ديربي مانشستر | شعبية غامضة، ومن هو فيرجسون السيتي؟

التعليقات()
Getty Images

في حين تبدو العداوة في إنجلترا هي الأقوى بين مانشستر يونايتد وليفربول حتى إنها تتجاوز العداوة بين اليونايتد والسيتي المتواجدين في مدينة واحدة، إلا أن العداوة بين طرفي مدينة مانشستر تُعد أقدم.

فصحيح إن الناديين التقيا لأول مرة في عام 1881 إلا أن العداوة بدأت في التبلور في المباراة الرسمية الأولى بينهما في عام 1891 بين نيوتن هيث (اسم مانشستر يونايتد السابق) ومانشستر سيتي وذلك عندما تمكن الأول من هزم الثاني بخمسة أهداف مقابل هدف في الدور الأول من كأس إنجلترا أمام 11 ألف متفرجاً اكتظت بهم المدرجات.

رغم ذلك، إلا أنه لا يمكن وصف وجود عداوة بين الجماهير بين الناديين إلا منذ بداية فترة الستينيات .. قبلها كان كثير من سكان المدينة يذهبون لمشاهدة مباراة كل فريق من الاثنين رغم أن كل مشجع كان يقوم بدعم فريق آخر، لكن مع ارتفاع سعر التذاكر بات من الصعب حضور مباراة كل فريق لذلك بدأت التعصبات لكل نادٍ في البروز والظهور بشكل أكثر من ذي قبل.


قبل وصول ديفيد مويس وانهيار مانشستر يونايتد، كانت المرة الأولى التي يظهر فيها بوضوح وأن مدينة مانشستر هي المدينة المهيمنة على مقدرات الكرة الإنجليزية، فقد دأبت لندن وليفربول على التفوق عليها حتى أن حلول الفريقين كأول وثاني في الترتيب لم يحدث سوى في ثلاث مناسبات فقط .. الأولى في موسم 1967/1968 عندما توج السيتي بطلاً واليونايتد ثانياً والثانية في موسم 2011/2012 عندما توج السيتي أيضاً بطلاً والمفارقة أن في كلا المناسبتين كان الفريق السماوي يتوج وهو يملك نفس رصيد الوصيف اليونايتد في حين كسر الأخير القاعدة بعدما فاز بدوري 2012/2013 وحل السيتي ثانياً.


السيتي يملك فيرجسون خاص به أيضاً !


Joe Mercer

صحيح إنه لم يستمر لفترة طويلة بالمقارنة بالسير أليكس فيرجسون الذي استمر 27 عاماً، إلا أن المدرب الأنجح في تاريخ مانشستر سيتي هو جو ميرسير الذي أعاد الفريق لمنصة التتويج بالدوري الإنجليزي في موسم 67/68 بينما لم يتوقف بعدها عن حصد البطولات فتوج بكأس إنجلترا في عام 1969 وكأس الدوري في عام 1970 قبل أن يقود السيتي للمجد الأوروبي بالتتويج بكأس الأندية أبطال الكأس في 1970 في حين أن أطول من تولى قيادة السيتي هو ويلف وايلد الذي قاد السيتيزنز في الفترة من 1932 وحتى 1946 ليربح معهم كأس إنجلترا 1934 والدوري الإنجليزي 1937 والدرع الخيرية 1937 إلا أن الحرب العالمية الثانية منعته من مواصلة إنجازاته رغم أنه بقى مدرباً "صورياً على الأٌقل" حتى ما بعد انتهاء الحرب بعام.


شعبية غامضة


2018-11-07-manchestercity

التقارير تقول إن السيتي ربما يكون أكثر شعبية بنسبة طفيفة داخل مدينة مانشستر بينما اليونايتد أكثر شعبية بنسبة طفيفة أيضاً في حدود مانشستر الكبرى (المدينة وما حولها) لكن ربما هذا لا يهم كثيرين قدر ما يهمهم أن مانشستر يونايتد يتمتع بأفضلية في معدلات الحضور لمبارياته على مانشستر سيتي منذ عام 1947 كما أن ما يهم جماهير اليونايتد على الأقل خارج حدود المدينة الإنجليزية هو صاحب أكبر شعبية في العالم طبقاً لبعض التقارير وواحدة من أكبر الشعبيات في العالم طبقاً لتقارير أخرى.


الجفاف متواجد في تاريخ الناديين


David de Gea Sergio Aguero Manchester United City

رغم فارق البطولات الكبيرة بين الناديين لصالح الطرف الأحمر، إلا أن كليهما عانى من فترات جفاف من البطولات ولفترات طويلة جداً، حيث عانى السيتي من قبل من جفاف وصل لـ35 عاماً بدون أي ألقاب بينما ترتفع المدة مع اليونايتد إلى 37 عاماً إلا أن وطأ المدة تقل إذا علمنا أن 11 عاماً من تلك الفترة لم يكن بها كرة قدم حيث كانت الحرب العالمية الأولى والثانية تعصفان بأوروبا في تلك الفترة الغابرة من النصف الأول من القرن العشرين.


24 لاعباً لعبوا للفريقين


Owen Hargreaves | Manchester City

طوال تاريخ الفريقين كان لـ24 لاعباً النصيب في ارتداء قميصي الفريقين ومن بينها أسماء معروفة للأجيال الحالية كبيتر شمايكل وأوين هارجريفز وعدو فيرجسون كارلوس تيفيز، إلا أن الأشهر على الإطلاق هو دينيس لو والذي لعب لـ11 موسماً مع اليونايتد لينتقل إلى السيتي في موسم 73/74 ويقوم بجرح مشاعر جماهير الشياطين بعد أن سجل هدفاً بكعب القدم في مباراة الفريقين في اليوم الأخير من البطولة التي هبط فيها اليونايتد للدرجة الثانية. صحيح إن هدف لو بالكعب لم يكن مؤثراً بعد أن كان الفوز غير كافي لليونايتد للنجاة بسبب نتائج المباريات الأخرى، إلا أن دينيس لو اعترف بعد ذلك بأنه لم يكن ليتمنى أن يسجل هذا الهدف.

 

إغلاق