الأخبار النتائج المباشرة
جاريث بيل

مارادونا: بيل أكثر تأثيرًا من رونالدو في اليورو

12:55 م غرينتش+2 6‏/7‏/2016
Gareth Bale, Wales, 20160629
مارادونا ينحاز لبيل أكثر من الدون

أثنى أسطورة الأرجنتين "دييجو أرماندو مارادونا" على ما قدمه النجم المدريدي "جاريث بيل" لمنتخب بلاده الويلزي في يورو 2016، مشيرًا إلى أن ما قدمه صاحب الـ26عامًا لمنتخب التنين الأحمر، يفوق ما قدمه زميله المدريدي الآخر "كريستيانو رونالدو" مع منتخبه البرتغالي.

وسجل أغلى لاعب في العالم ثلاثة أهداف مع بلاد الغال في اليورو حتى الآن، وكان من العناصر التي ساهمت في ترشح ممثل بريطانيا الوحيد للدور نصف النهائي لبطولة أوروبا الكبرى، فيما اكتفى صاروخ ماديرا بتسجيل هدفين للبرتغال في مرمى المجر في اللقاء الختامي لمرحلة المجموعات.

وقبل ساعات من اللقاء المُرتقب الذي سيجمع المنتخب الويلزي بنظيره البرتغالي على ملعب "أولمبيك ليون" لتحديد هوية الطرف الأول في نهائي 10 يوليو، كتب مارادونا في عموده الخاص لصحيفة تايمز أوف إنديا "ستكون هناك مواجهة خاصة بين جناحي ريال مدريد في مباراة اليوم".

"بالتأكيد ستكون مباراة جماعية، ولن تكون مباراة بين أفراد والحديث عن رونالدو وبيل. مساهمة كلا اللاعبين دائمًا تكون حاسمة، وفي اعتقادي الشخصي جاريث بيل ساهم مع ويلز أكثر من رونالدو مع البرتغال حتى الآن".

وعن رأيه في وصول ويلز للدور قبل النهائي قال "قبل البطولة لم يتوقع أحد وصول ويلز لهذه المرحلة، وكانت ستكون مُزحة لو قال أحد أن ويلز ستُقابل البرتغال في نصف النهائي، آخر إنجاز لهذا المنتخب كان الوصول لربع نهائي كأس العالم 1958، والشيء المُلاحظ أن المنتخب الويلزي بدا وكأنه مُعتادًا على اللعب في اليورو".

"جميع المنتخبات الأوروبية لديها حس الانضباط ووليس ليست حالة خاصة، وكولمان نجح في توظيف اللاعبين بشكل جيد مع طريقة 3-5-2، ولديه مواهب لا تُصدق في خط الهجوم، ونُلاحظ أن المنتخب الويلزي يكون شرسًا في بداية الشوط الثاني دائمًا".

"المنتخب البرتغالي يُحقق انتصارات صعبة، لكن الفريق بأكمله أظهر الكثير من النضج التكتيكي في طريقة 4-1-3-2، ويُحسب لهذا المنتخب نجاحه في الوصول للدور قبل النهائي للمرة الرابعة منذ عام 2000".

وأتم "قوة المنتخب البرتغالي تكمن في وحدته، بغض النظر عن عمر رينتاتو سانشيز، فهو أعطى إضافة هائلة لخط الوسط، وبيبي يلعب بشجاعة وصلابة في الدفاع، من الصعب التنبؤ بالمنتخب المُفضل في هذه المرحلة، لكن ويلز تبدو الأوفر حظًا، لكن المهارة الفردية الخاصة عادة ما تكون حاسمة، والبرتغال لديها الشخص القادر على تحقيق ذلك، وهو رونالدو".