الأخبار النتائج المباشرة
إنجلترا v آيسلندا

روني: لم نأت لفرنسا لترديد كلمات عن المستقبل!

10:17 ص غرينتش+2 24‏/6‏/2016
rooney
إنجلترا ذهبت إلى فرنسا لما هو أهم من التمثيل المشرف...

وعد مهاجم نادي مانشستر يونايتد «واين روني» بقيادة زملائه في المنتخب الإنجليزي نحو إنهاء السجل المُخيب للآمال في البطولات الكبرى لا سيما بطولة أمم أوروبا حيث لم يفز بها الفريق منذ مشاركته لأول مرة في الستينيات، ودعا للتوقف عن وصف إنجلترا بالفريق الشاب الذي ينتظره مستقبل مشرق بعد يورو 2016، فقد جاءوا لفرنسا من أجل التتويج بلقب البطولة.

إنجلترا لم تتأهل أبدًا إلى الدور النهائي من أمم أوروبا وكانت أفضل إنجازاتها التأهل إلى نصف النهائي مرتين عامي 1968 و1996.

ومنذ منتصف التسعينيات تعذر على الإنجليز التأهل لنصف النهائي، بالاكتفاء بربع النهائي عامي 2004 و2012، علمًا بأنهم قد ودعوا منافسات اليورو من دور المجموعات عام 2000 مع المدرب كيفن كيجان وفشلوا في الترشح للنهائيات عام 2008 مع المدرب ستيف ماكلارين.

وتواجد روني في ست بطولات مع إنجلترا منذ أول ظهور له عام 2003، وكان أفضل إنجاز له تسجيل أربعة أهداف في يورو 2004 قبل الخروج بفارق ركلات الجزاء أمام البرتغال.

وتستعد إنجلترا لمجابهة أكثر المنتخبات التي تشبهها من حيث طريقة اللعب «آيسلندا» يوم الاثنين المقبل ضمن مباريات ثمن نهائي يورو 2016.

وقال روني «أنت لا تلعب من أجل تحقيق الوصول إلى الدور ربع النهائي، ما المكسب العائد عليّ أو على اللاعبين الآخرين؟ نحن نريد التتويج بالبطولة نفسها وليس التقدم إلى المرحلة التالية فحسب، هذا هو الهدف، أنا لن أجلس هنا وأقول أننا مجموعة من اللاعبين صغار السن لذلك سنكون سعداء للوصول إلى ربع النهائي، ونحن لدينا مستقبل مشرق خلال العامين القادمين أو الأربع سنوات القادمة، لا لن أقول ذلك».

وأوضح «نحن هنا من أجل التتويج بكأس أمم أوروبا سواء كان ذلك سيحدث أم لا، علينا أن نرى. لكننا لن نقول بأن الوصول إلى ربع النهائي سيكون علامة على التحسن والتطور لأننا أفضل من ذلك».

واعترف «خلال الفترة الماضية لي مع المنتخب الإنجليزي لعبت العديد من البطولات وكانت النتائج مُخيبة للآمال، فلم نذهب بعيدًا في مرحلة خروج المغلوب، لكنني أشعر بأن لدينا فرصة للقيام بذلك في هذه البطولة. الأمر ليس سهلاً بطبيعة الحال، لكننا واثقون، لامتلاكنا فريق جيد جدًا».

وعن قيادته لإنجلترا «أود أن أكون قائدًا جيدًا يتذكره الناس لمدة طويلة، لا أريد سماع تلك الكلمات بأنني لم أكن جيدًا لزملائي في الفريق وللنادي والمنتخب، أسعى لتحقيق النجاح الكامل وأعتقد أن هذا ما أواظب على فعله بصورة دائمة، أريد أن أكون قائدًا ناجحًا لمانشستر يونايتد وإنجلترا، وما زلت أشعر بأن لديّ الوقت للقيام بذلك مع بلدي وأتمنى أن يكون ذلك في الأسابيع القليلة المقبلة».

ودافع روني عن المستوى المتردي لزميله في المنتخب «هاري كين» الذي أحرز لقب هداف البريميرليج الموسم المنقضي وفشل في تسجيل ولو هدف في الثلاث مباريات الماضية بدور مجموعات اليورو كما أخفق في الوديات التي سبقت إنطلاق البطولة أمام تركيا والبرتغال.

وقال الفتى الذهبي «ما يحدث أمر صعب على هاري كين لأنني شاهدت ذلك طوال مسيرتي، خاصةً مع مانشستر يونايتد عندما كنت ألعب كمهاجم والفرق تدافع وتتكتل أمامي، من الصعب أن تلمس الكرة في كل وقت مع هذه المساحات المغلقة، أنت تحتاج لمساحة لخلق فرصة للتسجيل، هاري كين دائمًا مُحاصر، وأعتقد أنه لم يحظ بمساحة أو فرصة مناسبة للعب بأسلوبه المحبب، لكن عليك أن تُعاني بعدها ستحصل على فرصتك، إنه يعلم بأن تسجيله للأهداف قادم لا محالة، وكل شيء سيتغير لأنه يعي جيدًا قدراته، كين لاعب خاص، وهداف موهوب، ويجيد إنهاء الفرص في المرمى، ولو حصل على الفرص والكرات المناسبة سيسجل ونأمل في أن يحصل على تلك الفرصة».