كانتي وأزمة "النيولوك" الجديد مع ساري في تشيلسي

التعليقات()
Getty
كانتي يدخل الموسم الجديد بواجبات جديدة تحت قيادة ماوريزيو ساري المدير الفني لتشيلسي والتساؤلات حول جدوى تغيير مركزه بدأت بعد تعادل وست هام.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

مرت أسابيع على انطلاق الموسم الجديد بالدوري الإنجليزي والذي شهد تغيرات عديدة سواء في صفقات النجوم أو حركة تغيرات الإدارات الفنية للفرق أو حتى على مستوى التغيرات الفنية داخل الفرق المستقرة بالفعل.

أبرز تلك التغييرات كان قدوم المدرب الإيطالي ماوريزيو ساري المدير الفني السابق لنادي نابولي لتدريب فريق تشيلسي خلفًا لمواطنه أنطونيو كونتي.

ساري لم يأت لتشيلسي وحيدًا فجاء معه اللاعب جورجينيو نجم نابولي السابق وجلب معه فكره المميز الذي نجح من خلاله في اقحام البارتينوبي في منافسة على لقب الدوري الإيطالي حتى الأسابيع الأخيرة مع العملاق يوفنتوس، بل كان الأقرب لتحقيق اللقب لولا نزيف النقاط في الأسابيع الأخيرة.


ورطة ساري


Maurizio Sarri Chelsea

مشكلة ساري الأولى بدأت مع لحظاته الأولى في صفوف البلوز الا أنه كان على علم بها على أي حال فالمدرب يعلم جيدًا من الفريق الذي سيقوم بتدريبه وعلى معرفة كاملة بالخلفية التاريخية للنادي وشخصيته الدفاعية الشهيرة.

ساري كذلك كان يعلم أنه سيقوم بتدريب واحد من أفضل لاعب خط الوسط المدافعين على الاطلاق في العالم عندما يتعامل مع نجولو كانتي الفرنسي الذي نال لقبي دوري في موسمي 2015-2016 و2016-2017 مع كل من ليستر سيتي وتشيلسي.

كاراجر: بوجبا ليس رجلاً ولا قائداً

المدير الفني السابق لنابولي جاء ليطبق فكره الذي طبقه في إيطاليا بحذافيره على ملاعب إنجلترا وأمام فرق الدوري الإنجليزي، وخير دليل على ذلك استقدامه لجورجينيو معه، والذي كان أحد القطع الأساسية في خطته مع البارتينوبي.

الورطة الحقيقة كانت أن الدور الذي لعبه كانتي مع تشيلسي ومن قبله ليستر سيتي وفي خطة المدرب ديديه ديشان بمنتخب فرنسا ليس له مكان في طريقة وخطة ماوريزيو ساري.

ساري لا يعتمد على وسط ملعب مدافع صريح في خطته بل صانع ألعاب متأخر يتواجد أمام قلبي الدفاع وفي تلك الحالة هو جورجينيو الذي حجز ذلك المكان يوم أن وقع للبلوز.

المدرب الإيطالي ليس بالجنون الكافي الذي يجعله يتخلى عن خدمات كانتي لأنه لا يملك له دورًا في خطته، لا يوجد من هو بالجنون الكافي لفعل ذلك بأي مكان حول العالم بالأساس، بل لا يوجد من هو بالجنون الكافي ليملك كانتي ولا يجد له مكانًا بطريقته.


سابقة ساري مع نابولي


Sarri - Napoli

في محاولة لفهم دور كانتي الجديد مع ساري سنلقي بنظره للماضي تحديدًا عندما كان ساري مديرًا فنيًا لفريق نابولي قبل أقل من عام من الآن.

المدرب الإيطالي كانت رتيب بشكل كبير مع فريقه السابق نابولي، حيث كان ثلاثي المقدمة ومن خلفهم ثلاثي وسط الملعب بالنسبة لهم غير قابلين للمساس.

ساري اعتمد على كاييخون في الجناح الأيمن وانسيني بالجناح الأيسر وهيجواين من خلفه ميرتينز بعد رحيل الأرجنتيني في مركز رأس الحربة الصريح.

وفي وسط الملعب تواجد جورجينيو أمام قلبي الدفاع كصانع ألعاب متأخر وأمامه على اليمين ألان في دور لاعب البوكس تو بوكس وهو أقرب ما يكون عليه كانتي حاليًا، وعلى يساره ماريك هامشيك في دور وسط الملعب الهجومي.

كما أوضحنا من قبل ابعاد كانتي كان ليصبح أمر مجنون كاد لينال عليه ساري انتقادات عديدة، لكن بالبحث في قائمة تشيلسي ستجد أن الأنسب للقيام بدور الـ "بوكس تو بوكس" هو الفرنسي نجولو كانتي، ربما ليس الأفضل على الاطلاق لكنه الأنسب في قائمة البلوز.


مشكلة كانتي


NGolo Kante

النجم الفرنسي أبدى سعادة في تصريحات صحفية بدوره الجديد مع فريقه، وأعرب عن رغبة في التطور ومساعدة الفريق بأي مركز مشيدًا بأفكار مدربه الجديد ماوريزيو ساري.

كانتي تحدث بشيء من الحقيقة في تصريحاته عندما أكد على حاجته وحاجة الفريق للتطور، فاللاعب الفرنسي لا يجيد الأدوار الهجومية المطلوبة من لاعب الـ "بوكس تو بوكس".

"لا تنتظروا من كانتي أن يسجل أكثر من خمسة أهداف في الموسم أو أن يقدم لكم نفس العدد فيما يخص صناعة الأهداف، ما يحدث هو اهدار لأحد الأماكن المتاحة في الملعب بالنسبة لتشيلسي"، هذه كانت كلمات بول موريسون محلل شبكة قنوات "سكاي سبورت" الحالي ونجم أرسنال التاريخي.

موريسون كان محقًا بشكل واضح وهو ما أثبته أداء البلوز أمام فريق وست هام في الجولة الأخيرة من الدوري الإنجليزي، عندما فشل الفريق في صناعة أي فرص واضحة بوجود كانتي بذلك المركز للمباراة السادسة على التوالي.

مشكلة آخرى ستواجه كانتي هي المقارنة مع آخر من قام بدور الـ "بوكس تو بوكس" في صفوف البلوز وهو القائد السابق للفريق فرانك لامبارد.

ديبالا: أريد مساعدة رونالدو

أن تتم مقارنتك بنجم تاريخي للفريق شغر نفس مركزك الذي لا تجيده بشكل كامل قبل عدة أشهر هي مشكلة بل وكان الهداف التاريخي للنادي برصيد 211 هدف فهي مشكلة أكبر.

والمشكلة الأكبر من كل ذلك أن الجماهير تتوقع منك الأفضل دومًا بناءً على ما قدمته طوال عامين بقميص البلوز منذ انضمامك من صفوف ليستر سيتي.


حل مؤقت


N'Golo Kante Chelsea 2018-19

معطيات عديدة في الوقت الحالي تؤكد أن الأمور لن تسير بشكل مثالي بالنسبة لكانتي وتشيلسي في الفترة المقبلة، فأما أن يتنازل ساري عن طريقته ويبدأ في الاعتماد على الفرنسي كلاعب وسط ملعب دفاعي كما كان الحالي في السنوات الأخيرة.

اما أن يتأقلم كانتي بشكل ما على دوره الجديد ويتطور هجوميًا بشكل فذ خلال أسابيع قليلة مما يسمح له بتنفيذ الأدوار الهجومية المطلوبة منه في مركز "بوكس تو بوكس".

كانتي حاليًا لديه حل مؤقت يعتمد فيه بالأساس على زملاءه في الفريق حتى يصبح أفضل حالًا فيما يتعلق بالجوانب الهجومية خلال الفترة المقبلة.

أبرز تلك الحلول هو الاعتماد على روس باركلي في الزيادة الهجومية والتصويبات على مرمى الخصوم نظرًا لإجادة لاعب إيفرتون السابق لتلك الحلول بالفعل، وتحمل كانتي للمزيد من أدوار باركلي الدفاعية في وسط الملعب.

الحل السابق ظهر في عدة مرات عن طريق هامشيك مع ألان في الدوري الإيطالي وفي صفوف نابولي تحت قيادة ساري من قبل، ونجح من خلاله الفريق في المرور من صعوبات عديدة.

إغلاق