الأخبار النتائج المباشرة
ليفربول

كيف يؤثر الصيام في شهر رمضان على صلاح، ماني وغيره من اللاعبين المسلمين؟

12:50 ص غرينتش+2 5‏/5‏/2019
Mohamed Salah Sadio Mane Liverpool 2018
مع الاقتراب من بداية شهر رمضان، هناك سؤال يطرح نفسه فيما يخص لاعبي كرة القدم من المسلمين مثل صلاح وماني، وماهية طقوسهم للعب كرة القدم في هذه الفترة؟
يعتبر احتفال "السجود" أحد أبرز الصور المأخوذة عن ثنائي ليفربول ساديو ماني ومحمد صلاح عقب هز الشباك في أي مباراة حيث يهرول كلاهما إلى الركوع في اتجاه مكة وهي مدينة الإسلام المقدسة ويفعلون ذلك من أجل إظهار مدى امتنانهم بإحراز الأهداف وكذلك للحفاظ على علاقتهم الروحية وحمد الله على توفيقه لهم.

ما لم يكن واضحاً تماماً حول صلاح أو ماني هو مدى التفاني الذي يبدونه من أجل ممارستهم الدينية خاصةً مع إتباع فريضة الصيام في شهر رمضان والذي سيبدأ هذا العام في الفترة ما بين 5 مايو و4 يونيو كل يوم من الفجر حتى الغسق والذي يتطلب قدرة ذهنية وبدنية كبيرة من أجل تحمل كل هذه الساعات بدون تناول أي طعام أو شراب، وسيتوج شهر رمضان بالاحتفال بعيد الفطر للمسلمين في كل أنحاء العالم يومي 3 و4 يونيو.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف سيتعامل اللاعبين المسلمين أمثال صلاح وماني ثنائي ليفربول وبول بوجبا نجم مانشستر يونايتد  مع مباريات كرة القدم في هذا الشهر خاصةً مع الصيام لما يقرب من 12 ساعة متواصلة؟

كمسلمين متدينين، سيحتفل اللاعبين المسلمين بشهر رمضان هذا العام بدون الكثير من الضغوطات مثل العام الماضي الذي اضطروا فيه للاستعداد لمباريات كأس العالم في روسيا أثناء الصيام وذلك بعد تأجيل كأس أمم أفريقيا 2019 لمدة أسبوع من أجل إراحة اللاعبين المسلمين الذين سيصوموا لتبدأ المسابقة في 21 يونيو المقبل بدلاً من 14 يونيو على أن تنتهي في 19 يوليو المُقبل.

من المقرر أن يبدأ شهر رمضان في أسبوع مباريات العودة لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا حيث سيستضيف ليفربول نظيره برشلونة على ملعب آنفيلد في مهمة شبه مستحيلة للريدز للتواجد في النهائي بعد الخسارة في كامب نو بثلاثية نظيفة، مع مواصلة الضغط على مانشستر سيتي على أمل خطف الدوري مع تبقي جولتين فقط على نهاية الموسم، يحتاج فيهم الفريق إلى الفوز في كلاهما مع تعثر السيتزين في أي لقاء.

اقرا أيضاً.. هل أهدى ليفربول محمد صلاح فرصة جديدة للكرة الذهبية؟

يصوم المسلمون خلال شهر رمضان من أجل إحياء ذكرى الوحي الأول من القرآن الكريم (الكتاب الإسلامي المقدس) إلى محمد وفقاً للعقيدة الإسلامية، ويتضمن الصوم عدم تناول الطعام والسوائل من الفجر "السحور" إلى الغسق "الإفطار" بالإضافة إلى الامتناع التام عن ارتكاب أي سلوكيات خاطئة بما في ذلك الشتائم والأفكار الشريرة بوجه عام من أجل تظهير الروح والعقل على حد سواء.

يبدأ السحور في المملكة المتحدة في تمام الساعة الرابعة والنصف فجراً بتوقيت القاهرة، في حين أن الإفطار يكون في تمام العاشرة والنصف مساءً بتوقيت القاهرة مما يعني أن لاعبي كرة القدم من المسلمين لن يكونوا قادرين على ترطيب أجسادهم أو استهلاك أي من العناصر الغذائية لمدة 12 ساعة، لذا يمكنك تخيل كم الصعوبات إذا تطلب من أحدهم ممارسة قدر لا يصدق من المجهود البدني على أرض الملعب لا سيما مع طول ساعات العمل وارتفاع درجات الحرارة في الصيف.

يعتبر الصيام أمر واجب على كل المسلمين البالغين ولكن يتم استثناء كل من المرضى، المسافرين، كبار السن، الحوامل أو ممن يعانوا من أي أمراض مزمنة وكذلك أيضاً قد يتم إعفاء أي لاعب من الصيام في يوم المباراة بسبب المجهود البدني الكبير التي تتطلبه ممارسة كرة القدم، وبموجب التعاليم الإسلامية قد يُسمح لبعض اللاعبين بالإفطار أو تأجيل الصيام في حال ضرورة ذلك، مثلما فعل "محمد صلاح" في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد في يوم 25 مايو من عام 2018، وهو ما لن يقلل من شأنه الديني أو يجعله مسلماً غير تقياً مثلاً.

أشارت بعض التقارير في وقت سابق أن صلاح سيكمل صيامه حتى موعد مباراة النهائي على الرغم من أخصائي العلاج الطبيعي في النادي صّرح بأنه لن يصوم من أجل الاستعداد للمباراة، حيث قال روبين بونس لإذاعة "كادينا سير": كنا في ماربيا وقام أخصائي التغذية بوضع خطة خاصة، اليوم وغداً لن يصوم لذلك لن يتأثر في يوم المباراة.

اقرأ أيضاً.. صلاح أم ماني؟ من يستطيع ليفربول أن يتحمل رحيله؟

وفي المؤتمر الخاص بالمباراة كان يورجن كلوب قد قال: الدين أمر خاص، هذا ما أفهمه عنه، ليس لدي ما أقوله عن صلاح ولكن كل شئ على ما يرام وإذا شاهدته في التدريبات ستجد أنه في كامل حيويته وقوته التي يحتاجها قبل المباراة بيوم.

مع بداية شهر رمضان للعام الحالي يوم 4 مايو ومواجهة ليفربول لفريق برشلونة يوم 7 من نفس الشهر قد يقرر الثنائي ماني وصلاح الإفطار في هذا اليوم من أجل الاستعداد جيداً للمباراة التي ستنطلق قبل موعد الإفطار في إنجلترا بنصف ساعة مما قد يسمح للاعبين بتناول أي وجبة بين شوطي المباراة.

قررت العديد من الفرق المشاركة في كأس العالم في روسيا العام الماضي والتي تسيطر على تشكيلتها أغلبية مسلمة تعليق صيامها في الفترة التي تسبق البطولة مثلما أفتى رجل الدين "شوقي علام" للاعبي المنتخب المصري بالفطار أثناء مشاركات الفراعنة في المحفل العالمي في الصيف الماضي.

واجهت السنغال -وهي بلد آخر لديه أغلبية مسلمة- نفس القضايا في كأس العالم ولكن تم الإبلاغ عن أن اللاعبين اتفقوا بشكل جماعي على عدم الصيام قبل بدء مباريات البطولة ولكن هناك من يقرروا الصيام خلال هذه المنافسات الشديدة مثل منتخب الجزائر في مونديال 2014 بالبرازيل عندما تم اتخاذ تدابير بديلة للتأكد من أن اللاعبين سيبقون في صحة جيدة أثناء اللعب حتى أن حارس الفريق "مبولحي" كان قد كسر صيامه في الشوط الثاني بالتمر والماء.

هناك فرق آخرى تستوعب الصيام من خلال تأجيل موعد التدريبات من النهار إلى الليل بعد الإفطار حتى يتنسى للاعبين تناول الطعام والشراب، حيث يقوم أخصائيو التغذية والمدربون بظبط عادات النظام الغذائي من أجل التكيف مع الصيام مثل تجنب الوجبات السريعة من خلال البوفية من أجل مزيد من التنظيم.

مع تأخر انطلاق أمم أفريقيا لأسبوع عن الموعد الذي كان مقرراً له من أجل إراحة اللاعبين بعد نهاية شهر رمضان، إلا أن الدول ذات الغالبية المسلمة سوف تستوعب الصيام من خلال تأخير موعد التدريبات حتى المساء.

بالنسبة لمنتخب فلسطين فهو دائماً ما يعتمد على إرسال اللاعبين إلى صالة الألعاب الرياضية قبل الإفطار بساعة واحدة من أجل زعزعة الأيض بالإضافة إلى تناول قدر كافي من الكربوهيدرات، البروتينات والسلطات وأخذ حمامات ثلج في النهار من أجل مقاومة درجات الحرارة المرتفعة، ويعلق "بدر عقل" الطبيب السابق لمنتخب فلسطين على هذا الأمر قائلاً: الأكثر أهمية هو إبقاء اللاعبين يقظين طوال اليوم، نريد تجنب أن ينام اللاعبون كثيراً "وهو أمر شائع للغاية خلال شهر رمضان".

وأضاف: نطلب من اللاعبين شرب ثلاثة لترات ماء على الأقل بعد غروب الشمس من أجل محاربة أثار الجفاف.

وهكذا يختلف نهج اللاعبين المسلمين للصيام خلال شهر رمضان من أجل المحافظة على لياقتهم البدنية، قد يقرر بعضهم تعليق صيامهم أثناء المباراة مثل محمد صلاح، بينما قد يختار البعض الآخر تغيير نظام التدريب الخاص بهم من أجل تجنب الإغماء الذي قد يسببه الجفاف بسبب عدم تناول الماء لساعات طويلة في نهار حار للغاية كما هي العادة في شهر رمضان.