ديربي الباسك: الأخوة الأعداء يتقابلان في بلباو

آخر تحديث
التعليقات()
يزور ريال سوسيداد ملعب سان ماميس لخوض معركة قوية ومُنتظرة ضد أتلتيك بلباو في أول ديربي باسكي للمدربين الجُدد إدواردو بيريزو وآسير جاريتانو

يستضيف استاد سان ماميس الديربي الباسكي الأول هذا الموسم بين أتلتيك بلباو وريال سوسيداد يوم الجمعة 5 أكتوبر 2018 ميلادياً، الموافق 25 ذو الحجة 1440 هجرياً، وذلك في إطار الجولة الثامنة من الدوري الإسباني 2018-19.

ينحدر الفريقان من شمال إقليم الباسك بإسبانيا، ويعتبرا من الأندية التاريخية في الليجا، حيث يتقاسما فيما بينهما عشرة ألقابٍ محلية، ثمانية باسم الروخيبلانكوس واثنين باسم الأزرق والأبيض، مما يجعلهما اثنين فقط من بين تسعة أنديةٍ فقط استطاعت الفوز بالمسابقة عبر تاريخها.

واليوم يملك الثنائي ريال سوسيداد وأتلتيك بلباو طموحاتٍ أوروبيةٍ كبيرة، حيث أصبحا ضيفين شبه دائمين على الدوري الأوروبي، وبعد أن مرا بكبوةٍ الموسم الماضي وأنهيا في النصف الثاني في جدول الترتيب، وبالتالي لم يشاركا في المسابقة الثانية لليويفا هذا الموسم، سيطمح الجاران إلى العودة للمنافسات القارية مجدداً تحت قيادة مدربين جديدين.

قام الروخيبلانكوس بتعيين إدواردو بيريزو مدرباً له هذا الصيف، وفي المقابل تعاقد ريال سوسيداد مع جاريتانو، وسيكون ديربي الباسك القادم هو الأول لهما، وبالطبع سيثقلهما بخبرةٍ لن ينسوها طوال مسيرتهما التدريبية.

اقرأ أيضاً.. أساطير ملاعب الليجا (2): سان ماميس الجديد "كاتدرائية كرة القدم"


ديربي لا مثيل له، فما هي أهميته؟


ديربي الباسك

لا شئ يضاهي أهمية الثلاث نقاط بالنسبة للمدربين، خصوصاً بعد البداية المهتزة نوعاً ما للفريقين في الموسم الحالي، وسيقاتل كلٌ منهما على جعل ديربي الباسك نقطة انطلاقٍ جديدةٍ تدفعه نحو القمة، وتساعده على الوصول للهدف المنشود، وهو العودة للبطولات الأوروبية مرةً أخرى.

لا تكمن أهمية اللقاء في هذا وحسب، بل هناك أمراً بالغ الأهيمة هو الانتصار على الغريم التقليدي في الديربي وتأكيد الزعامة على إقليم الباسك، وهذا الأمر يُعطي حافزاً كبيراً لكلا الفريقين ويجعل المباراة بينهما لا تعتمد على أي حسابات، فعبر التاريخ مهما كان ترتيب أتلتيك بلباو وريال سوسيداد في الدوري الإسباني، ومهما كان مستوى أحدهما أو كليهما سيئاً في المباريات السابقة للقاء ضد الجار، لا يخلو الديربي من الإثارة والمفاجآت.


سوسيداد وبلباو، فريقان كبيران بتاريخٍ حافل


انفجرت شرارة الديربي بين أتلتيك بلباو وريال سوسيداد في الثمانينات، عندما استطاعا الفوز بأول أربعة ألقابٍ من الدوري الإسباني في ذلك العقد، حيث استطاع الأزرق والأبيض الفوز باللقب في موسمي 1980/81 و1981/82، بينما نجح الروخيبلانكوس في الظفر به في الموسمين التاليين وهما 1982/83 و1983/84.

وفي مفارقةٍ طريفة، اضطر كلاهما لحسم لقب واحد من اللقبين في ديربي الباسك، ففي اليوم الأخير من موسم 1981/82 كان ريال سوسيداد بحاجةٍ للفوز في ملعبه على أتلتيك بلباو من أجل التتويج باللقب، وهو ما نجح فيه بالفعل بفضل الأهداف الحاسمة التي سجلها خسيوس ماريا زامورا وروبيرتو لويز، وبعدها بموسمين وبالتحديد في موسم 1983/84 رد الروخيبلانكوس الصاع وفاز بلقب الدوري الإسباني في الجولة الأخيرة بعد التغلب على أبناء الآنويتا في مباراة الديربي، وكان ذلك بفضل هدفي إنييجو ليكرانزو اللذين أهديا الدوري للباسكيين على حساب ريال مدريد.


ما الذي يجعل ديربي الباسك فريداً من نوعه؟


ازدادت حدة التنافسية بين أتلتيك بلباو وريال سوسيداد بقوةٍ في العام الماضي، بعد أن قرر الروخيبلانكوس كسر عقد إنييجو مارتينيز مدافع الجار اللدود وقتها، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فهناك بعض التقارير التي ظهرت الصيف الماضي وأشارت إلى اهتمام إدارة سان ماميس بالتعاقد مع اللاعب الواعد ميكيل أويارزابال الذي يبلغ من العمر 21 عاماً.

يعود السبب في اتجاه أتلتيك بلباو لمحاولة التعاقد مع بعض لاعبي ريال سوسيداد إلى سياسة الفريق بضم لاعبين لديهم أصل باسكي فقط، ورغم أن أبناء الأنويتا لا يطبقوا هذا الشرط بحذافيره وبنفس الصرامة التي لدى الروخيبلانكوس، إلا أن قوام قوام الفريق الأساسي عادة ما يكون من داخل الإقليم.

ورغم كل ماسبق يمكن اعتبار هذا الديربي ودي أكثر منه ديربي كراهية، وهو أشبه ما يكون بمنافسةٍ أخوية، ولهذا السبب أصبح من المعتاد أن نرى خليط من جمهور الفريقين بجوار بعضهم البعض في المدرجات، فعادةً ما ترى مُرتدي اللونين الأحمر والأبيض جنباً إلى جنب مع أصحاب الزي الأسود والأزرق، مما يمنحنا شعوراً حقيقياً بأنه مهرجان وليس مباراة بين جارين غريمين.


ديربي الباسك.. ديربي عالمي بنكهةٍ محلية


باعتبارهم ثنائي بارز في تأسيس رابطة الليجا، يُعدا أتلتيك بلباو وريال سوسيداد من أكثر المؤسسات الرياضية التي تحظى بالاحترام والتقدير في كرة القدم الإسبانية، واستطاعا تكوين شعبيةً كبيرةً ليس في الباسك أو إسبانيا وحسب، بل في جميع أنحاء العالم.

ومع وجود روابط رسمية لمشجعي الفريقين تمتد من كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية إلى لندن في المملكة المتحدة وحتى في وطننا العربي، يمكننا أن نعرف بسهولة لماذا تخطى الاهتمام بالديربي حدود الإقليم، ولماذا يُعد واحداً من اللقاءات الأكثر مشاهدةً كل موسم في الدوري الإسباني.


5 لاعبين للمشاهدة في ديربي الباسك 


1. إنياكي ويليامس

يمثل جناح أتلتيك بلباو خطورةً كبيرةً ودائمةً على المدافعين، بسبب سرعته ومهاراته في تجاوز الخصوم، وقد نجح في تسجيل هدفين في آخر ديربيين ضد ريال سوسيداد، وهاتان المباراتان انتهيتنا بانتصار الروخيبلانكوس.

2. ميكيل أوريازرابال

يُعتبر اللاعب المولود في إيبار هو سلاح ريال سوسيداد الذي يمكن مقارنته بموهبة أتلتيك بلباو ويليامس، ونجح المهاجم البالغ من العمر 21 عاماً فقط في تسجيل 12 هدفاً - أحدهم في ديربي الباسك - وصنع 7 آخرين في الموسم الماضي، وبعيداً عن كرة القدم يحاول الجناح موزانة وقته للتفرغ للدراسة في كلية إدارة الأعمال في جامعة ديوستو.

3. إنييجو مارتينيز 

قضي المدافع الإسباني الدولي كل مسيرته مع ريال سوسيداد قبل أن ينضم للغريم أتلتيك بلباو في الموسم الماضي، وشارك مارتينيز في 15 ديربي باسكي من قبل، وستكون المواجهة المقبلة هي الديربي الثاني له بالقميص الأحمر والأبيض.

4. آسير إيارامندي

يمكن القول أن قائد ريال سوسيداد لا ينزف دماً أحمراً، بل أزرقاً وأسوداً لحبه لفريقه الذي لا يفضل شيئاً في حياته أكثر من رؤيته يتغلب على واحدٍ من أبرز خصومه، وبرغم أنه لعب أول مباراة ديربي له في 2011، لازال إيارامندي متحمساً جداً لهذه المواجهة تحديداً.

5. داني جارسيا

نجح خريج أكاديمية ريال سوسيداد في صناعة اسمه مع إيبار كقائداً للفريق، وذلك قبل أن ينضم إلى أتلتيك بلباو هذا الصيف، وسيكون جارسيا متحمساً بقوة لمواجهة ريال سوسيداد بعد أن غاب عن مباراتي الموسم الماضي بداعي الإيقاف.


5 أرقام عليك معرفتها قبل ديربي الباسك 


  1. يعد ديربي الباسك واحداً من أقدم المباريات في تاريخ الدوري الإسباني، حيث لعبت أول مباراة بينهما في افتتاحية موسم 1929، وانتهت بالتعادل الإيجابي (1-1).

  2. استطاع الفريقان حسم لقب الليجا من قبل في الديربي، ففي موسم 1981/82 هزم ريال سوسيداد خصمه أتلتيك بلباو في الجولة الأخيرة من الدوري وفاز باللقب على حساب برشلونة، وفي موسم 1983/84 حدث العكس تماماً وفاز الروخيبلانكوس على الأبيض والأزرق وتوج باللقب المحلي على حساب ريال مدريد.

  3. يُعد الفريقان الباسكيان اثنين فقط من بين تسعة أنديةٍ استطاعت الفوز بلقب الدوري الإسباني عبر تاريخه.

  4. منذ أن افتتح أتلتيك بلباو ملعب سان ماميس الجديد في عام 2013، تساوى كلا الفريقان في إحصائيات المواجهات المباشرة بينهما، حيث فاز كل طرف على الآخر مرةً واحدةً وتعادلا في 3 مباريات.

  5. تواجه المدربان بيريزو وجاريتانو ثلاث مراتٍ من قبل، عندما كان الثاني مدرباً لفريق ليجانيس وإبان تواجد الأول على رأس القيادة الفنية لسيلتا فيجو ومن قبله إشبيلية، وفاز مدرب الروخيبلانكوس الحالي في مباراتين مرة مع البطل التاريخي للدوري الأوروبي، والآخرى كمدرباً للأزرق السماوي، أما مدرب ريال سوسيداد فقد فاز مرةً وحيدةً من قبل.

الموضوع التالي:
موعد مباراة المغرب القادمة ضد مالاوي في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2019
الموضوع التالي:
أجيري يتغنى بمحمد محمود ويؤكد: الشناوي الحارس الأول ونصيحة خاصة لصلاح
الموضوع التالي:
مانشستر يونايتد يؤكد مواجهة ليدز في جولة أستراليا التحضيرية
الموضوع التالي:
أجيري يكشف خطة بديلة بسبب صلاح ونصيحة كوبر له وثورة جوارديولا
الموضوع التالي:
وكيله: نبحث رحيل رافينيا عن برشلونة في أقرب وقت
إغلاق