من يوفيتش إلى هازارد، ريال مدريد يستعيد يده الطولى في الميركاتو

التعليقات()
Getty/Goal
بعد موسم صفري وعودة زين الدين زيدان، ضرب ريال مدريد في السوق بقوة ومبكرًا

لم يستطع مدرب ريال مدريد، زين الدين زيدان، الانتظار حتى نهاية الموسم كي يقوم بعملية التحضير وإعادة ترميم ريال مدريد، والآن لا يمكنه الانتظار لبداية الموسم الجديد الذي يتعطش فيه جمهور النادي لنسيان الموسم الصفري الأخير.

بعد مضي أكثر من أسبوعين فقط على رؤية ليفربول يخلفه كبطل لدوري الأبطال، أكمل اللوس بلانكوس بالفعل 5 صفقات جديدة، بقيمة إجمالة تصل إلى 315 مليون يورو، في مقدمتهم نجم البريميرليج إيدين هازارد الذي استحوذ على كافة العناوين والاهتمام.

بعد عشر سنوات من توصية زيدان، خلال عمله كمستشار لريال مدريد، لأول مرة بضرورة ضم إيدين هازارد من ليل، وصل البلجيكي أخيرًا إلى سانتياجو بيرنابيو من تشيلسي بتكلفة 100 مليون يورو.

وعلى الرغم من أن حصيلة بنزيمة الهجومية كانت الأفضل في الموسم الماضي، لكن ريال مدريد قام بتعزيز الهجوم بدفع 70 مليون يورو لجلب الصربي لوكا يوفيتش بعد موسم رائع في إينتراخت فرانكفورت.

ودعونا لا ننسى أن ريال مدريد توصل إلى اتفاق مع سانتوس العام الماضي بضم رودريجو، الذي سيكمل انتقاله إلى العاصمة الإسبانية هذا الصيف بقيمة 45 مليون يورو.

اللاعب البرازيلي الشاب يبلغ من العمر 18 عامًا فقط ويمكن إرساله على سبيل الإعارة لصقل موهبته، أو اللعب مع ريال مدريد كاستيا كما فعل مواطنه وزميله فينيسيوس جونيور الموسم الماضي قبل الصعود للفريق الأول.

ريال مدريد قام أيضًا بسد بعض الثغرات في الدفاع، البداية كانت بإقناع سيرجيو راموس بالاستمرار وتجاهل عروض الصين المغرية، مع التفكير في المستقبل بضم إيدر ميليتاو من بورتو نظير 50 مليون يورو.

وبعد هبوط مستوى مارسيلو وخسارته لمركزه كظهير أيسر الموسم الماضي، قام ريال مدريد بجلب الدولي الفرنسي فيرلاند ميندي مقابل 48 مليون يورو، وهو لاعب سريع الفكر وصف بأنه «كيلبان مبابي المدافعين».

هازارد

مع وضع كل هذا في الاعتبار، فإن نظرة زيدان الحقيقية التي تم تجديدها ستُعيد الحماس والرغبة بين الجمهور، وفي الأخير فما حدث فهي بيان للنية من ريال مدريد لجميع منافسيهم بأنه عاد لسيرته الأولى، خاصة أنهم لم يتحرك الكثير منهم بنفس الوتيرة في سوق الانتقالات الصيفية حتى الآن.

حتى برشلونة، الذي أبرم صفقة بقيمة 75 مليون يورو بضم نجم وسط أياكس فرينكي دي يونج في يناير، فقد بعض الزخم، مع عرقلة صفقة قدوم زميله في الفريق، ماتياس دي ليخت، وسط منافسة شرسة من أندية أخرى.

ما هو أكثر من ذلك، لا يزال برشلونة يبحث عن مهاجم لتعويض لويس سواريز الذي تقدم في العمر وواصل مستوياته المزرية في البطولة الأهم لبرشلونة «دوري أبطال أوروبا».

لكن لا يزال برشلونة قادرًا على الرد بقوة على تحركات ريال مدريد في السوق من خلال ضم أنطوان جريزمان.

Antoine Griezmann Atletico Madrid 2018-19

في أماكن أخرى، من غير المتوقع أن يقوم ليفربول بطل أوروبا الحديث، بأي تحركات كبرى في عام 2019، حيث بذل قصارى جهده لمعالجة مشاكله الدفاعية في الموسم الماضي من خلال صفقات كبيرة لفيرجيل فان دايك الوسط وحارس المرمى أليسون.

أما وصيفه توتنهام، فمن المتوقع أن يقوم بتعاقدات للمرة الأولى منذ يناير 2018 ، لكن الميزانية التي سيحصل عليها موريسيو بوتشيتينيو إلى إنفاقه لا يزال غير مؤكد مثل مستقبله في شمال لندن.

من المؤكد أن غريمه اللدود آرسنال ليس لديه الكثير الميزانية الكبيرة بعد الفشل في الوصول لدوري أبطال أوروبا، في حين أن تشيلسي يُعاني من حرمان من سوق الانتقالات، لكن قبل تلك العوقبة جلب كريستيان بوليسيتش من بوروسيا دورتموند في يناير.

بالحديث عن دورتموند فقد استثمر الأموال من بيع اللاعب الأمريكي في جلب هازارد وجوليان براندت، إضافة إلى الظهير الأيسر نيكو شولز وكل تلك الصفقات كلفت خزينة النادي 75 مليون يورو.

في ألمانيا أيضًا، عزز بايرن ميونيخ بالفعل دفاعه ببطلي بكأس العالم مع فرنسا، لوكاس هرنانديز (80 مليون يورو) وبنيامين بافارد (30 مليون يورو)، على الرغم من أن الأسئلة لا تزال قائمة حول قوة الهجوم.

Eder Militao Real Madrid

وبالعودة للبريميرليج فيتوقع من مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز أن يدخل سوق الانتقالات بقوة، حيث يحاول تحويل هيمنته المحلية إلى نجاح أوروبي تأخر طويلاً.

فاز فريق بيب جوارديولا بالثلاثية المحلية في الموسم الماضي، لكنه يتطلع إلى مدافع بديل لقائد الفريق فينسنت كومباني، وظهير الأيمن (ربما جواو كانسيلو من يوفنتوس) ووريث لفرناندينو (رودري أتلتيكو مدريد)، لكن كل هذا العمل قد يذهب أدراج الرياح إن عوقب السيتي بالاستبعاد من الأبطال.

وعلى غرار السيتي المهووس بالفوز بدوري أبطال أوروبا، من المتوقع أيضًا أن يقوم يوفنتوس بتدعيمات قوية تساعد رونالدو في الوصول بيوفنتوس للنجاح الأوروبي المنتظر بعد هيمنة محلية مطلقة.

حتى أن رونالدو بنفسه قاد المفاوضات مع المدافع الهولندي دي ليخت ونصحه بالقدوم إلى تورينو، نفس الأمر بالنسبة لمحاولاته في إقناع زملائه السابقين في ريال مدريد مارسيلو وخاميس رودريجيز بالانتقال للبيانكونيري.

Matthijs de Ligt Ajax 2018-19

سيكون لدى اليونايتد الكثير من المال لإنفاقه كالمعتاد، لكن مع وجود حالة من الفوضى الإدارية والرياضية على حد سواء في النادي مع غيابه عن دوري أبطال أوروبا، يبدو أن فرص استقطاب النجوم الكبيرة غير مرجحة.

كما في أي وقت مضى، يجلب سوق الانتقالات الصيفي سحابة من عدم اليقين، لكن في مدريد الأمر مختلف، فقد أنجز ريال مدريد قدر كبير من خطته في وقت مبكر، بانتظار صفقة كبيرة أخرى ربما تكون بول بوجبا.

في الواقع، لقد تم بالفعل تحذير بقية أوروبا: ريال مدريد يريد عودة دوري أبطال أوروبا، ويقومون بالفعل بتشكيل فريق قادر على استعادة لقبه المفضل.

إغلاق