نايف هزازي: النصر نادي المجاملات، وحمدالله مطالب بالاعتذار

AFC CL AR Twitter

مارس نايف هزازي هوايته المفضلة بعيدًا عن هز شباك المنافسين على أرض الملعب وهي إطلاق التصريحات المثيرة في المنابر الإعلامية السعودية، وقد وصف النصر في آخر أحاديثه بأنه نادي المجاملات.

صاحب الـ31 عامًا حظي ببداية مذهلة في الدوري السعودي مع الاتحاد ثم لعب لعدة أندية أبرزها الشباب والنصر لكنه حاليًا غير مرتبط بأي نادٍ وقد تراجعت مسيرته بشكل مخيف في السنوات الأربعة الأخيرة.

هزازي: الاتحاد الأكثر استقرارًا، والنصر نادي المجاملات

المهاجم السعودي الدولي السابق أكد أن الاستقرار الإداري والفني في الاتحاد قاده لتحقيق تلك النتائج الإيجابية التي يُحققها هذا الموسم في الدوري السعودي، مشيرًا إلى أن أندية الهلال والشباب تفتقد هذا الاستقرار.

إذ قال في حواره مع إذاعة ألف ألف "استقرار الاتحاد إداريًا وفنيًا وعناصريًا أدى لتلك النتائج الإيجابية الموجودة حاليًا، بعكس الوضع في النصر والمجاملات الذي تحدث فيه للبعض دون الآخر، أصحاب الخبرة في النادي مطالبين بالتدخل لتصحيح الوضع الفني غير الجيد في الفريق".

"مستويات الأندية متذبذبة هذا الموسم، حتى الهلال والشباب يُعانيان من ذلك، الاتحاد على عكسهم مستقر ولديه من عناصر الخبرة ما قد يُساعده على المضي بعيدًا في الموسم الجاري".

"الاتحاد بحاجة للتركيز على مباريات أندية الوسط والضرب فيها بيد من حديد، عليهم نسيان مباراة ديربي جدة والانطلاق من جديد، الفريق لا ينقصه سوى لاعب وسط يقود التحول الهجومي وبناء اللعب بشكل منظم".

هزازي: لو كنت بدلًا من حمدالله لاعتذرت

المهاجم السعودي انتقد طريقة تنفيذ عبد الرزاق حمدالله لركلة الجزاء خلال مباراة النصر والاتحاد، والتي كان يُمكن أن تجعل النتيجة 2-2 بدلًا من انتهاء اللقاء بفوز العميد 3-1.

إذ قال "لو كنت مكان حمدالله بعد تصدي مارسيلو جروهي لتسديدته من علامة الجزاء لتقدم باعتذار للإدارة واللاعبين والجماهير، ولأبديت احترامي لقرار المدرب باستبعادي من المباريات".

اللاعب أتم تصريحاته بالتأكيد على رغبته العودة للعب مع أحد الأندية السعودية في يناير القادم، مشيرًا إلى أنه لا يحتاج سوى فترة إعداد قصيرة ليستعيد مستواه السابق.

اقرأ أيضًا |