عندما انسحب برشلونة أمام الفريق المدريدي!

التعليقات()
الليلة الأكثر سريالية في تاريخ كامب نو..

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

بكل تأكيد هي ظروف قهرية أو غير طبيعية هي التي قد تجعل فريق بقيمة وحجم برشلونة يرفض خوض مباراة ويُقرر الانسحاب منها.

هذا بالظبط ما حدث في مباراة برشلونة وأتلتيكو مدريد في إياب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا موسم 1999/2000.

في لقاء الذهاب على ملعب فيسنتي كالديرون، خسر برشلونة المباراة بنتيجة 3/0، وحدثت واقعة الانسحاب في مباراة العودة، والتي تزامنت مع أسبوع الفيفا والالتزامات الدولية.

في ذلك الوقت لم يكن أسبوع الفيفا معتمدًا بشكل رسمي كما هو متبع حاليًا، لذلك تم برمجة مباريات كأس الملك تزامنًا معه، وإضافة إلى أن الفرق الكبيرة لم تكن تهتم بالشكل الكافي ببطولة الكافي، لم يقم الاتحاد الإسباني بإجراء أي تعديلات على مواعيد مباريات البطولة.

في وقت مباراة العودة التي كانت بتاريخ 24 أبريل 2000، وجد برشلونة أنه لم يمتلك العدد الكافي من اللاعبين لخوض المباراة بسبب الالتزامات الدولية والإصابات.

فقد رحل عن برشلونة 9 لاعبين، من بينهم أفضل لاعب في العالم في ذلك الوقت، البرازيلي رويفالدو، و6 لاعبين هولنديين للمشاركة في مع فرقهم الوطنية، كما أصيب 3 آخرون، ما جعل المدرب لويس فان خال لا يجد ماهو متاح من اللاعبين سوى 8 لاعبين من الفريق الأول و3 لاعبين من فريق الشباب (علمًا بأن لوائح البطولة لم تسمح لأي فريق باستخدام أكثر من 3 لاعبين شباب في المباراة)، أي أنه امتلك فقط 11 لاعبًا منهم حارسين، أي أنه يمتلك 10 لاعبين متاحين فقط لخوض المباراة، وبالتالي هذا يمنع قانونًا إقامة المباراة.

تقدم برشلونة بطلب للاتحاد الإسباني بتأجيل المباراة حتى 16 مايو عندما يعود نجومه، لكن أتلتيكو مدريد رفض طلب برشلونة، لأنه كان يُصارع على الهبوط وآراد التركيز على تجنبه في المرحلة الحاسمة من الموسم، وبالتالي رفض الاتحاد الإسباني التأجيل.

برشلونة 2000

ورفض لاعبو برشلونة العشرة الدخول إلى الميدان كنوع من الاحتجاج ضد قرار الاتحاد الإسباني، وحتى يثبت أنه لا يمتلك العدد الكافي من اللاعبين لخوض المباراة، ليتم اعتبار أتلتيكو مدريد فائزًا ومتأهلاً للمباراة النهائية.

المؤكد أن انسحاب برشلونة لم يكن هروبًا من المباراة، فقبل تلك المباراة بـ6 أيام وتحديدًا في 18 أبريل 2000 وأمام أكثر من 98 ألف مشجع في المدرجات، نجح برشلونة في الفوز بخماسية على تشيلسي ليتأهل للدور قبل النهائي لدوري أبطال أوروبا.

المثير أن أتلتيكو مدريد خسر المباراة النهائية على يد إسبانيول، الذي تأهل على حساب ريال مدريد في نصف النهائي الثاني، ليس هذا فحسب بل هبط في نهاية الموسم.

هذه هي باختصار قصة الليلة التي وصفتها صحيفة إل موندو ديبورتيفو المقربة من النادي الكتلوني بأنها «الليلة الأكثر سريالية في تاريخ كامب نو».

إغلاق