ريال مدريد "لوبيتيجي" والعهد الجديد

التعليقات()
Getty
ريال مدريد ومرحلة جديدة كليا عكس السنوات السابقة

بولا عطا  فيسبوك   

يحلم كل مدرب من مدربي العالم بفرصة الجلوس في مقعد نادي ريال مدريد الإسباني، باعتباره أحد أندية القمة وكونه الأكثر تتويجاً باللقب الأوروبي "دوري أبطال أوروبا"، بفوزه بالبطولة المحببة لدى النادي في "ثلاثة عشر" مناسبة، من بينهم أخر ثلاث مواسم بشكل متتالي.

انتهى الموسم الماضي نهاية ليست سعيدة گما يظن البعض بالنسبة للنادي الملكي، فبعد الفوز بدوري أبطال أوروبا للسنة الثالثة على التوالي، ظهرت شائعات رحيل رجال تلك الفترة في ريال مدريد، رحل المدرب الفرنسي "زين الدين زيدان " عن تدريب الفريق بعد نجاحات دامت لمدة ثلاث مواسم، و لم يستفق محبي الفريق من صدمة رحيل مدربهم إلا وتعرضوا لصدمة أخرى وهي رحيل أسطورتهم وهداف فريقهم التاريخي "كريستيانو رونالدو"، برصيد 450 هدف خلال 438 لقاءً، كانت الصدمة الأكبر لدى جماهير الفريق الإسباني ريال مدريد.

وجد "فلورينتينو بيريز" رئيس نادي ريال مدريد، ضالته في التعاقد مع المدرب الإسباني "جولين لوبيتيجي" المدرب السابق للمنتخب الإسباني الأول، والذي قادهم للصعود إلى كأس العالم الماضي فى روسيا، بعد تصدره مجموعة التصفيات المؤهلة لكأس العالم بعد منافسة شرسة مع المنتخب الإيطالي.


لماذا التعاقد مع "لوبيتيجي" ليس غيره؟


Julen Lopetegui Florentino Perez

يعد "جولين" هو أول مدرب إسباني يتولى القيادة الفنية للفريق منذ المدرب الكبير "خواندي راموس" عندما كان مدرباً للفريق منذ ديسمبر 2008 إلى يونيو 2009.

يعود هذا الاختيار بسبب رغبة "فلورينتينو" بصنع هوية إسبانية للفريق گكل، الاعتماد على المواهب خريجي مدرسة الفئات السنية في الفريق، بالإضافة للتعاقد مع مواهب إسبانية وأخرى من كل بقاع الأرض، واتحادهم جميعاً ليصبح النادي يمتلك "هوية كروية" تشبه لحد كبير المنافس والغريم "برشلونة".

عمل الفريق على مدار تسع سنوات متتالية بهوية صنعها المدرب البرتغالي "جوزيه مورينهو" للفريق منذ قدومه لتدريب الفريق منذ عام 2010 والفريق أصبح يستخدم فلسفة واضحة وهى "اللعب على التحولات" وهى طريقة جوزيه التكتيكية المفضلة.

تعتمد هذه الفكرة على تمركز الفريق في منتصف ميدانه، وأنتظار الخصم، ثم الضغط العكسي وتحويل الهجمة بشكل سريع ومنظم حتى الوصول إلى مرمى المنافس، وكان يعتمد البرتغالي على طريقة 4-2-3-1 التي أعتمدها في كثير من الفرق التي دربها، وكانت هوية الريال أصبحت اللعب المباشر على المرتدات السريعة.

رحل مورينهو بعد ثلاث سنوات مع الفريق، أعاد النادي للفوز بالدوري الأسباني مجدداً، والوصول لنصف نهائي دوري الأبطال في كل موسم.

Cristiano Ronaldo Jose Mourinho Real Madrid

ثم رحل وجاء المدرب الإيطالي الخبير "كارلو أنشيلوتي"، وأصطحب معه أسطورة الفريق الفرنسي "زين الدين زيدان" گمساعد مدرب.

وكان "كارلو" يحبذ الفكر الإيطالي مع بعض الأفكار الهجومية، أعتمد الفريق معه في خلال موسمين على طريقة 4-4-2، و تحمل أكثر من شكل الأولى ممكن أن تكون كلاسيكية، ومن الممكن تحمل شكل "الجوهرة" بتواجد إيسكو خلف رونالدو وبنزيما.

حقق مع الفريق اللقب العاشر في دوري الأبطال الأوروبي، اللقب الذي طالما حلم به الفريق و الرئيس، ولكن لم يستمر كارلو برغبة من "فلورينتينو"، بسبب مشروع بدأ يظهر في عقله.

تعاقد رئيس النادي مع المدرب الإسباني "رافائيل بينيتيز"، ولكن لم يستمر المدرب بسبب توتر العلاقة بينه وبين اللاعبين.

ومن بعد رحيل زيدان عادت الفكرة للواجهة بتواجد مدرب إسباني على العارضة الفنية للفريق.

Zinedine Zidane Real Madrid

النقطة الثانية بسبب عمل المدرب سابقًا في الفئات السنية لفريق ريال مدريد گمدرب، و تواجده بعد ذلك گمدير لفريق الكشافين للنادي للبحث والتنقيب على المواهب في إسبانيا و خارجها.

عمل كذلك المدرب مدير فني لمنتخب إسبانيا تحت 19 و 20 سنة و حقق معهم لقبين أوروبيين في سنتين على التوالي 2011،2012، ليستكمل المسيرة مع نفس الجيل و يحقق معه لقب أوروبا تحت 21 عام.

فهو مدرب يجيد التعامل مع الشباب، ويجيد ثقل المواهب بشكل كبير، وهذا يذهب بنا للنقطة الثالثة في الحديث عن التعاقد معه وهى تغيير فلسفة التعاقد لدى "فلورينتينو"، لم يعد يعتمد الفريق على شراء نجوم كبيرة بأرقام باهظة أو گما كان يسمى "الجلاكتيكوس"، وتحولت للتعاقد مع المواهب الشابة والإستثمار بها في مصلحة الفريق وحتى في عمليات البيع والإعارة .


ما هى فلسفة "چولين" وأفكاره التي سيطبقها؟


Julen Lopetegui Spain

 يحبذ جوليان فكرة (الإستحواذ) و عمل ضغط عالي من أعلى مناطق الخصم، يعتمد كثيراً في مشواره التدريبي على الخطة المحببة له 4-3-3، فقد أستخدمها مع كل الفرق التي دربها.

عاد ليستخدم نفس الطريقة 4-3-3، و الأستغناء عن 4-4-2 التي كان يستخدمها الفرنسي "زين الدين زيدان".

 ظهر الريال بتلك الأفكار في المباريات الودية قبل إنطلاق الموسم، وأيضاً في مباراة السوبر الأوروبي، و أول مباريات الدوري الإسباني.

 يبدأ الفريق بشكل 4-3-3، بإعتماد ثلاثي هجومي يتكون من "بيل و بنزيما" و المفاضلة في الرجل الثالث بين إيسكو أو اسينسيو، ولكن الأفضلية في صالح إيسكو بسبب ثقة المدرب الكاملة به، و من المتوقع أعتماده "جناح أيسر".     

real madrid GFX

 عند امتلاك الكرة وفي عملية الخروج بالكرة من الخلف للأمام، يصبح الوضع مغاير قليلاً، يصعد الظهير الأيمن والأيسر إلى خط الوسط لمحاولة " توسيع مساحة الاستحواذ"، يذهب إيسكو للعب بين الخطوط وصناعة اللعب، يخرج بنزيما للخلف ويأخذ "جاريث بيل" دور المهاجم الأقرب للمرمى.

real madrid GFX

في حالة خسارة الكرة، يعتمد المدرب أسلوب "الضغط العكسي" لإستعادة الكرة بشكل أسرع گما كان يفعل مع منتخب إسبانيا.

يتحول الفريق في حالة عدم الاستحواذ لشكل 4-1-4-1 گما في الصورة الثالثة، ومن الممكن أن يصبح 4-4-2 كلاسيكية بتواجد بيل وبنزيما في الخط الأول.

real madrid GFX

لا يمانع المدرب بترك الكرة للخصم في بعض الأوقات، لكنه يذهب لخط وسط الميدان ليطبق الضغط و محاولة " استعادة الاستحواذ، والعودة مجدداً لمحاولة صنع اللعب. كانت هذه أسباب كافية لجعل "چولين لوبيتيجي" خيار مدريد الأول، لبداية العهد الجديد.

إغلاق