كلاسيكو إنجلترا - عندما أثار نيفيل غضب مدينة ليفربول باحتفال جنوني

التعليقات()
gary neville liverpool 2006
Social Media
إثارة كلاسيكو إنجلترا لا تتوقف واليوم موعدنا مع قصة احتفال جاري نيفيل الشهير

يستضيف مانشستر يونايتد نظيره ليفربول غداً الأحد على ملعب أولدترافورد في قمة مباريات الأسبوع الـ ٢٣ من الدوري الإنجليزي.

مباريات الكلاسيكو دائمًا ما تشهد تنافسًا قوياً بين الفريقين ولا مانع من بعض التعصب والتدخلات العنيفة بالطبع.

جاري نيفيل كان واحدًا من اللاعبين الذين أحبوا مانشستر يونايتد من القلب وكان له العديد من المواقف المؤثرة مع الجماهير ولم تخلو بالتأكيد من المشاحنات مع جمهور ليفربول ومانشستر سيتي وآرسنال.

من ضمن كل هذه المواقف، لن ينسى عشاق الشياطين احتفال نيفيل الشهير أمام جماهير ليفربول عام 2006.

أقيمت المباراة وقتها على ملعب أولد ترافورد ضمن مباريات الأسبوع الـ23 من الدوري وكان مانشستر يونايتد يحتل المركز الثاني

كعادة مباريات الكلاسيكو، فإن جماهير الفريقين تقدم أفضل ما لديها فالأمر يبدو أشبه بالحرب داخل الميدان وعلى دكة البدلاء وداخل المدرجات، تدخلات خشنة بين اللاعبين والأمر قد يصل كثيرًا للاشتباك.

2006 - Man Utd 1-0 Liverpool - Gary Neville celebrates

كانت أصوات جماهير ليفربول وقتها قوية بشكل كبير، ربما يصل لنفس قوة جماهير صاحب الأرض، واستمرت الأمور سجالًا بين الطرفين في المعلب، حتى قرر ريان جيجز أن يمرر كرة عرضية لريو فيردناند مع الدقيقة الأخيرة ليودعها الشباك.

هدف فيرديناند أثار غريزة نيفيل الذي ركض 60 ياردة للاحتفال أمام جمهور ليفربول الضيف الذي أصابته حالة من الذهول بسبب الهزيمة قبل أن تتحول سريعًا لغضب مع إلقاء العملات المعدنية على اللاعب.

هل يمتلك ليفربول تشكيلاً أقوى من مانشستر سيتي حقًا؟!

خرج بعدها نيفيل ليسخر من جمهور ليفربول قائلًا: "سأستخدم هذه العملات المعدنية في شراء البيتزا، الأهم أننا فزنا".

تم تغريم نيفيل بعدها خمسة آلاف جنيه إسترليني من الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم دون الإيقاف.

Gary Neville Manchester United Liverpool 1997

تمر سنوات وسنوات ويعود الحديث مجددًا عن هذه اللقطة الذي قال عنها نيفيل: "لم نكن نحقق الدوري لثلاثة مواسم، ، رأيت جيجز ينظر لفيرديناند ثم يلعب كرة عرضية أسكنها في الشباك وانفجر الملعب تمامًا".

وأضاف أسطورة مانشستر يونايتد "نظرت بعدها مباشرةً نحو جماهير ليفربول وقررت الذهاب إليهم، ركضت أكثر من 60 ياردة حتى وصلت، الوجوه التي كانت تغني لمدة 89 دقيقية صمتت تمامًا ولا تملك ما تفعله، لقد كان واحدًا من أفضل الأحاسيس في حياتي".

وتابع "أعلم أنه أمر غريب والكثير تحدث عن أن ذلك لا يجوز أن يخرج من لاعب بعمر 30 عامًا، أعتقد أن الأمر صحيح كنت أستحق الإيقاف ولكني كنت في قمة الاستمتاع".

لقطة لن ينساها جمهور مانشستر يونايتد وجاري نيفيل وبالتأكيد جيمي كاراجير الذي طالما كان ندًا لظهير الشياطين الحمر في الملعب وخارجه والآن في القنوات الفضائية والذي أكد في أكثر من مناسبة أن هذه التصرف يستحق الإيقاف 120 مباراة.

إغلاق