الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

هل ينهي كلوب مسيرة سولشاير مع مانشستر يونايتد مثل مورينيو؟

6:25 م غرينتش+2 18‏/10‏/2019
Ole Gunnar Solskjaer Jurgen Klopp
"الصبر" كان كلمة السر وراء أسطورة فيرجسون، فهل يكون طوق النجاة للنرويجي؟

مرت شهور منذ أن تم تصوير أولي جونار سولشاير في صورة "الفارس" الذي سينتشل اليونايتد من معاناته، تحديدًا منذ ريمونتادا اليونايتد أمام باريس سان جيرمان في حديقة الأمراء التي كان روميلو لوكاكو "الذي سمح سولشاير برحيله" أحد أبطالها.

هذه المباراة كانت السبب الرئيسي في توقف مانشستر يونايتد عن البحث عن مدير فني جديد يمتلك خبرات كبيرة، وقرر في الأخير منح سولشاير العقد الدائم، ومن تلك اللحظة انقلبت الآية وعادت الفصول الباردة مرة أخرى.

كان يورجن كلوب السبب في قدوم سولشاير بعد أن هزم مورينيو في ديسمبر من العام الماضي في الأنفيلد روود، وهو على ما يبدو المتحكم مرة أخرى في مصير مدرب اليونايتد قبل الموقعة المرتقبة بينهما يوم الأحد.

 وتشير الإحصاءات والأرقام إلى أن مانشستر يونايتد جمع 48 نقطة من آخر 27 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة سولشاير، وهو نفس عدد النقاط الذي أدى لإقالة مورينيو من منصبه.

والأمر الآخر أن سولشاير أنفق ببذخ كما كان يُنفق مورينيو، وهو من يتحمل مسؤولية تفريغ اليونايتد من بعض اللاعبين الكبار مثل روميلو لوكاكو وأليكسيس سانشيز وأندير هيريرا.

كما أنه وبحسب تقارير إنجليزية بدأ سولشاير يفقد السيطرة على غرفة خلع الملابس، أو كما يقول الإنجليز خسر غرفة خلع الملابس ولم يعد قادرًا على تحفيز اللاعبين.

بناء على كل ما سبق، نجد أن كل الأسباب التي أدت إلى إقالة مورينيو متوافرة في سولشاير، لذلك ربما يقوم النادي بإقالته مثل مورينيو إن خسر أمام ليفربول لجلب مدرب جديد يُرتب الأوراق من جديد قبل فترة الانتقالات الشتوية.

لكن المدرب النرويجي يأمل في أن تتحلى الإدارة معه بالصبر، الذي كان كلمة السر في نجاح فيرجسون عندما منحه النادي الوقت الكافي في بداية مسيرته لكي يعيد النادي إلى الطريق الصحيح.

 ومع ذلك، لا يوجد هناك كثير من الأدلة على أن سولشاير يسير بالفريق في المسار الصحيح، ربما الشيء الوحيد الذي قد يجعله يحظى بوقت أطول هو أن المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوتشيتينيو الذي كان يرغب اليونايتد في قدومه لا يعيش فترة سعيدة هو الآخر مع توتنهام هوتسبير.

وجهة النظر التي تدعم سولشاير أن البعض يعتقد أن مشكلة اليونايتد ليست في المدرب فقط، بل في أنه جلب الكثير من المدربين عقب اعتزال فيرجسون، وكل مدرب له فلسفته وأسلوبه وقام بجلب الصفقات الباهظة، حتى وصل الأمر إلى وجود مجموعة من اللاعبين غير المنسجمين لأنهم ليسوا من اختيار مدير فني واحد.

فهل يصبر اليونايتد على سولشاير حتى الشتاء ليمنحه فرصة "ثالثة" في سوق الانتقالات لبناء الفريق الذي يُريده على أن يكون الحساب في نهاية الموسم، أم تتم الإقاله سريعًا لضمان جلب ماسيمو أليجري مثلاً قبل أن يتعاقد مع نادٍ آخر، وهل يقبل التقني الإيطالي نفسه بالمهمة في منتصف الموسم مع فريق بلا خبرات ومنهار ويغامر بسمعته؟! الإجابة بعد صافرة نهاية الكلاسيكو الإنجليزي.