الذي وقعوا فيه وفشل في تشتيت الكرة وسجلها نيجريدو بسهولة.

تلك هي الأخطاء التي أثرت على برشلونة بشكل مباشر وفقد خلالها النقاط، لكن بكل تأكيد له المزيد من الأخطاء، فليس كل مرة يخطئ فيها سيتم عقابه بهدف.

ما هي الأخطاء الغير مؤثرة لشتيجن؟

وقع شتيجن في خطأ لا يغتفر ضد إشبيلية في لقاء فاز به برشلونة بهدفين نظيفين بصعوبة بالغة، عندما مرر الكرة دون تركيز ووصلت لهجوم الفريق الأندلسي، لكنه عاد وصحح خطأه وتصدى لها.

ووقع النجم الألماني في خطأ شبيه ضد ريال سوسييداد لكنه عاد وتصدى للهجمة التي بدأت عقب ذلك الخطأ وحل المشكلة بنفسه وانتهت المباراة لصالح برشلونة بستة أهداف.

من جديد أخطأ شتيجن لكن هذه المرة ضد ويسكا، وتسبب في ركلة جزاء سجل منها الخصم هدفه الوحيد في المباراة، لكن المواجهة انتهت لبرشلونة برباعية مقابل هدف.

بالإضافة لذلك وقع شتيجن في عدة أخطاء أخرى لم تكن بذلك التأثير على نتيجة مواجهات برشلونة في الموسم الجاري، مثل سوء التمركز في هدف فالنسيا الأول بالأسبوع الماضي، وغيرها من الكرات.

أخطاء محسوبة عليه!

كما ذكرنا من قبل فهناك أخطاء يتعرض لها دفاع برشلونة ويتم حساب تير شتيجن عليها، ربما لو كان أي حارس آخر مكانه لكان قد نجى من اللوم عليها.

مثل خطأ مينجويزا ضد غرناطة، ومثل خطأ بيكيه في نفس اللقاء، ومثل الكثير من الأخطاء التي صححها شتيجن للدفاع والتي لم يصححها.

بيت القصيد!

حقيقة لا يمكن الجدال فيها كثيرًا يجب أن تذكر، هي أن تير شتيجن هو الحارس الأفضل لبرشلونة في القرن الجديد، وربما قبل ذلك بسنوات أيضًا.

ضمن الحقائق الواجب ذكرها أيضًا أن شتيجن سقط في العديد من الأخطاء هذا الموسم، وأثر بشكل مباشر في فرص الفريق في المنافسة على لقب الدوري الإسباني، لكنه في الوقت ذاته أراح الجماهير في مناسبات عديدة، وغير نتائج مواجهات ربما تكون أكثر من تلك التي سقط فيها بالضعف على الأقل.

وحقيقة أخرى يجب أن نضعها أمام الجميع، هي أن كل لاعب كرة قدم معرض للوقوع في الأخطاء، لكن هناك هامش لكل لاعب، تجاوزه يعني تلقيه للوم، إلا في برشلونة، فوقوع أي لاعب في أي خطأ يعني بشكل فوري نصب المحكمة له، وأنه غير كفؤ، حتى لو كان أفضل عناصر الفريق، ومهما كان رصيده السابق لدى الجماهير، وتير شتيجن لن يكون الاستثناء.