ماذا يحتاج صلاح وماني لتكرار إنجاز ويا والفوز بالكرة الذهبية؟

التعليقات()
Getty
جائزة جديدة على أعتاب القارة السمراء

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

مرة أخرى تقترب جائزة الكرة الذهبية من قارة إفريقيا، بتواجد ثنائي ليفربول محمد صلاح وساديو ماني في الصورة بقوة.

الحظوظ تبدو غاية في التقارب لدى الثنائي، بوجود منافسة شرسة من زميلهم فيرجيل فان دايك، وليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

الموقف الذي يعيد للأذهان الكرة الذهبية الوحيدة التي ذهبت للقارة السمراء، عندما انتزعها الليبيري جورج ويا في 1995.

ماذا فعل ويا؟

George Weah PSG

بالنظر والمقارنة لما احتاجه الليبيري من أجل الفوز بالكرة الذهبية، يتبين أن فوز ماني وصلاح بها هذه المرة احتمال قريب جداً.

ويا فاز بالجائزة بعد تألقه اللافت مع باريس سان جيرمان بموسم 1994/1995، والذي جعله ينتقل للعملاق الإيطالي ميلان.

أهدافه لم تكن غزيرة كلاعب في مركز المهاجم الصريح، حيث سجل 17 هدف في 50 مباراة بقميص باريس.

سجل منهم 7 أهداف هامة بدوري أبطال أوروبا، ليقود الفريق لنصف نهائي البطولة أمام ميلان، بالمواجهة التي خسرها الفريق الفرنسي 3/0 بمجموع الذهاب والإياب.

اعتقال بلاتيني للتحقيق في منح مونديال 2022 إلى قطر

وبجانب هز شباك برشلونة وبايرن ميونيخ بالأبطال، تألق ويا أيضاً على الجانب المحلي مع باريس.

حصد لقب الدوري الفرنسي، بالإضافة للقبي كأس فرنسا وكأس الدوري، محققاً ثلاثية تاريخية بقميص ناديه.

وعلى الصعيد الفردي كان هدافاً لدوري أبطال أوروبا، وأفضل لاعب في إفريقيا وكذلك الأفضل في أوروبا.

وعلى الجانب الدولي تأهل ويا مع ليبيريا لكأس الأمم الإفريقية 1996، ولكنه فشل في عبور دور المجموعات مع بلاده.

صلاح وماني

Salah Keita Mane Liverpool 0419

سجل محمد صلاح هذا الموسم ربما لا يعادل ما حققه العام الماضي، ولكنه لازال متواجداً بقوة ضمن صفوة اللاعبين بالعالم.

الدولي المصري أحرز 27 هدف وصنع 13، وحصد لقب هداف البريميرليج للعام الثاني على التوالي.

وأما نظيره السنغالي ماني فلا يبتعد عنه بمسافة كبيرة، حيث أحرز 26 هدف وصنع 5 مع الريدز.

لويس سواريز: من الذي لا يريد الاستمتاع بلاعبين مثل نيمار؟

ويشترك الثنائي في الألقاب الجماعية، حيث حققا دوري أبطال أوروبا، مع احتلال المركز الثاني بجدول الدوري بفارق نقطة وحيدة عن مانشستر سيتي.

المنافسة

Virgil van Dijk Lionel Messi Liverpool Barcelona 2018-19

ويا حصد الكرة الذهبية في هذا العام، بعد منافسة باولو مالديني أسطورة دفاع ميلان، والنجم الألماني السابق يورجن كلينسمان.

المصادفة أن هذه المرة يتواجد بالمنافسة مدافع آخر وهو الهولندي فيرجيل فان دايك زميلهما في ليفربول.

ميسي أحد المرشحين بقوة أيضاً نظراً لموسمه المميز على الجانب الفردي، والفوز مع برشلونة بلقب الدوري، لكن مستوى الأرجنتين والبداية المخيبة لكوبا أميركا لا تأتي في صالحه.

ماني وصلاح يمتلكان فرصة ذهبية في كأس الأمم الإفريقية، وربما الفائز منهما مع مصر أو السنغال، سيفرض نفسه وحيداً على الساحة ليكرر إنجاز ويا.

 

إغلاق