الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإسباني

مورينيو مهاجمًا هازارد: لاعب رائع يتدرب بشكل سيئ!

12:30 ص غرينتش+2 19‏/6‏/2021
2019-02-25-hazard-mourinho.jpg
هجوم من الاستثنائي..

اعتبر المدير الفني الجديد لروما جوزيه مورينيو أن نجم ريال مدريد إيدين هازارد "لاعب رائع يتدرب بشكل سيئ"، مما أثر كثيرًا على مسيرته في عالم كرة القدم.

ويشارك هازارد حاليًا في بطولة يورو 2020 رفقة منتخب بلاده بلجيكا بعد موسم تعيس للغاية مع ريال مدريد لم يلعب أغلبه بسبب الإصابات المختلفة.

مورينيو تحدث عن شخصية هازارد الذي سبق وأن عمل معه في تشيلسي لمدة عامين، وكشف أن عدم تدربه بشكل جيد هو سبب من أسباب عدم قدرته على تحقيق الكرة الذهبية.

ماذا قال مورينيو عن هازارد؟

وفي حديثه لشبكة talksport، قال مورينيو عن هازارد "إنه لاعب رائع يتدرب بشكل سيئ".

كما أضاف "يدخل إلى التدريبات كل صباح ولا يعمل كثيرًا، يمكنك أن تتخيل ما قد يكون عليه إذا كان لاعبًا محترفًا رفيع المستوى".

وتابع "ما وصل إليه كان بفضل الموهبة، ما تراه منه في الملعب أسبوعيًا لا يكون انعكاسًا للتدريب، بل لموهبته الشخصية".

وأتم "مع ريال مدريد تعرض إلى الكثير من الإصابات ويبدو أنه تأثر بذلك، معي في تشيلسي ربما تعرض مرة واحدة للإصابة ولم تكن كبيرة".

ما هو تاريخ هجوم مورينيو على هازارد؟

هذه ليست المرة الأولى التي يخرج فيها السبيشال وان بتصريحات يهاجم فيها هازارد بسبب التدريبات، فقد سبق وأن فعلها بهجوم أكثر حدة عام 2014.

في ذلك التوقيت لم يكن هازارد راضيًا عن أفكار مورينيو في إحدى مباريات دوري أبطال أوروبا وعبّر عن ذلك للإعلام، ليأتي الرد قاسيًا من الاستثنائي.

مورينيو أنذاك قال "عندما تأتي مثل هذه التصريحات من لاعب مثل إيدين فهو شيء طبيعي، إنه ليس من النوع المستعد للتضحية بنفسه 100% من أجل زملائه".

وبعد مرور سنوات، قال هازارد في حديث صحفي آخر أن أسوأ فترة له في مسيرته كانت آخر ستة أشهر لمورينيو في تشيلسي بسبب عدم الحصول على إجازات كافية.

ماذا ينتظر هازارد ومورينيو في الفترة المقبلة؟

بعدما تنتهي منافسات يورو 2020، سيعود هازارد مجددًا إلى ريال مدريد بعدما أعلن بصورة واضحة أنه لن يرحل عن الملكي وكذلك أكد على تشوقه للعمل مع كارلو أنشيلوتي.

ضغوط كثيرة على كاهل هازارد بعد موسميه المخيبين للآمال، وازدادت تلك الضغوطات في ظل فشل الريال بتحقيق أي بطولة العام الماضي للمرة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات.

أما جوزيه مورينيو فبعد تجربة جديدة غير موفقة مع توتنهام، يستعد للإشراف على تدريب روما خلفًا لباولو فونسيكا، والآمال في العاصمة كبيرة لإعادة الجيالوروسي إلى الواجهة مجددًا، وليعود المدرب نفسه إلى القمة بعد فترة من الانهيار.

اقرأ أيضًا..