الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز - بريميرليج

صدق أو لا تصدق - ليفربول في حاجة لخمس صفقات على الأقل

1:59 م غرينتش+2 3‏/6‏/2019
FC Liverpool
اختتم فريق ليفربول موسمه بكونه بطل دوري أبطال أوروبا على حساب توتنهام، لكن هل فكرت كيف يمكن للريدز الحفاظ على لقبهم؟

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

نجح فريق ليفربول في العودة لمنصات التتويج من جديد بعدما فاز على نظيره توتنهام بهدفين مقابل لا شيء في نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا قبل ساعات.

تتويج ليفربول بلقب هذا الموسم لن يعني أن الفريق مثاليًا أو لا يحتاج للدعم أو لإيجاد بدائل في عدة مراكز خلال سوق الانتقالات الصيفية القادم.

الريدز صحيح حققوا لقب دوري أبطال أوروبا لمن كم من فرق حققت ذلك اللقب ثم اختفت لسنوات، والسبب هو سوء التخطيط والدعم في الأماكن الخاطئة.

إذًا ماذا يحتاج ليفربول في سوق الانتقالات الصيفية المقبل من أجل العودة للمنافسة على نفس اللقب في الموسم المقبل وتحقيق الدوري الإنجليزي الذي خُطف منهم في الأسابيع الأخيرة من قبل فريق مانشستر سيتي؟

بداية وقبل أي شيء ليفربول كان قد فقد صانع ألعابه الصريح الوحيد قبل حوالي عام ونصف دون استقدام بديل على نفس المستوى، أو حتى في مستوى مقارب.

ماني يعد جماهير ليفربول بالمزيد من الألقاب

الفريق كان قريبًا للغاية من الحصول على خدمات نبيل فقير في الصيف الماضي لكن كل شيء فشل في النهاية واقتصرت حلول تلك المشكلة على الابداع الفني والتكتيكي ليورجن كلوب، والذي لم يكن دائمًا موفقًا فيه، فرأيناه يخسر الكثير من النقاط بشكل متتالي في مباريات بدون فرص خسر بسببها في النهاية لقب الدوري الإنجليزي.

لو أراد ليفربول حل تلك الأزمة فعليه بالتوجه فورًا لسوق الانتقالات وألا يدخر جنيهًا واحدًا في سبيل إيجاد صانع الألعاب المثالي ليورجن كلوب.

الدعم في مركز صانع الألعاب يعد مجرد بداية لثورة يحتاجها ليفربول، نعم ثورة بكل ما يملك من عناصر حالية، فمقاعد بدلاء الريدز لا تزال هزيلة بشكل واضح.

لو دققنا النظر في أداء ليفربول كلما تغيب أحدهم عن مركزه الأساسي سنجد هزة كبيرة سواء في ذلك المركز أو بمركز آخر يضطر أن يعوض الغياب.

رأس الحربة خير مثال لتلك الكلمات، لو نظرنا لوضع هجوم ليفربول عندما غاب فيرمينيو هذا الموسم سنفهم هذه الكلمات بشكل أفضل، كما هو الحال عند غياب صلاح أو ماني.

صحيح أن أوريجي كان بديلًا ناجحًا هذا الموسم لكن هذه ليست القاعدة بل الاستثناء الذي يؤكدها، فالنجم البلجيكي صراحة لا يصلح ليكون بديلًا حتى في فرق مؤخرة الترتيب.

ليفربول في حاجة بشكل واضح للتوقيع مع رأس حربة جديد يكون بديلًا لفيرمينيو وللثنائي الأفريقي صلاح وماني ويستطيع القيام بأدوراهم جميعًا، مثل أنطوان جريزمان على سبيل المثال.

الآن انتهينا من الهجوم ووسط الملعب تقريبًا لنتحدث عن الدفاع وحراسة المرمى قليلًا، هل تأملتم في شركاء أغلى مدافع في العالم خلال الأشهر الماضية؟ ماتيب ولوفرين وأفضلهم جوميز.

مجرد سرد تلك الأسماء يوضح مدى حاجة ليفربول للاعب مدافع جديد يستطيع أن يكون شريكًا ناجحًا لفان دايك ولا يورطه في المشاكل المعتادة من الثلاثي السابق ذكرهم.

ليفربول تحرك منذ فترة لضم ماتياس دي ليخت زميل فان دايك في المنتخب بالفعل، لكن دون فائدة، فهل يتحرك من جديد لشريك أكثر نجاحًا؟ عليهم فعل ذلك لو أرادوا مواصلة النجاحات التي بدأت هذا الموسم.

يمتلك ليفربول في الوقت الحالي كل من آندرو روبرتسون وترينت ألكسندر أرنولد، ثنائي من أفضل الأظهرة في العالم بالوقت الحالي رغم عمرهما الصغير.

الثنائي يقدمان مستويات مذهلة مع الفريق، وأساسيان في منتخبي بلادهما، لكن كالعادة فلنأتي للسؤال الأهم، من هم البدلاء؟ كلاين؟ أم ميلنر في غير مركزه؟

الأمر يبدو واضحًا للغاية للجميع، ليفربول في حاجة لظهيرين أو حتى لظهير واحد بمستوى جيد يفوق بكل تأكيد كلاين ويستطيع القيام بالمهام على جانبي الملعب من أجل تعويض أي غياب محتمل للثنائي روبرتسون وأرنولد.

وأخيرًا سنتحدث عن حراسة المرمى، المركز الذي لطالما كان مؤرقًا بالنسبة لليفربول في السنوات الأخيرة، الذي نجح أخيرًا أليسون بيكر في تحويله لمصدر طمأنينة لدى جماهير الريدز.

بيكر عظيم وهو واحد من أفضل حراس العالم في الوقت الحالي، كل ذلك بجوار قدرته على لعب الكرة بشكل جيد بكلتا قدميه، مما يساعد في بناء الهجمات، لكنم لنعيد السؤال من جديد، من البديل؟ الإجابة هي مينيوليه، الذي قال عنه محمد أبو تريكة: "لو تم تسديد أريكة على مرمى يقف فيه مينيوليه ستسكن الشباك".

ليفربول بهذا الشكل في حاجة لخمس صفقات على الأقل بواقع رأس حربة وصانع ألعاب ومدافع وظهير أو ظهيرين بالإضافة لحارس بديل، فهل تنجح الإدارة في تقديم الدعم الكافي للريدز في سوق الانتقالات أم تعتمد على نجاح الموسم الحالي في البناء للموسم المقبل بالأحلام والخيالات فقط؟