الأخبار النتائج المباشرة
رييس

من هو أنطونيو رييس؟ نجم ريال مدريد السابق والذي وافته المنية اليوم

4:57 م غرينتش+2 1‏/6‏/2019
Antonio Reyes
أعلن الحساب الرسمي لفريق إشبيلية على تويتر عن خبر مفجع وهو وفاة نجمهم السابق "أنطونيو رييس" في حادث سير، فما هي أبرز المحطات في مسيرة اللاعب الراحل؟

أبانوب صفوت |  فيسبوك


استيقظ العالم صباح اليوم السبت الموافق 1 يونيو على خبر مفجع للغاية وهو وفاة اللاعب الإسباني "خوسيه أنطونيو رييس" في حادث سير بإسبانيا، وهو الخبر الذي قلل كثيراً من شغف انتظار نهائي دوري أبطال أوروبا بين ليفربول وتوتنهام خاصةً وأن اللقاء سيُلعب في إسبانيا على ملعب واندا ميتربوليتانو معقل أتلتيكو مدريد الجديد وهو إحدى الأندية التي لعب لها الراحل.

كان صاحب الـ35 عاماً موهوباً للغاية ولعل مسيرته تتحدث عنه بعد أن لعب في أكبر أندية العالم مثل ريال مدريد، آرسنال، إشبيلية وأتلتيكو مدريد وما يدل أكثر على موهبته هو استمراره لممارسة كرة القدم حتى بعد أن وصل إلى عامه الخامس والثلاثين، ولكن القدر شاء أن يكتب نهايته اليوم، ليسدل الستار على كل شئ في حياته وليس مشواره الكروي فقط.

لكن من هو أنطونيو رييس؟ وما هي أبرز محطات الجناح الراحل عبر مسيرته في ملاعب كرة القدم، هذا ما سنعرفه في هذا التقرير


من هو خوسيه أنطونيو رييس؟


ولد خوسيه أنطونيو رييس في مدينة "أوتريرا" التابعة لإقليم إشبيلية في 1 سبتمبر من عام 1983، وظهرت موهبته بشكل مبكر للغاية ليتمكن من اللحاق بأكاديمية الفريق الأندلسي وهو في عامه العاشر وتمكن من المشاركة مع الفريق الأول للمرة الأولى وهو يبلغ من العمر 16عاماً فقط وذلك في مباراة ريال سرقسطة وذلك في موسم 1999-2000، ومن ذلك الحين بدأ رييس يثبت نفسه في التشكيل الأساسي شيئاً فشيئاً.

بعد أن لعب لأربعة مواسم مع إشبيلية تمكن فيهم من تسجيل 25 هدفاً، انتقل النجم الإسباني إلى فريق آرسنال الإنجليزي مقابل 17 مليون جنيه إسترليني وكان جزءاً من الجيل الاستثنائي للجانرز والذي حصل على الدرع الذهبي في موسم 2003-2004 عندما تمكن الجانرز من تحقيق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز بدون التعرض لأي هزيمة وهو الإنجاز الذي لم يتكرر حتى الآن ويبدو من شبه المستحيل أن يحدث مرة آخرى.

نجحت مساعي ريال مدريد المستفزة لآرسنال من خلال الضغط الإعلامي الشرس في الحصول على خدمات رييس ولكن على سبيل الإعارة فقط مقابل انتقال البرازيلي باتيستا إلى الفريق اللندني حتى نهاية الموسم، وكم كانت إعارته مهمة للغاية للملكي بعد أن ساهم بشكل مباشر في حسم لقب الدوري للمرينجي في أخر مباريات الموسم، ولكن ذلك اليوم الذي لن ينسى لم يعد بتلك القيمة بالنسبة لجمهور الريال، بعد أن وقع رييس للغريم أتلتيكو مدريد.

عانى صاحب الـ35 عاماً بشكل كبير في موسمه الأول مع الروخيبلانكوس وكان حبيساً لدكة البدلاء ليتم إعارته إلى بنفيكا البرتغالي، ولكن منذ تعيين كيكي فلوريس سانشيز استطاع اللاعب إيجاد مكان له في التشكيلة الأساسية ويساهم في حصول الفريق على بطولة السوبر الأوروبي عام 2010 بعد أن سجل هدفاً في ثناية أتلتيكو ضد الإنتر وفاز بجائزة أفضل لاعب في المباراة، قبل أن يعود لفريق إشبيلية مرة آخرى عام 2012.

استمرت الفترة الثانية لأنطونيو رييس مع الفريق الأندلسي خمسة أعوام توج من خلالها بالدوري الأوروبي مرة آخرى على حساب دينبرو الأوكراني وكان قد صنع إحدى أهداف المباراة للكولومبي باكا، وكان قريباً من الفوز بالسوبر على حساب برشلونة قبل أن يخسر بطريقة دراماتيكية بعد العودة بالنتيجة من 4-1 إلى 4-4 وامتداد اللقاء حتى الأشواط الإضافية.

انتقل بعدها إلى فريق إسبانيول في عقد مدته عامين ليعمل مع كيكي فلوريس سانشيز مجدداً، وبعد نهاية عقده لعب في دوري الدرجة الثانية الإسبانية مع كوردوبا وإكسترمادورا تخللهم فترة قصيرة في الصين مع فريق ليوبارد.

الفرق التي لعب لها أنطونيو رييس:

الفريق الفترة المباريات الأهداف
إشبيلية 1999 - 2004 96 25
آرسنال 2003 - 2006 110 23
ريال مدريد "إعارة" 2006 - 2007 38 7
أتلتيكو مدريد 2007 - 2012 155 14
بنفيكا "إعارة" 2008 - 2009 35 6
إشبيلية 2011 - 2016 157 15
إسبانيول  2016 - 2017 23 4

خطة إيمري التي لم تتم بسبب وفاة أنطونيو رييس


على الرغم أن رييس لم يكن قد أنهى مسيرته كلاعب كرة قدم بعد، خاصةً بعد انتقاله إلى صفوف فريق إكسترمادورا والذي يقبع في دوري الدرجة الإسبانية ولم ينضم لهم اللاعب سوى في الصيف الماضي، ولكن التخطيط من أجل مستقبله كان قد بدأ بالفعل من قبل مدرب آرسنال "أوناي إيمري" والذي سبق له العمل مع أنطونيو عندما كان يتولى المسئولية الفنية للفريق الأندلسي.

حيث أشارت بعض التقارير بأن إيمري وبعد موسمه الأول مع آرسنال في الدوري الإنجليزي كان مهتماً بالتعاقد مع رييس وإضافته لطاقمه التدريبي للاستفادة منه على غرار ما فعله بيب جوارديولا منذ مجيئه للسيتي وهو إضافة لاعب سابق إلى الجهاز الفني من أجل الاستفادة من خبراته في الكرة الإنجليزية، وكان نجم الجانرز السابق سيكون خياراً مثالياً لأوناي خاصةً وأنه كان لاعباً سابقاً للجانرز.

ولكن القدر لم يشاء السماح لأوناي إيمري بتنفيذ خططه للموسم المقبل بعد أن لقي "خوسيه أنطونيو رييس" حتفه في حادث سيارة في مسقط رأسه مدينة "أوتريرا" ليتوفى عن عمر يناهز 35 عاماً في فاجعة كبرى لكل محبي النجم الإسباني الراحل.

اقرأ أيضاً.. تأجيل مباريات دوري الدرجة الثانية الإسباني بعد وفاة رييس


ما هي ردود الأفعال عقب إعلان خبر وفاة أنطونيو رييس؟


وقع خبر وفاة "خوسيه أنطونيو رييس" كالصاعقة على أغلب متابعي كرة القدم الذين كان كامل تركيزهم ينصب على نهائي دوري أبطال أوروبا ولكن يبدو أن الليلة ستكون مخصصة أكثر لرثاء اللاعب الإسباني خاصةً وأن المباراة ستقام في إسبانيا، ولكن لم يبدو أن هناك فريق تأثر أكبر برحيل لاعب آرسنال وريال مدريد السابق أكثر من إشبيلية وهو وما ظهر في طريقة إعلانهم لهذا الخبر المؤسف.

حيث علق الحساب الرسمي لإشبيلية على هذا النبأ قائلاً: لا يمكننا أن ننقل لكم خبر أسوأ من وفاة نجمنا المحبوب "خوسيه أنطونيو رييس" والذي وافته المنية في حادث سير، ارقد في سلام، ثم تبعته أندية ليفربول، تشيلسي، آرسنال، مانشستر يونايتد، ميلان، بنفيكا، ريال مدريد، برشلونة، توتنهام والتي قامت بدورها بنعي اللاعب والتعبير عن دعمها لأسره اللاعب وكل محبيه في الوقت الراهن.

كتب نجم آرسنال وتشيلسي السابق "سيسك فابريجاس" كلمات مؤثرة للغاية عن صديقه الراحل على حسابه بإنستغرام يصف فيها رييس بأنه كان أول أصدقائه في عالم الساحرة المستديرة، كان ظاهرة وشخصاً رائعاً لم تفارق الابتسامة وجهه، مشيراً إلى أنه لن ينسى أبداً كيف أن أسرته قامت باستضافته في منزلها وهو يحتفل بأول كريسماس له في إنجلترا، بالإضافة إلى بعض اللحظات الحميمة التي لن تنسى وتشاركوها معاً -على حد تعبيره-.

كما هو متوقع أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على موقعه الرسمي عن الوقوف دقيقة حداد قبل انطلاق مباراة ليفربول وتوتنهام في نهائي دوري أبطال أوروبا والذي سيقام مساء اليوم، كما أعلن الاتحاد الإسباني لكرة القدم عن تأجيل مباريات دوري الدرجة الإسبانية التي كان المقرر إقامتها يوم غدًا والذي يشارك فيه أخر أندية الراحل رييس وهو "إكسترمادورا"


أهداف لن تنسى للراحل أنطونيو رييس


لم تخل مسيرة "خوسيه أنطونيو رييس" من الأهداف المهمة التي لن تنسى إطلاقاً مع أغلب الأندية التي لعبها، مثل ريال مدريد برغم أنه شارك معهم لموسم واحد فقط على سبيل الإعارة، مع آرسنال برغم قلة الأهداف التي سجلها مع الفريق اللندني وكذلك مع أتلتيكو مدريد والذي لعب في صفوفه خمس سنوات برغم بدايته السيئة وغير الموفقة أبداً مع الروخيبلانكوس.

لن تنسى جماهير ريال مدريد أبداً ما فعله رييس في أخر مباريات موسم 2006-2007 عندما كان الملكي على وشك خسارة لقب الدوري الإسباني لصالح غريمه برشلونة بعد أن تأخر في النتيجة أمام مايوركا بهدف نظيف، قبل أن يشارك أنطونيو كبديل للمصاب ديفيد بيكهام، واستطاع بعد دخوله تسجيل هدف التعادل والهدف الثالث الذي أراح أعصاب كابيلو بعد أن تم تسجيله في أخر دقائق المباراة.

مع آرسنال لا يمكن أبداً تجاهل بعض أهداف رييس في موسم دوري اللا هزيمة والتي كانت مهمة للغاية من أجل أن يتجنب الجانرز الخسارة ويحافظ على فرصته في الفوز باللقب دون التعرض لخسارة واحدة وبالأخص أهدافه في مرمى بورتسموث عندما أنقذ فريقه من الخسارة أمام البومبي بتسجيله هدف التعادل، وبعدها أحرز هدف الفوز على فولهام وذلك في أخر مباريات الموسم.

حتى عندما انتقل رييس إلى أتلتيكو مدريد تمكن اللاعب من ترك بصمته مع الفريق المدريدي بعد أن سجل هدفاً في ثنائية الروخيبلانكوس ضد الإنتر في مباراة السوبر الأوروبي عام 2010 وكان أنطونيو قد تمكن من تسجيل الهدف الأول ضد بعد تمريرات قصيرة متبادلة مع سيرجيو أجويرو، وفي نهاية اللقاء تم إعلانه رجل المباراة لتضاف تلك الجائزة إلى ليالي رييس الحاسمة التي لن تٌنسى.