هل يُكرر أليجري سياسة زيدان مع رونالدو؟

التعليقات()
Ronaldo
المدرب بدأ باتباعها بالفعل


كتب | تامر أبو سيدو | فيس بوك | تويتر


لعب كريستيانو رونالدو 26 مباراة متتالية مع يوفنتوس في الدوري الإيطالي، لم يغب عن أي دقيقة منهم! لكن فجأة أبعده المدرب ماسيميليانو أليجري عن آخر مباراتين في البطولة.

واتخذ أليجري إراحة نجمه البرتغالي قبل وبعد موقعة الإياب ضد أتلتيكو مدريد في ثمن نهائي دوري الأبطال، فيما يبدو إقرار منه بعدم حاجة يوفنتوس للاعب في مباريات السيري آ الذي حُسم لقبه بالفعل، وأن الحاجة الأهم له في دوري الأبطال خاصة بعد خسارة الفريق في مدريد 2-0 وظهور شبح الخروج من البطولة جليًا أمامه.

رايولا ينفي تصريحاته بشأن مويس كين

وبالنظر للمواسم الأخيرة لرونالدو مع ريال مدريد وتحت قيادة المدرب زين الدين زيدان تحديدًا، نجد أن المدرب الفرنسي اتبع تلك السياسة مع رونالدو .. إذ كان يُريحه خلال مباريات دوري الأبطال لأنه كان خارج دائرة المنافسة على الليجا، وبالتالي ما الفائدة من إرهاق اللاعب في مباريات لن تجدي نفعًا! فكان القرار بإراحته والاستفادة منه في دوري الأبطال وهو ما حدث بأن نجح اللاعب في قيادة الملكي للفوز بالبطولة 3 مرات متتالية.

2019-03-13 Ronaldo Juventus

أليجري ربما أجل قرار إراحة رونالدو حتى ضمن انسجامه الكامل مع الفريق وزملائه اللاعبين، فاللاعب كان في حاجة للوقت واللعب لينسجم تمامًا وهو ما حدث بالفعل، وربما لأنه كان يرى أن لقب الدوري لم يُحسم بعد وقد حُسم الآن بفضل نتائج الفريق القوية وتراجع مردود نابولي، وربما أيضًا كان التأجيل حتى الوقت الذي يزداد به ضغط المباريات بدءً من فبراير.

عمومًا، واضح الآن أن أليجري سيتبع مع رونالدو نفس سياسة زيدان، بأن يمنحه الراحة اللازمة قبل وبعد مباريات دوري الأبطال، ويُساعده على ذلك وجود عناصر قوية في الفريق تستطيع تعويض النجم البرتغالي جيدًا .. دعونا لا ننسى أن يوفنتوس هو بطل إيطاليا قبل وصول رونالدو!

Cristiano ronaldo injury portugal serbia

اللاعب سيكون جاهزًا وفي أفضل حالة بدنية لهدفه الأهم، الهدف الذي انضم لأجله مقابل 100 مليون يورو .. دوري أبطال أوروبا! وقد علل رونالدو بوضوح أسباب الاعتماد عليه في الأبطال بأدائه الملفت وأهدافه الثلاثة أمام أتلتيكو مدريد.

رونالدو كان على الأرجح سيحصل على راحة أمام إمبولي، خاصة بعد مباريات التوقف الدولي، لكن الإصابة التي تعرض لها أمام صربيا ستحول الراحة الاختيارية إلى إجبارية! عمومًا، مهما اختلفت المسميات إلا أن السياسة واحدة وهي إراحة صاحب الـ33 عامًا قبل مواجهات الأبطال الصعبة والمهمة، وهو تكرار لسياسة زيدان الناجحة معه.

إغلاق